مخاطر الانتفاضة الكردية في سوريا تضع القوى الإقليمية في خطر

مخاطر الانتفاضة الكردية في سوريا تضع القوى الإقليمية في خطر

بقلم: Nick Amies

تحرير: Rob Mudge

 13/10/2011

قد لا يبقى الأكراد السوريين على الهامش لفترة طويلة بعد اليوم، وذلك بعدما سُحبوا  إلى الانتفاضة ضد نظام الأسد. إلا أنه من الصعب تحديد تأثيرهم على مستقبل سورية والشرق الأوسط.

وفقاً لابن المعارض الكردي البارز المقتول مشعل تمو فإن نظام الرئيس السوري بشار الأسد ارتكب “خطأً كبيراً”، وذلك بعدما قامت قوات الأمن السورية بقتل ما لا يقل عن شخصين عندما فتحوا النار على 50 ألف شخص، كانوا قد حضروا جنازة تمو في شمال شرق مدينة القامشلي يوم السبت 8 تشرين الأول.

قبل اغتيال تمو على يد مسلحين ملثمين يوم الجمعة، ظل أكراد سوريا، وإلى حد كبير، على هامش الانتفاضة المدنية والتي تسعى لإسقاط نظام الرئيس بشار الأسد. إلا أن وفاة الزعيم الكردي الشعبي، والإجراءات التالية في جنازته، أدت إلى دعوات واسعة النطاق للمجتمع الكردي وقياداته وذلك لإضافة ثقلهم إلى الثورة.

“إن اغتيال والدي هو المسمار في نعش النظام”، كما صرح بذلك فارس تمو لنيويورك تايمز.” لقد ارتكبوا خطأً كبيراً لقتلهم والدي”.

دعا فارس الأكراد والذين يقدر عددهم بـ 1.7 مليون سوري كردي للانضمام إلى الثورة وتنبأ بأن مشاركتهم ستكون نقطة تحول لتحالف المعارضة، والتي تشكلت حديثاً باسم المجلس الوطني السوري (SNC)، في صراعها ضد الحكومة الحاكمة.

“إن المحتجين في سورية هم الكفة الراجحة في الميزان ويمكن أن تذهب إلى أحد الاتجاهين. قبل اغتيال مشعل تمو الأسبوع الماضي، لم يشارك أكراد سوريا كثيراً”، كما صرح مايكل غونتر Michael Gunter، الخبير بالشأن الكردي وأستاذ العلوم السياسية بجامعة تينيسي Tennessee التكنولوجية ، لدويتشه فيله  Deutsche Welle. “وبما أن الأكراد هم أكبر أقلية في سوريا ، حوالي 10 في المئة من سكان سوريا، فإن دعمهم القوي للحركة المناهضة للأسد قد ترجح كفة الميزان ضد الأسد”.

الأكراد يتخلون عن الحاجز:

إلى الآن قاوم الأكراد دعوات المجلس الوطني السوري للانضمام إلى الانتفاضة كون الغالبية المسيطرة عليه هم من العرب السنة. يخشى الأكراد من أنهم سيعانون في ظل حكومة من العرب السنة كما عانوا كثيراً في ظل نظام آل الأسد من الشيعة العلوية.

اُضطهد السكان الكرد في سوريا على يد نظام الأسد والذي حظر لغتهم، وعمل على طمس هويتهم العرقية، وألغى مواطنة العديد من الأكراد السوريين، وجردهم من جنسياتهم، فأصبحوا غير قادرين على السفر إلى الخارج بل وغير مؤهلين للتعليم.

وعلى الرغم من أن الرئيس الأسد قدم تنازلات في نيسان وذلك عندما منح الجنسية لـ 300 ألف كردي سعياً منه لدعم حكومته المترنحة، إلا أن المجتمع الكردي لا زال في أعماقه لا يثق بالأسد.

بيد أن العلاقة بين الأكراد وبين الغالبية السنية علاقة نكدة، وقد أبدى مراقبون قلقهم من أنه بدلاً من انضمام الأكراد إلى المجلس الوطني السوري لاستبدال نظام الأسد، فإنهم قد يعلنون تمردهم الخاص، والذي قد يؤدي إلى اشتباكات مع السنة العرب والشيعة العلوية معاً، مما يدفع سوريا إلى حرب أهلية طائفية.

ينبغي على الأكراد أن يقرروا تطويق رهاناتهم والانضمام إلى انتفاضة المجلس الوطني، التي من الممكن أن تثبت أنها تستحق المجازفة خاصة إذا كان هناك تسوية لما بعد سياسة الأسد في سوريا والمستندة إلى اتفاق لتقاسم السلطة بين الطوائف العرقية والدينية في سوريا – والشبيهة جداً من حالة العراق بعد سقوط نظام صدام حسين.إذا كانت الغالبية السنية توافق، وبرحابة صدر، على تقاسم السلطة، فإن الأكراد – الذين يبدون كمعتدلين على الرغم من أن الأكثرية منهم مسلمين ملتزمين- سيدعمون على الأرجح الحكومة العلمانية وتقسيم السلطة والتي من شأنها أن تقدم لهم مكاناً على طاولة المفاوضات عندما يحين وقت بناء سوريا الجديدة.

خلق كردستان؟

مع ذلك، فإن مثل هذه الفرصة يمكن أن تتخذ اتجاهاً واحداً من اثنين؛ بعد منحهم حريتهم من قمع آل الأسد، فإن ردة فعل الأكراد قد تتجه إلى النموذج الجديد من خلال الضغط لإقامة دولة منفصلة. فلفترة طويلة، كانت فكرة كردستان حلم الأقليات الكردية في سوريا وتركيا وإيران والعراق، وفرصة للضغط من أجل إقامة وطن في المنطقة في الوقت الذي يجري فيه إعادة تشكيل الخارطة والذي من الممكن أن يشجع على السعي من أجل الاستقلال وبناء الدولة ليس فقط في سوريا، بل أبعد من ذلك.

“إن انتفاضة الكردي في سوريا قد تشكل ضربة مؤثرة إقليمياً لتركيا، إيران، والعراق وستظهر أي تمكين للجماهير الكردية مع وجود شكوك عميقة خشية أن يُنشط ذلك المجتمعات الكردية الخاصة بهم،” كما قال الدكتور كريستيان Kristian  Ulrichsen، خبير في الشرق الأوسط في مدرسة لندن للعلوم الاقتصادية، لدويتشه فيله  Deutsche Welle.

وفق غونتر Gunter، تظهر في تركيا مخاوف حقيقية من أن الأحداث في سوريا يمكن أن تحرض الاضطراب الكردي في تركيا. “كثير من الأكراد في سوريا انحدروا من تركيا بعد فشل تمرد الشيخ سعيد عام 1925، لذلك فهناك بالفعل اتصالات بين الأكراد في تركيا وسوريا. كما أن تركيا تخاف من عبور الأكراد السوريين وغيرهم من السوريين إلى تركيا هرباً من قوات الأسد. وهذا ما قد يسبب المزيد من الاضطراب في تركيا”.

يضيف غونتر Gunter “اليوم، تتنافس تركيا وإيران حول مستقبل سوريا، إيران ترى أن تركيا تتدخل في حليفتها المهمة، سوريا. تركيا وإيران تتنافسان أيضاً على مستقبل العراق، وكذلك على حكومة إقليم كردستان في شمال العراق”.ومن أكثر النتائج إيجابية تلك التي تبين أن اتخاذ أكراد سوريا قراراً ضد إراقة المزيد من الدماء عن طريق السعي وراء وطنهم الخاص والعمل ضمن سوريا جديدة ديمقراطية تتخذ من الاستقلالية السياسية والثقافية التي تتمتع بها حكومة إقليم كردستان في العراق نموذجاً لها.

الشبكة الكردية الموالية للغرب:

بدلاً من إنشاء كردستان جغرافياً، من المحتمل أن يشكل أكراد سوريا شبكات ثقافية واقتصادية مع مجتمعات كردية أخرى في المنطقة مما قد يقود أخيراً إلى تطلعات مشتركة كثيرة تتحقق دون الحاجة إلى صراع أكثر على الأرض.

بالتأكيد ستكون هذه التسوية عند دعم الغرب لهم. ويمكن لنفوذ الأكراد في الشرق الأوسط أن يساعد الغرب في إتباع نهج نفعي أكثر لقضايا المنطقة إذا سُمح لصوتها المعتدل حمل النفوذ. إن مجموعة قوية للجماعات الكردية المشاركة في السياسية الوطنية للعراق وسوريا وحتى تركيا – حيث الأحزاب الكردية على وشك تحقيق اختراق الاتجاه السائد-  ستضخ موقفاً أكثر اعتدالاً وموالياً للغرب في المنطقة، وإذا ما رمى الأكراد بثقلهم خلف المعارضة في إيران، فإنه لن يكون هناك الكثير من الشكاوي الصادرة من عواصم العالم كواشنطن.

ومع ذلك ، فإن أشياءً كثيرة لا تزال بحاجة إلى التغيير مع اتخاذ إجراء النفوذ الكردي الجديد. وقد يقرر أكراد سوريا الانضمام إلى الانتفاضة ضد النظام في دمشق ولكن ستكون تلك خطوة واحدة فقط من بين العديد من الخطوات في اتجاه سوريا، حيث سيكون للأكراد رأي في إدارة حكومتهم. ستكون تلك أطول رحلة في اتجاه المنطقة حيث من الممكن أن ينضم الأكراد السوريين إلى إخوانهم في العراق وتركيا وإيران للمساعدة في إعادة تشكيل الشرق الأوسط.

المصدر:

Deutshe Welle

http://www.dw-world.de/dw/article/0,,15449022,00.html

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s