The Syrian Woman… You are the Dignity of Our Homeland

A Syrian Woman.

By rising up against the injustices of Assad and his regime, the Syrian Woman challenged all the ideas and stereotypes that were casted on her by minds claiming wisdom and global leadership while being stagnant in international circles, such as feminists and human rights organisations, as well as [Syrian] compatriots who have blindly adopted the slogans of those organisations.
أكمل القراءة

International Bodies threatening to cease donations to medical institutions if they mention that Assad regime has bombed them

International Bodies threatening to cease donations to medical institutions if they mention that Assad regime has bombed them. They are forced to take a neutral position and refrain from giving any statements that would plainly accuse the Assad regime of attacking medical facilities.

30 April 2016

medical
One employee at a major medical institute working in Aleppo has revealed that a discussion took place on Thursday [sic 27/04/2016] in one of the institutes complaining from the pressure donors are imposing on them to be “neutral” and not give any statements that would accuse the Assad regime of launching attacks against those medical facilities. Mutasem Alsyoufi stated on his Facebook: “the same donors had no problem if the accusation subjected JN [al-Nusra Front], ISIS, or even the moderate armed groups because they are “not state actors”.

Alsyoufi also mentioned that a number of workers at those Medical Organisations were martyred in the Assad regime’s air force attacks over Aleppo, adding that “apparently, the real international community is the one unveiled in the Panama leaks not the UN or the Universal declaration of human rights”.

The Assad and Russian invasion forces had earlier targeted more than one Medical Center, the latest of which was the UOSSM Center providing healthcare in the Marjah area of Aleppo, that had it completely destroyed and rendered inoperable.

Sources:

Souriyati

Mutasem Alsyoufi’s Facebook Post

المرأة السورية.. أنتِ كرامة الوطن

امرأة سورية

    قلبت المرأة السورية الثائرة على ظلم الأسد ونظامه جميع المفاهيم والأفكار التي استكانت لها عقول ادّعت الحكمة وقيادة العالم وركدت طويلاً في مستنقعات المحافل الدولية من منظمات حقوق المرأة ومساواتها بالرجل إلى منظمات حقوق الإنسان ككل مروراً بحاملي شعارات تلك المنظمات من أبناء الوطن المقلدين لها تقليداً أعمى.

على مرّ السنين، كنا نقرأ مئات المقالات والأخبار والتقارير على مواقع الإنترنت المخصصة للتركيز على مستقبل المرأة العربية وحقها في ممارسة حريتها والخروج عن التقاليد والصور النمطية بل وتعدتها إلى التخلص من الأديان، وحق الشاذات جنسياً بالاعتراف بزواجهن، وصيحات حركات النسوية العالمية بالدفاع عن المرأة وحريتها ! وفوق ذلك نشهد بين الفينة والأخرى أصواتاً غربية وعربية – منظمات وحركات نسائية وأفراد – تتعالى للدفاع عن حق المرأة السعودية بقيادة السيارة !

أكمل القراءة

عروسان يأخذان صور زفافهما في حمص، أكثر المدن السورية تضرراً

أدم تايلر Adam Taylor

8 شباط-فبراير 2016

imrs

قد تكون حمص أوضح دليل على الدمار الذي أحدثته الحرب الأهلية السورية في البلاد. تلك المدينة التي تبعد نحو 100 كيلومترا شمالي العاصمة دمشق، كانت يوماً ما ثالث أكبر مدينة في سوريا، بتعداد سكاني يزيد عن 600،000 نسمة. ومع ذلك، بعد أن أصبحت حمص معقل الثوار في عام 2011، تعرضت لهجوم عسكري من قبل قوات النظام الحاكم. تسببت المعركة التي أعقبت ذلك تقريباً بتدمير حمص ولم تترك منها إلا بقايا مدينة.

أكمل القراءة

اتفاقية بين الاتحاد الروسي والجمهورية العربية السورية، حول نشر مجموعة جوية تابعة للقوات المسلحة الروسية على أراض الجمهورية العربية السورية

اتفاقية بين الاتحاد الروسي والجمهورية العربية السورية، حول نشر مجموعة جوية تابعة للقوات المسلحة الروسية على أراض الجمهورية العربية السورية.

إن الاتحاد الروسي والجمهورية العربية السورية، المشار لهما لاحقا بـ “طرفي الاتفاقية،” وبناءا على بنود معاهدة الصداقة بين اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية والجمهورية العربية السورية منذ 8 تشرين الأول/ أكتوبر لعام 1980، وكذلك الاتفاقيات الموقعة بين وزارة الدفاع في الاتحاد الروسي و وزارة الدفاع في الجمهورية العربية السورية في 7 حزيران/ يونيو لعام 1994، وبالاتساق مع التطلعات المشتركة لحماية سيادة وأمن و وحدة أراض الاتحاد الروسي والجمهورية العربية السورية؛

ندرك أن نشر المجموعة الجوية الروسية على أراض الجمهورية العربية السورية يهدف إلى حفظ السلام والاستقرار في المنطقة. فإن هدفه هو دفاعي خالص، وأنه ليس موجهاً ضد أي دولة أخرى؛

وبالتأكيد على الشروع بمهام مكافحة الإرهاب والتطرف؛

كما ندرك ضرورة توحيد الجهود لمواجهة التهديدات الإرهابية

فقد اتفقا على مايلي

المادة الأولى

بنود الاتفاقية

المادة الثانية

موضوع الاتفاقية

  1. نزولا عند طلب الجانب السوري، سيقوم الاتحاد الروسي بنشر مجموعة جوية روسية على أراض الجمهورية العربية السورية.
  2. موقع نشر المجموعة الجوية الروسية ولائحة المرافق التي سيتم تسليمها للجانب الروسي ملحقة في بروتوكول خاص مرفق مع الاتفاقية الحالية.
  3. لغرض نشر المجموعة الجوية الروسية، يقدم الجانب السوري قاعدة حميمييم الجوية في محافظة اللاذقية، متضمنة بناها التحتية، إضافة إلى الأراض التي تم الاتفاق عليها بين الطرفين.
  4. يتم تقديم قاعدة حميمييم الجوية بما فيها بناها التحتية لاستخدام الاتحاد الروسي دون مقابل.
  5. يتم اشتباك المجموعة الجوية الروسية بناءا على قرار قائد المجموعة وبحسب الخطط المتفق عليها بين الطرفين.

المادة الثالثة

الوسطاء المخولون

المادرة الرابعة

  1. مكونات (نوع وعدد المعدات الجوية، الذخائر والمعدات العسكرية، إضافة إلى حجم الطاقم البشري) المجموعة الجوية الروسية سيقوم بتحديدها الجانب الروسي عند إبرام الاتفاقية مع الجانب السوري.
  2. سوف يتم تطوير وتصديق وتعديل المخطط التنظيمي وقائمة موظفي المجموعة الجوية الروسية عبر الوسيط المخول من الطرف الروسي، ويقوم بإخطار الوسيط المخول من قبل الطرف السوري.

المادة الخامسة

استيراد وتصدير الممتلكات وتنقلات الأشخاص

  1. يمتلك الطرف الروسي الحق في إدخال وإخراج أي معدات، ذخائر، قذائف وأي مواد أخرى تتطلبها المجموعة الجوية إلى داخل الجمهورية العربية، دون أية رسوم أو تكاليف.
  2. جميع الممتلكات القابلة للحركة وأجزاء البنى التحتية المستخدمة مؤقتا من قبل الطرف الروسي في قاعدة حميمييم الجوية، تبقى من ملكية الاتحاد الروسي.
  3. الطاقم العامل ضمن المجموعة الجوية الروسية يمكنه التنقل بحرية عبر الحدود، عند تقديمه وثائق سفر صالحة للخروج من روسيا، ولن يخضع لرقابة جمركية أو حدودية.

المادة السادسة

الحصانة والامتيازات

  1. يلتزم عناصر الجيش الروسي باحترام القانون، العادات والتقاليد للبلد المضيف، والتي سيتم توعيتهم بها عند وصولهم إلى سوريا.
  2. تتمتع المجموعة العسكرية الروسية بالحصانة من سلطتي القضاء المدني والإداري السوريين.
  3. تعتبر [متعلقات] المجموعة الجوية الروسية الثابتة والمتحركة خارج نطاق المساس. ولن يكون لممثلي الجمهورية العربية السورية الحق في الوصول إلى موقع الانتشار دون اتفاق مسبق مع القائد [العسكري].
  1. يتمتع عناصر الجيش الروسي وأفراد عائلاتهم بجميع الامتيازات الواردة في معاهدة فيينا لعام 1961 حول العلاقات الدبلوماسية.
  2. تعتبر أي ممتلكات تابعة للمجموعة الجوية الروسية محصنة وخارج نطاق المساس.

قدمت سوريا أيضاً، تعهداً باعفاء المجموعة الروسية الجوية من أي ضرائب مباشرة وغير مباشرة.

المادة السابعة

تسوية المطالبات

  1. لا تقدم الجمهورية العربية السورية أي مطالبات من الفيدرالية الروسية أو المجموعة الجوية الروسية وأفرادها، ولن ترفع أي دعاوى مرتبطة بنشاط المجموعة الجوية الروسية وأفرادها.
  2. تتنكب الجمهورية العربية السورية مسؤولية تسوية كل المطالبات التي قد تقدمها أي جهة ثالثة نتيجة لأضرار تسببت بها أنشطة المجموعة الجوية الروسية وأفرادها.

المادة الثامنة

الامتيازات الضريبية

تعفي الجمهورية العربية السورية المجموعة الجوية الروسية من أي ضرائب مباشرة وغير مباشرة.

المادة التاسعة

التعديلات على الاتفاقية.

يمكن تعديل الاتفاقية الحالية عند التوافق على ذلك بين الطرفين. يجب النص على التعديلات في محاضر منفصلة.

المادة العاشرة

تسوية الخلافات

كل الخلافات الناتجة عن استخدام أو تفسير الاتفاقية الحالية يجب تسويتها من خلال التشاور.

المادة الحادية عشرة

تاريخ التفعيل

تفعل هذه الاتفاقية بشكل مؤقت من تاريخ توقيعها وتدخل حيز التنفيذ منذ تاريخ التبليغ [المتبادل] بين القنوات الدبلوماسية عن إتمام طرفها لإجراءاتها الداخلية.

المادة الثانية عشرة

مدة الاتفاقية وانهائها

ليس لهذه الاتفاقية أجل محدد. يمكن إنهاءها من قبل أي من [الطرفين] الموقعين عبر التبليغ المكتوب. في هذه الحالة، تفقد الإتفاقية صلاحيتها بعد عام من استلام الطرف الآخر للتبليغ.

وقعت الاتفاقية في دمشق في 26 آب 2015 باللغتين الروسية والعربية، بعد التحقق من الصحة [القانونية] لكلا النصين.

المصدر

https://www.washingtonpost.com/news/worldviews/wp/2016/01/15/the-secret-pact-between-russia-and-syria-that-gives-moscow-carte-blanche/