دوّار الشمس – الرستن – Tournesols – Al-Rastan

مدينة الرستن عصت على الاقطاع وعلى كل انواع الاحتلال، حتى الاسلام لم يستطع اقتحامها الا بخدعة من خالد بن الوليد تشابه حيلة أحصنة طروادة.

طروادة محافظة حمص، دخلها الجيش السوري بالدبابات، وقصفها لأيام، قصف بيوتها، مدارسها، جوامعها، واستباح كل تفاصيل الحياة المدنية فيها، دون مراعاة لأي حق من حقوق الانسان.

نساء تلقت القذائف في بيتها، وخسرت أبنائها، أطفال استقر الرصاص في أجسادها، وشباب رحلت عن الحياة، ورجال وقعوا فريسة لأمراض وآلام جسدية ونفسية من شدة التعذيب، ليس في السجون، بل في المشافي.. وتحديداً: مشفى حمص العسكري.

في الفيلم شهادات عن استهداف واغتيال النشطاء وتعذيب المرضى في السجون والمشافي، وشهادات لجنود انشقوا عن الجيش السوري، ليؤكدوا الرواية بما عاشوا وشاهدوا في درعا وإدلب.

جنازة لملازم أول انشق في اليوم السابق لاستشهاده، ومظاهرة مسائية تحية له ولأهله، ونصرة لحماه المحاصرة.

مدينة يُخْتَزَل منها رجالها، ويودَعُ في ترابها .. كل يوم .. أبناء لهم أمهات .. والأمهات تطفون على الحزن مثقلات بخساراتهن ..

إلا أن الكل .. والمدينة العصية معهم .. الكل يدور .. يدور .. يبحث عن شمسه، بالصبر، واليقين.

لم ولن يروا أمامهم من كل هذه الوحشية إلا النور في آخر الدرب: الحريّة.

دوار الشمس – الرستن – Tournesols – Al-Rastan

Al-Rastan city was insurmountable to the feudal landlords, and to all invaders, even during the Islamic conquests, Khaled Ibn Al-Waleed could only break in using a trick similar to the Trojan horse.

The Syrian Army broke into the “Troy” of Homs, with tanks, and shelled it for days, shelled the houses, the schools and mosques.

The army transgressed all details of civil life in it, with no consideration to any human rights.

Women whose houses were bombarded, lost their sons. Children bodies were torn by bullets… young men were killed, men were victims of diseases, physical and psychological pains, because of sever torture which was committed not in prisons, but in hospitals, in particular “Homs Military Hospital”.

This movie includes testimonies about targeting and assassination of activists, and torturing the injured in prisons and hospitals. In addition to testimonies from defected soldiers talking about what they witnessed in Daraa’ and Idleb.

And an evening demonstration in honor of a lieutenant who was martyred one day after he defected. People are saluting him and his family, and demonstrating in solidarity with the besieged city of Hama.

A story of a city whose men were killed and buried in its soil. Everyday, its sons die, leaving their mothers to live with grief, overburdened by their loses.

But, everyone of them, along with the insurmountable city, will go on, looking for their Sun, with patience and with certainty..

Out of all this brutality surrounding them they refuse to see but the light at the end of the dark tunnel, FREEDOM.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s