تدخّل حلف الأطلسي في حرب البوسنة: دروس لسوريا

 تدخّل حلف الأطلسي في حرب البوسنة

دروس لسوريا

تعليق – هوبرت فيتسل

ثلاث سنوات ونصف في حرب البوسنة، تم خلالها قتل وتشريد واغتصاب عشرات الآلاف من الناس – ترافق ذلك مع العديد من القرارات التي اتُخذت في مجلس الأمن وقيادة حلف الأطلسي. من ذلك ينبغي على المجتمع الدولي أن يستنتج في الوضع السوري: أن استخدام القوّة العسكرية يكون شيئاً أخلاقيّاً أحياناً.

عندما صمت السلاح وتوقّف القتل، كان هناك مشهدٌ مميّزٌ على شاشات التلفاز: في مكان ما على الجبال بنيّة اللون بالقرب من سراييفو وقف ضابط أمريكي شاب أمام قائد الثوار في الجيش البوسني الصربي وأمره بأن يلقي أسلحته الثقيلة. أعطى هذا الضابط الصربَ ربع ساعة من الوقت لذلك، وإلا فإنه سيأتي بعدها مع بعض الدبابات ليجمع السلاح بنفسه. وهكذا انقاد للأمر الصربيّ الذي كان لسنوات سيّد الموت والحياة لعشرات الآلاف من الناس الذين حاولوا الفرار من سجنه في الوادي أسفل سراييفو. استمر في القراءة