” التحرر المعرفي في سوريا؟ “

من صحفي مجهول في سوريا (شكر لويل مور Will Moore)

إيريكا تشينوويث Erica Chenoweth

“ولكن مهما حدث الآن، لو سقط الأسد في السنة او العقد الحالي، فإن سوريا تغيرت أساساً وبشكل غير قابل للتراجع. السوريون وجدوا صوتهم ، ولن يعودوا إلى الصمت مرّة أخرى. يصرّ الآباء في مدينة درعا على أنهم يسعدهم أن يموتوا لتأمين مستقبل بناتهم وأبنائهم، وإذا كان على أبنائهم أن يموتوا من أجل الجيل الذي بعدهم، فلن يوفّروا أي تضحيات.

إن حرية الانضمام إلى تظاهرة، والوقوف في الشارع ومحاسبة نظام متهوّر وصلب لأول مرة منذ عقود، هي حرية لن يتراجعوا عنها بعد أن ذاقوا طعمها.”

 

هذه الفقرة تذكرني بمفهوم دوغ ماك ادام Doug McAdam’s حول “التحرر المعرفي” الذي ناقشته الأسبوع الماضي (إنظر النقطة 4). انها حالة يقرر فيها الناس فجأة وبشكل جماعي أنهم لم يعودوا خائفي، وأن خوفهم الحالي ولا مبالاتهم كانت مبنية على أكاذيب، وأنه لا مجال للرجوع للأساليب القديمة.

يعتبر ماك آدم هذه الحالة عامل مهم في تحريك الناس -وبقائهم في الحراك – حتى يحدث تغير واضح من نوع ما.

وبكلمات أخرى، لقد خرج المارد من الزجاجة ولن يعود لها .

على الرغم من أن الفقرة السابقة توحي بأن “السوريون قد وجدوا صوتهم” فإنه من الصعب أن نعرف بالتأكيد مدى إنتشار هذه الحالة المعرفيه في الواقع . ولكن هناك شيء واحد نعرفه من أبحاث سابقة أنه كلما إزدادت أعداد الناس التي تشعر أن التغير قادم لا محالة، كلما أصبح التغير قادم لا محالة. انها حلقة مفرغة ولكنها الحقيقة.

إقرأ القصة بكاملها على هذا الرابط:

 الدكتورة إيريكا تشينوويث، أستاذ مساعد في جامعة ويسليان ومدير برنامج ويسليان لبحوث الإرهاب والتمرد، والتي أسستها في عام 2008

المصدر

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s