تم الكشف عن أن: بريطانيا باعت غاز الأعصاب الكيميائي إلى سوريا بعد 10 أشهر من بدء الحرب

 Russell Findlay راسل فيندلي

الأول من أيلول/سبتمبر 2013

طالب ناشطيون سياسيون رئيس الوزراء ديفيد كاميرون بتقديم شرح للأسباب التي منح بموجبها تراخيص التصدير للشركات الكيميائية في كانون الثاني الماضي – بعد 10 أشهر فقط من بدء الانتفاضة السورية.

 Syria-2242512

سمحت بريطانيا للشركات ببيع مواد كيميائية إلى سوريا بإمكانها أن تُستخدم في إنتاج غاز الأعصاب، كما كشفت عن ذلك صنداي ميل اليوم. لقد تم منح تراخيص لتصدير فلورايد البوتاسيوم وفلورايد الصوديوم بعد أشهر من بدء الحرب الأهلية الدامية في الشرق الأوسط،

هذه المواد الكيميائية يمكن استخدامها في صنع أسلحة مثل السارين، ويعتقد أن غاز الأعصاب استخدم في الهجوم على ضواحي دمشق التي يسيطر عليها الثوار والتي قتل فيها نحو 1500 شخص، بما في ذلك 426 طفل، منذ 10 أيام.

أُلقي لوم الهجوم على عاتق قوات الرئيس بشار الأسد، مما أدى إلى دعوات للاستجابة المسلحة من الغرب.

كما صوّت النواب البريطانيين ضد انضمام أمريكا إلى الضربة المتوقعة. لكن في الليلة الماضية، قال الرئيس باراك أوباما إنه سيسعى للحصول على موافقة الكونغرس لاتخاذ إجراء عسكري.

تم منح تراخيص لتصدير المواد الكيميائية من قبل وزارة أمين الأعمال فينس كيبل للأعمال والابتكار والمهارات في يناير الماضي – 10 أشهر بعد بدء الانتفاضة السورية.

وقد تم إلغاء صاداراتهم بعد ستة أشهر فقط، عندما فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات قاسية على نظام الأسد.

يوم أمس، حثّ سياسيون ونشطاء مناهضين لتجارة السلاح رئيس الوزراء ديفيد كاميرون لشرح لماذا تم منح التراخيص.

يخطط دنفرملاين والنائب العمالي لوست فايف توماس دوهرتي، الذي يترأس لجان العموم بشأن ضوابط تصدير الأسلحة، لتقديم الأسئلة البرلمانية غدا والكتابة إلى كابل Cable. وقال: “إن تصدير تلك  المواد التي يمكن استخدامها في تصنيع أسلحة كيميائية هو تصرف في أفضل أحواله متهور، النواب سيكونون غاضبين لمعرفتهم أن حكومة المملكة المتحدة سمحت ببيع هذه المكونات إلى سوريا”.

ماذا كانوا يفعلون بمنح رخصة في المقام الأول؟ “أود أن أعرف ما التحقيقات التي أجريت لتحديد ما إذا كان أي من هذه المواد المصدرة إلى سوريا كانت تستخدم في وقت لاحق في الهجمات على شعبها”.

قال زعيم الحزب الوطني الاسكتلنديفي ويستمنستر، أنجوس روبرتسون: “سأطرح هذا الموضوع في البرلمان في أقرب وقت ممكن لمعرفة ما التحقيق الذي قامت به حكومة المملكة المتحدة حول هذه المواد الكيميائية، لمن سُتعطى وكيف ستستخدم؟”

“إن الموافقة على بيع المواد الكيميائية التي يمكن تحويلها إلى أسلحة قاتلة أثناء الحرب الأهلية هو مسألة خطيرة جدا”. “نحن بحاجة إلى معرفة الذين بيعت لهم هذه المواد الكيميائية، لماذا كانت تُباع، وما إذا كانت الحكومة البريطانية على علم بأن المواد الكيميائية يمكن استخدامها للأسلحة الكيميائية”.

“إن الأزمة الإنسانية المستمرة في سوريا تجعل تقديم شرح واف حول هذه الصفقات المشبوهة ذات أهمية كبيرة”.

Syria-2242513

وقال مارك بيتل من الحملة ضد تجارة الأسلحة (اسكتلندا): “تدعي حكومة المملكة المتحدة أن لديها سياسة أخلاقية على صادرات الأسلحة، ولكن عندما يتعلق الأمر بالممارسة فإن الواقع مختلف جدا”. “عندما تمنح الحكومة تراخيص لشركات لتصدير أسلحة كيميائية إلى أنظمة مثل سوريا فهي حكومة منافقة”

“لقد رأينا ديفيد كاميرون، في أعقاب الربيع العربي، متسرعاً  قبالة الشرق الأوسط مع شركات الأسلحة لتعزيز الأعمال التجارية.”

ظهرت بعض التفاصيل في يوليو في المملكة المتحدة حول بيع المواد الكيميائية إلى سوريا، ولكن تم حجب التواريخ الحاسمة من الصادرات. “وقد رفضت الحكومة تحديد أصحاب التراخيص أو القول ما إذا كانت التراخيص مُنحت لواحدة أو لشركتين. هذه المواد تكون على شكل مسحوق وشديدة السمية. التراخيص تحدد أنه ينبغي استخدامها لصنع هياكل الألمنيوم مثل إطارات النوافذ.

قال البروفيسور اليستر هاي، وهو خبير في علم السموم البيئية في جامعة ليدز: “لديهم مجموعة متنوعة من الاستخدامات الصناعية”. “ولكن عند صنع أسلحة عصبية، قم بإرفاق عنصر الفلورايد وهذا ما يعطيها الخواص السامة لها. الفلورايد هو المفتاح لصنع هذه الذخائر”.

وأضاف: “ما إذا  تم استخدام هذه العناصر من قبل سوريا لصنع غاز الأعصاب أمر ستكشف عنه التحقيقات اللاحقة فقط”. وقالت وزارة الأعمال والابتكار والمهارات: “تدير حكومة المملكة المتحدة واحدة من أكثر أنظمة مراقبة تصدير الأسلحة صرامة في العالم”.

“لن يتم منح رخصة التصدير حين تحمل خطرا واضحا، حيث يمكن أن تستخدم البضائع في قمع داخلي، استفزاز أو إطالة النزاع داخل البلد الواحد، ويمكن استخدامها أيضا بقوة ضد بلد آخر وقد تحمل خطرا على الأمن القومي لدينا”.

“عندما تتغير الظروف أو تظهر معلومات جديدة لنا، يمكننا – وسوف نقوم – بسحب الرخص كون التصدير المقترح لم يعد متسقا مع المعايير”.

نفى نظام الأسد مسؤوليته عن هجوم غاز الأعصاب، قائلا إن الاتهامات “مليئة بالأكاذيب”. وأشار بأصابع الاتهام إلى الثوار. وقد قام مفتشو الأمم المتحدة بعد التحقيق في الأعمال الوحشية  بمغادرة دمشق قبل فجر أمس و​​عبروا الحدود إلى لبنان بعد جمع الأدلة لمدة أربعة أيام.

وصلوا الآن إلى المركز الرئيسي التابع لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية في هولندا.

يمكن أن يستغرق الكشف عن نتائج العينات التي أخذت من ضحايا الهجوم، والمياه، كذلك التربة، والشظايا فترة قد تصل إلى أسبوعين.

أشار كاميرون ليلة الخميس، إلى تقرير لجنة الاستخبارات المشتركة في استخدام الأسد للأسلحة الكيماوية. كما أنه حاول عبثا إقناع النواب بتقديم دعم عسكري. وتحدث التقرير عن أن النظام استخدم أسلحة كيماوية 14 مرة على الأقل منذ العام الماضي.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس هاجم موقف أميركا وحث أوباما على إظهار أدلة لللأمم المتحدة تثبت أن نظام الأسد مذنب. روسيا وايران هما أقوى حلفاء لسوريا. وقد قدمت روسيا الأسلحة والدعم العسكري لللأسد خلال الحرب الأهلية التي أودت بحياة أكثر من 100000 شخص.

وقد صرح بوتين إن إستخدام الأسلحة الكيميائية سيكون “محض هراء”  بالنسبة لسوريا، لأنه سيؤدي لاستفزاز المعارضين وإثارة الرد العسكري من الغرب.

لكن البيت الأبيض، بدعم من الحكومة الفرنسية، لايزال مقتنعا بذنب الأسد، ويقترح أوباما بالقيام بعمل عسكري، “ضيق و محدود” لمعاقبة النظام. لديه القدرة على الأمر بضربة عسكرية، إلا أنه صرح الليلة الماضية أنه سيسعى للحصول على موافقة من الكونغرس. وقد اعتبر أوباما الهجوم الكيماوي بأنه “اعتداء على الكرامة الإنسانية” وقال: “نحن على استعداد للقيام بضربة عسكرية متى نختارذلك”.

وأضاف: “إن قدرتنا على تنفيذ هذه المهمة ليست حساسة زمنيا. وستكون اعتبارا من الغد، أو الأسبوع المقبل، أو بعد شهر واحد من الآن”. “وأنا على أتم الإستعداد لإعطاء هذا القرار.”

يخشى البعض من أن الهجوم على سوريا من شأنه إثارة شرارة الانتقام ضد حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة، مثل الأردن وتركيا وإسرائيل.

وصف الجنرال اللورد دانات، الرئيس السابق للجيش البريطاني، بأن تصويت مجلس العموم يُعتبر “انتصارا للمنطق السليم وللديمقراطية”. وأضاف أن “قرع طبول الحرب” قد تتضاءل بين الجمهور البريطاني في الأيام الأخيرة”.

المصدر

Revealed: Britain sold nerve gas chemicals to Syria 10 months after war began

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s