دوّار الشمس – الرستن – Tournesols (Girosolas) – Al-Rastan

Tournesols (Girasoles) – Al-Rastan:

La ciudad de al-Rastan se rebeló contra los terratenientes y contra todo tipo de ocupación, incluso el islam no habría podido irrumpir en ella Jaled Ibn al-Waled no hubiera urdido un engaño al estilo del caballo de Troya.

La Troya de la provincia de Homs fue penetrada por los tanques del ejército sirio, que la bombardeó durante días: casas, escuelas, mezquitas… Y erradicó todo atisbo de vida en la ciudad, sin tener en cuenta los Derechos Humanos.

Mujeres que recibieron los proyectiles en sus casas y perdieron a sus hijos, niños en cuyos cuerpos se alojaron las balas, jóvenes que perdieron la vida y hombres que cayeron enfermos y que sufrieron dolores corporales y psicológicos a causa de la terrible tortura, no en cárceles, sino en hospitales, concretamente, el Hospital Militar de Homs.

En la película podemos ver testimonios de cómo se ponían por objetivo y asesinaban a activistas, de cómo torturaban a los heridos en las cárceles y hospitales y también testimonios de soldados que desertaron del ejército sirio para confirmar la versión de lo que vivieron y presenciaron en Daraa e Idleb.

El funeral del teniente primero que desertó el día antes de morir, una manifestación por la tarde en su honor y el de su familia y en apoyo a Hama que estaba bajo cerco.

Una ciudad en la que se van perdiendo hombres que son despedidos en su tierra. Cada día… Hijos que tienen madres, y madres que se apagan con la pesada tristeza de la pérdida.

Pero todos, incluida la ciudad rebelde con ellos, giran y giran, buscando el sol, con paciencia, con convencimiento. No han visto ni verán ante ellos todo este salvajismo, sino que verán la luz al final del camino: la libertad.

(El productor se reserva todos los derechos de publicación. Para comprar los derechos de reproducción en canales por satélite, en pantallas de cine o cualquier otro medio, por favor pónganse en contacto con nosotros.

دوار الشمس – الرستن

مدينة الرستن عصت على الاقطاع وعلى كل انواع الاحتلال، حتى الاسلام لم يستطع اقتحامها الا بخدعة من خالد بن الوليد تشابه حيلة أحصنة طروادة.

طروادة محافظة حمص، دخلها الجيش السوري بالدبابات، وقصفها لأيام، قصف بيوتها، مدارسها، جوامعها، واستباح كل تفاصيل الحياة المدنية فيها، دون مراعاة لأي حق من حقوق الانسان.

نساء تلقت القذائف في بيتها، وخسرت أبنائها، أطفال استقر الرصاص في أجسادها، وشباب رحلت عن الحياة، ورجال وقعوا فريسة لأمراض وآلام جسدية ونفسية من شدة التعذيب، ليس في السجون، بل في المشافي.. وتحديدا: مشفى حمص العسكري.

في الفيلم شهادات عن استهداف واغتيال النشطاء وتعذيب المرضى في السجون والمشافي، وشهادات لجنود انشقوا عن الجيش السوري، ليؤكدوا الرواية بما عاشوا وشاهدوا في درعا وإدلب.

جنازة لملازم أول انشق في اليوم السابق لاستشهاده، ومظاهرة مسائية تحية له ولأهله، ونصرة لحماه المحاصرة.

مدينة يُخْتَزَل منها رجالها، ويودَعُ في ترابها .. كل يوم .. أبناء لهم أمهات .. والأمهات تطفون على الحزن مثقلات بخساراتهن ..
إلا أن الكل .. والمدينة العصية معهم .. الكل يدور .. يدور .. يبحث عن شمسه، بالصبر، واليقين.
لم ولن يروا أمامهم من كل هذه الوحشية إلا النور في آخر الدرب: الحريّة.

(حقوق النشر محفوظة للمنتج. لشراء حقوق عرض الفيلم على الشاشات الفضائية او السينمائية أو غيرها, الرجاء الاتصال بنا)

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s