علم السياسة يقول أنه من المحتمل استمرار الحرب الأهلية في سوريا عقداً آخراً على الأقل

جنديان من الثوار السوريين يأخذون مواقع للقنص في حي جبل كرمل المتصارع عليه وسط حلب. تصوير Javier Manzano/AFP جفير مانزانو

جنديان من الثوار السوريين يأخذون مواقع للقنص في حي جبل كرمل المتصارع عليه وسط حلب. تصوير Javier Manzano/AFP جفير مانزانو

ماكس فيشر Max Fisher

23 أوكتوبر/ تشرين الأول 2013

وفقاً لتقرير النيويورك تايمز واسع التداول فإن إدارة الرئيس أوباما تبدو عاجزة عن القيام بأي شيىء بخصوص سوريا وتتبع سياسة التراخي. ولكن من المحتمل أن يستغرق المسؤولون الأمريكيون وقتاً أطولاً لمناقشة الأمور الواجب القيام بها حيال الحرب الأهلية في سوريا، الشيىء الذي قد يستمر حتى قدوم الإدارة الرئاسية الجديدة. ووفقاً لمراجعة في علم السياسة بخصوص مدة الحروب الأهلية فإنه من المحتمل استمرار النزاع في سوريا حتى 2020 أو إلى أبعد من ذلك.

ومثلت احتجاجات نيسان من العام 2011 بداية الصراع في سوريا حيث تلتها محاولات لقمعها وإخمادها. وتبقى لحظة تحول هذه الاحتجاجات إلى حرب أهلية غير معروفة. إلا أن العديد من المنظمات الإعلامية بدأت باستخدام هذا التعبير في أوائل أو منتصف العام 2012. وغالباً ما يمكن القول بأنه قد مضى عامين والحرب لاتزال مستعرة. ووفقاً للدراسات المتعلقة بالصراعات الداخلية منذ العام 1945 فإن الحروب الأهلية تميل للاستمرار بمعدل من 7 إلى 12 سنة. وهذا من شأنه أن يضع حداً للحرب ما بين 2018 و2023. ومن السيىء أن تلك الدراسات قد حددت عوامل عدة من شأنها إطالة أمد الحرب أطول من المعدل. ويبدو أن عدداً من هذه العوامل ينطبق على ما يجري في سوريا. مما قد يجعل هذه الحرب طويلة بشكل غير اعتيادي. بالطبع تبقى هذه مجرد تقديرات مبنية على معدلات. وللتوضيح فإن نصف الحروب الأهلية تدوم لفترة أقصر من المعدل الوسطي. وقد تكون الحرب في سوريا واحدة من بين تلك الحروب. ولكن، وبالاعتماد على علم السياسة، فإن الحرب في سوريا تمتلك الظروف الملائمة لجعلها تستمر خلال فترة ولاية الرئيس أوباما وربما معظم أو كل فترة ولاية خلفه.

وهنا ما يظهره البحث.

1.في العام 2002 كان متوسط طول الحرب الأهلية 10 سنوات. وجدت دراسة أعدها جيمس فيرون من جامعة ستانفورد أن متوسط طول الحروب الأهلية المشتعلة هو 10 سنوات.

2. من المحتمل أن هذا الرقم أخذاً بالازدياد .فمنذ العام 1945 وطول الحروب الأهلية أخذ بالازدياد  بشكل ثابت حيث وصل إلى معدل 15.1سنة في عام ،1999، ومن ثم تراجع.ربما يعود السبب في ذلك إلى فض النزاعات التي نجمت عن نهاية الحرب الباردة.

لكن المسار العام يبين أن الـ10 سنوات المقترحة في تقديرات فيرون قد ازدادت بشكل كبير وملحوظ منذ ذلك الحين. وهنا مخطط لبيانات فيرون بخصوص طول الحرب الأهلية

يظهر الخط البياني الأسفل متوسط مدة الحروب الأهلية. ينتهي في عام 2002 حيث كان المتوسط 10 ستوات تقريباً

يظهر الخط البياني الأسفل متوسط مدة الحروب الأهلية. ينتهي في عام 2002 حيث كان المتوسط 10 ستوات تقريباً

3. عند تدخل القوى الأجنبية تطول مدة الحروب الأهلية، وتكون أكثر دمويةً.

في دراسة أجراها فيران وديفيد ليتن، أكدت نتائج لتجارب سابقة أن أمد الحروب الأهلية يطول عندما تتدخل الدول لصالح طرف على حساب الطرف الآخر.

ولكي نكون واضحين، فالتدخل هنا لا يعني فقط تدريب بعض المتمردين، كما تفعل الولايات المتحدة الأميركية، ولكن يشمل دعم شرعية طرف ضد الطرف الآخر. حيث توصل تقرير في العام 2012 إلى خلاصة مشابهة مفادها أن التدخلات الخارجية تزيد من عنف جميع الأطراف وتزيد من الخسائر. إن إيران متورطة بشكل فعّال بمساعدة قوات الرئيس السوري بشار الأسد بشكل مباشر كما هو حال ميليشيا حزب الله اللبناني.  بينما تدعم كل من السعودية ودول الخليج مجموعات المتمردين بالمال والسلاح. وكذلك فإن المجموعات الجهادية الخارجية متورطة في القتال لا سيما من العراق.

4.تطول الحروب الأهلية أكثر من المعدل عندما يشترك فيها الكثير من الفصائل.

تشير بربارا والتر من جامعة كاليفورنيا في سانتياغو إلى تقرير في صحيفة علم السياسة في العام 2006، والذي يوضح أن أمد الحروب الأهلية يصبح أطول في الحالة التي تتواجد فيها الكثير من الفصائل المتنازعة. حيث يتغير عدد مجموعات المتمردين بشكل منتظم، لكن والتر تقول بأن هناك 13 فصيل مقاتل. وأياً كان العدد الذي يمكن أن تُحصيه، إنهم كُثر، فولاءاتهم وتحالفاتهم متغيرة بشكل دائم وكبير .والشيىء الذي يبعث على القلق هو تقاتلهم فيما بينهم.

5.عندما لا يتمكن أحد الطرفين من تجريد الآخر من سلاحه تطول الحروب وتصبح أكثر دموية.

الأمر هنا لا يتعلق فقط بعملية حصار أو سيطرة على الأرض، إنما متعلق بكيفية إضعاف القدرة لدى الخصم على قتالك. عندما لا يستطيع أي من الطرفين تجريد الأخر من سلاحه تطول الحروب وتصبح أكثر دموية مما يسبب جموداً عسكرياً. هذا ما خلص إليه فيرون في دراسته في العام 2002. أن نظام الأسد يُسلّح بفاعلية من قبل قوة خارجية، إيران، وهذا ما يجعل إمكانية تجريده من السلاح أصعب على المتمردين. وفي المقابل فإنه من الصعب التصور كيف يمكن للأسد تجريد المتمردين، الذين يأتون من الداخل السوري وعبر الحدود العراقية، من السلاح، وذلك ضمن ظروف السخط الشعبي على نظامه من جهة وسهولة الحصول على السلاح من جهة أخرى.

6.عندما لا تنتهي الحروب الأهلية عن طريق مفاوضات التسوية فإنها تطول وتصبح أكثر دموية. وعندما قام فيرون وآخرون بحساب معدل طول الحروب الأهلية كان الطرف السفلي من بياناتهم يمتلئ بالبلدان التي حققت السلام من خلال مفاوضات التسوية، أو ما يعرف أيضاً باتفاقية السلام. ويقول والتر بأن نسب حدوث هذا هو أقرب الى الصفر. وتفسر قائلة، بأن البحث يوضح بأن مفاوضات التسوية لكي تتم تحتاج إلى عاملين: طرفاً ثالثاً راغباً بالالتزام بالمصادر كحماة السلام، والأمر الآخرهو تقسيم السلطة السياسية بين طرفي النزاع اعتمادا على مواقعهم على أرض المعركة. ولكن في سوريا لا وجود لكلا العاملين. وتضيف قائلةً، بأن حرباً أهلية واحدة فقط من بين أربعة تنتهي بالتسوية السلمية بينما تنتهي معظمها بالانتصار الصريح والذي  يصبح صعباً مع وجود التدخل الخارجي. لأن القوى الخارجية باستطاعتها أن تستمر بتأمين المال والسلاح لفترة طويلة بعد الجمود، الشيىء الذي من شأنه إنهاك كلا الطرفين. لا نحتاج لكل هذا البحث لفهم أنه وبعد سنتين من الحرب الأهلية في سوريا، لا يوجد أي مؤشرعلى أن النزاع يتجه للحل. لقد انقسمت سوريا بين قوات النظام، والثوار العرب، والمجموعات الكردية. وجميع هذا الأطراف تبدو بأنها قد وصلت الى طريق مسدود. ففصائل الثوار أخذة بالانقسام وتتقاتل فيم ابينها. وكذلك فإن مشكلة الغذاء والرعاية الصحية أخذة بالتفاقم. وهناك دول أخرى في الشرق الأوسط أصبحت متورطة بشكل أكبرمما حول حرب سوريا الى حرب بالوكالة بين إيران ودول الخليج العربي. وفي الوقت الذي وافقت فيه سوريا على التخلي عن السلاح الكيماوي، تستمر روسيا في مساندتها للنظام ضد أي تدخل خارجي.

كون هذا البحث يشير إلى أن الحرب قد تطول 10 سنوات أخرى على الأقل هو أمر غير مفاجئ وخاصة عندما ننظر الى الصراعات المشابهة. لبنان المجاور مر أيضاً بحرب أهلية ذات تقسيمات طائفية وتدخلات خارجية، حيث استمرت هذه الحرب بين الـ 15 و الـ 30 عاماً، اعتماداً على كيفية حسابها. إن الصراع في سوريا قد يكون مخاطرة كبرى باتباعه النموذج االأفغاني الذي خاض الحرب في الثمانينيات وتبعتها حرب أهلية أخرى في التسعينيات بين الثوار المنتصرين أنفسهم. إن المتمردين في سوريا يتقاتلون، وبشكل مسبق، فيما بينهم مما يقود للمخاوف من اندلاع حرب أهلية جديدة في حال انتصارهم.

إن 10 سنوات أو 15 سنة، أو إن استمرت لأطول من ذلك،  تعتبر فترة زمنية طويلة جداً. فالقضية أصبحت أبعد من موضوع احتمال أن يغادر الرئيس أوباما منصبه من دون إيجاد حل للحرب في سوريا، بل قد يمضي خليفته معظم أو كامل فترة حكمه المتمثلة بولايتيين في ظل استمرار القتل في سوريا. إن الرئيس القادم يمكن أن ينهي فترته الرئاسية الثانية بحلول 2023 في الوقت الذي تكون فيه الحرب لا تزال مستعرة بدون أي حل. لقد أودت هذه الحرب حتى الآن بحياة أكثر من 100 ألف سوري وشردت أكثر من مليون إنسان وليس هناك أية فكرة عن تكلفة هذه الحرب بعد عقد كامل.

الرابط الأصلي للمقالة:

Political science says Syria’s civil war will probably last at least another decade

The Washington Post

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s