لا ملجأ للجيش السوري الحر على الحدود التركية.

لا ملجأ للجيش السوري الحر على الحدود التركية.

أنتوني لويد Anthony Loyd

17 كانون الثاني/يناير 2012

صحيفة التايمز

حرمانٌ من الأصدقاء, قليل من الحظ كل يوم, حتى الطقس يبدو أنه يخذل الثوار السوريين على طول شريط الجبل الرفيع على الحدود السورية التركية.

تتساقط الأمطار بشدة على قرية عين البيضا في الشمال, والرصاص جعل الجدران كالوجه المليء بالبثور, الطين اللزج في كل مكان على المنحدرات… هذا ما رأيناه في هذا المعقل الصغير الثائر. ووسط الشجيرات والطين في الأسفل يتوارى عناصر من الجيش السوري الحر، القوات العسكرية المنشقة عن جيش النظام الأسدي.

تتبعثر حبات من البصل وخراطيش البنادق، و قوالب الزبدة و بضع أكياس رطبة من الطحين على طول الطريق المتقطع، حيث تمزقت حقائب المهربين وفتحت قبل نهاية المنحدر، في اندفاع جنوني للاختباء في بستان زيتون على أطراف القرية. استمر في القراءة