What exactly is the Freedom the Syrians are seeking

Odai Al Zoubi – Syrian writer

25/3/2012

There are still some people, perhaps innocently, asking what exactly is the Freedom the Syrians are seeking? Can the revolutionaries formulate a crystal clear concept of Freedom? Won’t the Syrian revolution present a risk to the Syrian society as a whole in case the Salafists took control of the State of Syria? Aren’t the Syrians risking replacing one despotism with another?

Those people are seeking a comprehensive vision of the concept of Freedom along with a clear picture for the future of the revolution and the nature of the desired regime.

The protestors and the revolutionaries are providing answers that do not appeal to the regime supporters nor those who are sceptical of the revolution. The answer of the protestors is decisive and final. We are here to topple the regime. Everything else is just details. This article is an attempt to explain the reasons why the protestors’ answer is the only acceptable and ethical answer. Any scepticism of their answer springs from unethical attitudes that ignore reality.

From a philosophical perspective, the answer to the question of Freedom arises from the circumstances the people are living. The question of Freedom is the question of Syrians living under a dictatorial regime since forty years ago. The answer to this question is their answer. Anything else is pure ranting that is not related to the lives of the citizens and does not take into consideration their circumstances, tragedies, hopes and aspirations. Any answer that does not take into consideration the specific realities in Syria is not a satisfactory answer. This analysis of the concept of Freedom extends to other concepts. The revolution is the revolution of the Syrian people and only they are able to give a true meaning to the revolution through their practices and choices.

Why do Syrians believe that toppling the regime is the means for attaining Freedom and everything else is just details?

Let us consider both the regime’s and opposition’s perspectives on Freedom.

استمر في القراءة

برامج التجسس على الحاسوب (Spyware) هي أحدث الأسلحة في الصراع بسوريا

ملخص

توارد في الفترة الأخيرة تقاير عن استخدام النظام السوري لفيروسات تجسس Spyware لمراقبة الناشطيين وسرقة المعلومات من حواسبهم واستخدام هذه المعلومات لاقتناص شخصيات مما يتيهح للنظام الإقاع بنشطاء آخرون.

أسلوب التجسس لا يعمل على مراقبة الخطوط (لذا برنامج التور Tor لا يحمي منه) بل عن طريق القيام بتحميل ملف فيروس على الحاسوب يقوم بجمع المعلومات.

يقوم الفيروس بإصابة أحد الأجهزة ويعطل تنبيهات برامج الحماية من الفيروسات ويقوم بالبحث في الحاسوب عن المعلومات. خطورة الفيروس أنه يستطيع عمل مايلي:

– تسجيل كل نقرات على لوحة المفاتيح أي تسجيل كافة المعلومات التي يقوم المستخدم بطباعتها على الحاسب (ملفات, كلمات سر, محادثات الكترونية, أسماء مواقع الانترنيت التي يزورها.. كل شيء).

– أخذ صوراً لما يعرض على شاشة الحاسب (مواقع, صفحات أدمنز, حسابات مصرفية على الانترنيت, محتويات الملفات التي تفتح وتقرأ).

– التنصت على الصوت الملتقط باستخدام الميكروفون (محادثات أو تسجيلات صوتية).

– التجسس على الصور الملتقطة من كاميرا الحاسوب.

ترسل هذه المعلومات لجهاز في مؤسسة الاتصال بسوريا.

تستخدم هذه المعلومات لاقتناص شخصية الشخص الذي أصيب حاسبه وبالتالي الدخول إلى حساباته على الانترنت وإجراء اتصالات الكترونية باسمه. ومن ثم إرسال ملف الفيروس إلى أصدقائه أو المرسالة باسمه والإدعاء أنه من الضروري فتح الملف لأسباب أمنية لتأكيد أن الطرفين ثقة. وعند فتح الملف تصاب أجهزتهم بالفيروس.

وهذا دواليك.

هنالك عدة أسماء للفيروس: backdoor.breut- DarkComet -BKDR_ZAPCHAST.SG- BKDR_BREUT.A ولكن هذه القائمة ليست شاملة.

يمكن للملف الفيروس أن يرسل عن طريق محادثات سكايب.

خطوات تساعد على الحماية من الفيروس:

– تحميل وتحديث برنامج للوقاية من الفيروسات. من الضروري أن يكون للبرنامج ميزة الحماية من الفيروسات العادية بالإضافة إلى ال  spywareو ال malware ومن الأفضل أن يكون لديه ميزة التعرف على الفيروسات بتقنية ال heuristics . من الضروري تحديث ملفات التعرف على الفيروسات الخاص بالبرنامج باستمرار.

– فصل الاتصال بالانترنيت وعمل سبر شامل للحاسوب – قد تستغرق هذه العملية عدة ساعات.

– تغيير كلمات السر المستخدمة في الحاسوب وعلى حساباتكم على الانترنيت.


برامج التجسس على الحاسوب (spyware) هي أحدث الأسلحة في الصراع بسوريا

بين برامفيلد

17 شباط/فبراير 2012

سي ان ان CNN — يوظف مؤيدو النظام سلاح جديد في الحرب الالكترونية على نشطاء المعارضة وهي فيروسات تصيب أجهزة حواسبهم وتتجسس عليهم كما حصل مع أخصائي معلوماتية في مجموعة معارضة سورية وعامل في احدى المنظمات في مجال الإغاثة .

قالت شركة منتجة لبرامج الحماية من الفيروسات والتي قامت بتحليل احدى الفيروست نزولاً عند طلب السي إن إن بأنه تم كتابة شفرة الفيروس خصيصاً لاستعمالها بحملة تجسس الكترونية على الانترنيت وأنها تقوم بارسال المعلومات التي تسرقها من الحواسيب إلى مخدم موجود في شركة اتصالات ممتلكة من قبل الحكومة السورية.

قال المهندس دلشاد عثمان: في الخطوة الأولى يقوم مناصري الدكتاتور بشار الأسد بسرقة معلومات شخصية لنشطاء المعارضة ثم يقومون باقتباس شخصيتهم في محادثات على الانترنيت. يكتسبون ثقة المستخدمين الآخرين لارسال فيروسات من نوع ملفات حصان طروادة Trojan horse viruses ويشجعون الناس على فتح تلك الملفات. استمر في القراءة

On Lies, Fear and the Construction of Normality… and Rebellion

Yassin Al Haj Saleh

 It was clear that Sheikh Nawaf Ragheb Al Basheer was released, after two months of arrest, only after he was forced to appear on Syrian state television and say what the regime wanted to hear. It is also clear that the regime is not keen on hiding this fact. What they hoped for is not to convince Syrians about the contents of the Sheikh’s talk about the regime and the president, but rather to humiliate the Sheikh as a well known opposition figure.

Previously, the regime followed the same approach with Sheikh Ahmad Sayasenah, the Imam of al-Omari mosque, who is well respected in his hometown of Dar’aa. The aim was also to disgrace the man as a symbol and distort Syrians’ perception of him. The regime has no intention to prove that it is a just and dignified regime. The aim is to humiliate its citizens who oppose the regime and strip them of all dignity.

استمر في القراءة

هل يقوم النظام السوري بتعذيب الرضع حتى الموت؟؟

 هل يقوم النظام السوري بتعذيب الرضع حتى الموت؟؟

أسرار البلاد الأكثر بشاعةً تٌسرّب عبر شبكة الإنترنت في أول حرب يوتيوب في العالم

يتم تحميل متات الفيديوهات على اليوتيوب من قبل المحتجين يومياً

الهيئة العامة للثورة السورية تتحضر لتغيير النظام.

لي موران – 10 يناير 2012

هذه هي الفيديوهات التي لا يريد الرئيس السوري بشارالاسد للعالم أن يراها

جثة هامدة تعود للطفلة عفاف محمد السراقب البالغة من العمر أربعة أشهر، مستلقية بلا حراك في كرسي بعدما تم تعذيبها من قبل قوات الأمن الحكومية لدى اعتقال والديها.

جثة مشوهة لسائق تكسي تعرض للتعذيب، و رميت جثته في الشارع، بينما يظهر فيديو ثالث الدماء تسيل من ذراع سيدة تم استهدافها من قناص.

تحذير بوجود مشاهد مؤلمة – أنزل للاسفل لرؤية الفيديوهات

تعذيب حتى الموت: عفاف محمد السراقب البالغة من العمرأربعة أشهر قتلت على أيدي قوات الأمن السورية بعد اعتقال والديها

غضب: مشاهد لحقيقة الحياة في سوريا يتم تسريبها إلى موقع يوتيوب يومياً

خلال 24 ساعة فقط، تمكن المتحجون المعارضون للحكومة من تحدي قوانين الرقابة الصارمة لأكتر من مائة وعشر مرات لنشر سلسلة من الفيديوهات التي تحتوي على مشاهد وحشية مثيرة للصدمة على موقع اليوتيوب.

مئات الساعات من المشاهد الوحشية المصورة تم نشرها خلال استمر في القراءة

How did despotism succeed in subjugating Syria during the Hafez Al-Assad era

Ziad Majed

Monday, January 2, 2012

 

How did despotism succeed in subjugating Syria during the Hafez Al-Assad’s era?

This article attempts to analyse the foundations of a despotic regime in order to understand the reasons underlying its success in exerting its control over a country, crippling political life, taming people, and maintaining its rule for many years. The article will take the Syrian regime between 1970 (the year of the “Correction Movement” which led Hafez Al-Assad to presidency) to 2000 (the year the president died) as a case study.

It is important to note that several aspects concerning the analysis of the father’s era and the study of the Syrian society under his rule are outdated and no longer relevant when analysing Syria during the last few years. In addition, the Syrian revolution brought into the light new events with regard to the regime’s alliances and the structure of society, which have been dealt with by a number of Syrian writers (and some of them still do), and whose documentation and analysis will require additional time.

On the origins of the “Baath” regime rule of Syria

The leading reason that explains Syrian regime’s success in taming public life, including all forms of political participation, social activities and civil conduct, is its ability to

استمر في القراءة

مقابلة مع راميتا نافاي – مترجم للعربية

مقابلة تلفزيونية مع راميتا نافاي، قام بها أندرسون كوبر، حول دخولها إلى سوريا لتصوير فيلمها الوثائقي عن الثورة السورية

Frontline’s Ramita Navai tells Anderson Cooper about her time in Syria covering the government’s crackdown on protests. translated into Arabic.

استمر في القراءة