اتجاهات غوغل: اللحظة التي تحولت فيها «ثورة» سوريا إلى «حربٍ أهلية»

بواسطة «ماكس فيشر» Max Fisher، 10/12/2012

google_trends

« اتجاهات غوغل Google Trends» هي خدمة تقوم بتتبّع عدد المرات التي يقوم فيها مستخدمو «غوغل» بالبحث عن عبارات معينة خلال فترة من الزمن. وهي مؤشرٌ غير بالغ الدقة، ولكنه يساهم كثيراً في توضيح كيف يتم إدراك بعض الأخبار. وبناءً على معطيات البرنامج، يبدو أن العالم (أو بالأحرى الفئة التي تستخدم «غوغل») أصبحت ترى الصراع السوري المستمر منذ واحد وعشرين شهراً حرباً أهلية وليس ثورة أو انتفاضة.

استمر في القراءة

غضب ودموع وتسامح، بينما يتشارك الثائر السوري وسجينه مخاوفهما

مارتن شولوف

11 آب 2012

مع ازدياد الأدلة حول عمليات التعذيب والإعدام للسجناء، يشهد المراقب اجتماعاً استثنائياً بين أحد قادة الثوار من الطائفة السنّية وأسيرٍ علوي في منطقة الباب قرب مدينة حلب.

Prisoner Barakat, left, and Sheikh Omar, right, in al-Bab. Photograph by Zac Baillie

 الأسير بركات في الجهة اليسرى ، والشيخ عمر في الجهة اليمنى . تصوير زاك بايلي

 جلس الملازم أول_ دريد بركات_ على فراش اسفنجي على أرض مدرسة و رجالاً كان يقودهم سابقاً إلى جانبه، و آسروه واقفون في رواق مظلم في الخارج . .

 كان هناك حوالي ثلاثين شخصاً محتجزاً في الغرفة – في مكان يعتبر سجناً لمعتقلي الحرب في الجزء الواقع تحت سيطرة الثوار من سوريا. كان دريد و شخصان- ضباط مثله- ينتمون إلى الطائفة العلوية، وضابط آخر شيعي، والباقون جميعهم كانوا جنودا سنّة، كحال الثوار الذين يحتجزونهم.

استمر في القراءة

الحكومة السورية تقوم بتفخيخ ذخيرة بنادق الثوار

أعطبت ذخيرة مفخخة اليد اليسرى لمحمد صالح حاج موسى عندما انفجرت في سلاحه

أعطبت ذخيرة مفخخة اليد اليسرى لمحمد صالح حاج موسى عندما انفجرت في سلاحه

شيفرس C. J. Chivers

19 تشرين الأول/أكتوبر 2012

دير سنبل، سوريا- في محاولة الحكومة السورية احتواء انتشار التمرد بشكل سريع,  قامت الحكومة باللجوء إلى واحدة من أقذر الخدع المعاصرة في أرض المعارك: وضع ذخيرة مفخخة ووضعها بين إمدادات الذخيرة غير المفخخة التي تصل للمتمردين. استخدام الذخيرة المفخخة يؤدي إلى انفجارها داخل أسلحة المقاتلين وبالتالي إلى جرح المقاتلين، وفي بعض الأحيان إلى مقتلهم, وإلى تدمير أسلحتهم التي يحصلون عليها أساسا بصعوبة. استمر في القراءة

شركة في شرق الميدلاند كانت وراء جمع مليون جنيه استرلني من التبرعات لسوري

14 شباط – فبراير 2013

بعد انطلاق الثورة السورية ببضعة أشهر، اتصل فادي سحلول _ مدير شركة غذائية في نوتيغهام _ بوالده في حمص قائلا: أنّه سيعود لوطنه لتقديم المساعدة، فأجابه والده بأن يبقى و يسعى لتحفيز الدعم من بريطانيا.


روّع السيد سحلول 44 عاماً نقص المعونات الانسانية الغربية المقدمة لأبناء بلده، فبدأ بجمع التبرعات من أصدقائه وأقاربه، وهكذا ولدت مؤسسة ” يداً بيد من أجل سوريا” وسرعان ما وجد نفسه متفرغاً للعمل في مؤسسة خيريّة لديها اليوم حوالي العشرون مساعداً.

استمر في القراءة