هذه ليست مقدمة لأحد الأفلام, إنها سوريا

العديد من الأمهات يجلسن في بيوتهن، ينتظرن أبناءهن دون أن يعلمن حتى بأنهم قتلوا، لأنهم دفنوا في مقابر جماعية.
في كل يوم، يتوجب علينا جمع أشلاء الأجساد، ووضعها في أكفان ودفنها.
هل من الجريمة أن يقول هؤلاء الناس “نريد الحرية”؟ ثم يدعوننا “بالخونة” لأننا طالبنا بالحرية، ومن ثم يتم قصفنا.
إلى كل أولئك الذين يملكون الضمير، انظروا ماذا يحدث في سوريا.
هذه ليست حرباً، إنها مجزرة .. مجزرةٌ لا تفرق بين الرجال والنساء والأطفال.
لا أعلم ماذا سيفعلون، ولكن وقت الطغاة ولى.
على شخص ما في هذا العالم التصرف حيال ذلك.

المصدر

http://youtu.be/oGtRiCjWmr8

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s