رسائل غزل تملأ صندوق البريد الإلكتروني لبشار الأسد

رسائل غزل تملأ صندوق البريد الإلكتروني لبشار الأسد

بقلم سلمى عبد العزيز Salma Abdelaziz سي إن إن

23 آذار/مارس 2012

حتى مع عدم وجود مخاوف من حرب أهلية في سوريا، تعتبر مغازلة رئيس من الشرق الأوسط أمراً خطيراً.

لا تعتبر ممارسة العلاقات غير الزوجية واللقاءات الغرامية غير الشرعية أمراً غير مألوف: فقد أشيع عن المستبدين المتوحشين، ابتداءاً بصدام حسين رئيس العراق الى القائد الليبي غير المتزن معمر القذافي وأبنائهم، أن كان لديهم علاقات جنسية مع العديد من النساء خلال فترة حكمهم.

تظهر مجموعة نفيسة من الرسائل الالكترونية المزعوم تسربها من حساب الرئيس السوري المحاصر بشار الأسد عدداً من النساء اللاتي يتلاطفن ببجاحة مع بشار والذي هو أب لثلاثة اطفال، بعضهن يعملن للنطام. على رأس المجموعة، امرأة تلقت تعليمها في امريكا وهي هديل العلي، والتي أرسلت في رسالة إلكترونية صورة مزعومة لها بملابس داخلية فاضحة، وهي تدير مؤخرتها باتجاه للكاميرا. استمر في القراءة

سوريا : بريد بشار الإلكتروني يكشف عن امرأة غامضة شبه عارية

سوريا : بريد بشار الإلكتروني يكشف عن امرأة غامضة شبه عارية

الغموض يلف إحدى الصور التي تعود إلى امرأة شبه عارية في وضعية مثيرة كونها مرسلة إلى البريد الإلكتروني الشخصي لبشار الأسد.

الصورة المتضمنة أعلاه تم إرسالها إلى بشار الأسد بتاريخ 11 ديسمبر من العام الماضي

بواسطة راف سانشيز Raf Sanchez – واشنطن ، 16 مارس 2012

الصورة غير المؤرخة تظهر امرأة بملابس داخلية بيضاء، وهي تضغط نفسها على الجدار، بينما ثيابها مكوّمة قرب قدميها.

لقد تم اكتشافها بين آلاف من الرسائل الإلكترونية التي وجدت في الحسابين الإلكترونيين للرئيس السوري وزوجته بعدما تم تهريب كلمات المرور الخاصة بهما خارج دمشق من قبل مجموعات معارضة. الصورة تم إرسالها إلى الأسد بتاريخ 11 ديسمبر من العام الماضي من قبل امرأة غير زوجته. الرسالة الإلكترونية لا تحتوي على أية كلمات، كما لم تعرف هوية المرأة التي تظهر في تلك الصورة.

في اليوم الذي استقبل الأسد فيه تلك الصورة، كانت قواته تفتح النار على عدد من الجنازات في سوريا، وتقتل 12 شخصاً على الأقل. استمر في القراءة

“مصـدوم” بأفعـال زوج ابنته بشار الأسد

“مصـدوم” بأفعـال زوج ابنته بشار الأسد

بواسطة آدم هيليكر و دوغلاس هيلاري

4 مارس 2012 – إكسبرس

ناشد والد زوجة الرئيس السوري بشار الأسد، المقيم في لندن، زوج ابنته على القيام بإجراء تغييرات ديمقراطية في بلاده التي مزقتها الصراعات “قبل فوات الأوان”، حيث قال طبيب القلب الدكتور فواز الأخرس المقيم في شارع هارلي أنه “صدم” من القمع الوحشي الذي يقوم به زوج ابنته ضد الإنتفاضة في سوريا و التي راح ضحيتها ما لا يقل عن 7000 من المدنيين. استمر في القراءة

Размышления Башара аль-Асада

До начала арабской весны,  Башар аль-Асад был уверен, что никто из сирийцев не осмелится бросить вызов его власти. Он просто привык к абсолютной и  безграничной власти семьи Асад . Он же являлся сыном Министра обороны! Когда сирийская армия  была поражена Израилем в 1967 году, вместо того, чтобы судить Министра обороны Хафеза Аль Асада,  как было бы сделано в любом демократическом государстве, ему удалось совершить  военный переворот и захватить власть полностью в 1970 году.  Он поместил своих товарищей, которые были не согласны с ними в тюрьмы, пока они не скончались там. И привык  десятилетиями заключать в тюрьму всех своих противников, как только они заявляли о своем несогласии с действующей властью, предотвращал появление каких-либо политических или не политических организации, организовывал для своей поддержки лояльные, «пустые» организации. Растерзал общественно-потенциальные силы, которые уже не в состоянии собраться в каком-либо коллективном действии. После чего в  Сирии ничего не осталось из того, что может противостоять семье Аль Асад.

Башар продолжил  путь своего отца. С расчетом что народ имеет право только аплодировать ему, почему нет? Он же сын Хафеза Аль Асада, который преподносил себя как святого и вечного лидер.  Он возомнил себя священным символом, к которому  не возможно было  прикоснуться или приблизиться, и сделал свою власть Табу. Башар видел, как  его отец делал  Сирию усадьбой для своей семьи, и как собирался завещать сыну стать президентом. И чтобы стать им, Башар самовольно за одну минуту внес в конституцию Сирии соответствующие поправки, и никто не посмел ему возразить. И тогда вокруг него собралась толпа слабохарактерных и преданных ему собак, или же тех кому было выгодно в данной ситуации перед ним пресмыкаться.

استمر في القراءة

Inside Bashar Al Assad’s Mind

Samir Sa’ifan – Al Quds Al Arabi

23 December 2011

 

Before the Arab Spring began, Bashar Al Assad was confident that no Syrian would dare to challenge his regime. He was used to viewing the authority of the Al Assad family as infinitely absolute. He is the son of the Defense Minister whose army was defeated by Israel in 1967, and instead of being held accountable, as the case in democratic countries ruled by institutions, he led a coup and seized power completely in 1970. He imprisoned his comrades who opposed him until they died in prison. He used to jail his opponents for decades just for initiating a political entity or issuing a statement. He prevented the formation of any political or non-political organizations, allowing only the creation of hollow and loyal ones. He fragmented all powers in society, such that it became paralyzed unable to carry out any collective activity. So, nothing was left in Syria that can threaten Al Assad.

Bashar Al Assad continued his Father’s approach; he never took the people into account, expecting them to clap for him always. Why not and he is the son of Hafez Al Assad who had labeled his ‘semi-sacred’ self with titles like “the Father Leader”, “the Eternal Leader” and the “Leader for Ever”, and enforced a pattern of viewing him as a sacred god that nobody can touch or approach, and made his power a taboo subject. Bashar Al Assad watched how his father was able to make Syria a farm of his own, and how he was able to bequeath him the presidency, and how the constitution was amended in a clowning session of the Parliament without any opposition from Syrians. He watched the queues of the lowly and the opportunist gathering submissively around him.

استمر في القراءة