قد تكون تغريدة؛ حذرت من انقطاع الانترنت في سوريا

آريك هسلدال Arik Hesseldahl

9 أيار/ مايو 2013

 syria380-feature

ها قد مضى أربع وعشرون ساعة على انتهاء آخر انقطاع لشبكة الإنترنت في سوريا التي مزقتها الحرب. ما لم يعرف بعد وغالباً لن يتم معرفته لبعض الوقت هو لماذا حدث ذلك أساساً.

انتشرت نظريات عديدة. ولكن أكثرها انتشاراً كانت تلك التي تتحدث عن أن انقطاع الشبكة لمدة عشرين ساعة أعطى فرصة للحكومة لتركيب نوع جديد من معدات المراقبة على الشبكة. النظرية الأخرى تقول إن ذلك كان مقصوداً لمنع التواصل بين المجموعات المقاتلة ضد النظام في وقت معين. يبدو أن النظريتين منطقيتان إلى حد ما.

على صعيد رسمي، وبحسب وكالة الأنباء السورية سانا، فإن حصول عطل في الكبل أدى إلى ذلك. ولكن كما ذكرت ووفقاً للعديد من المراقبين فإن ذلك لا يبدو صحيحاً. السبب الرئيسي أن الكابلات الأربعة التي تأتي بحزم الإنترنت إلى البلاد تلتقي في بناء المؤسسة السورية العامة للاتصالات في دمشق. لكي ينقطع الإنترنت عن البلاد بأكملها كما حصل في ذلك اليوم، كان لابد أن يحدث عطل في الأربع كابلات معاً.

لكن هناك شيء آخر مثير للاهتمام: قام حسابان على التويتر والذيْن يديرهما مشروع الأمن الرقمي في سوريا والذي يأخذ من كندا مقراً له، قاموا بالتحذير في السادس والعشرين من نيسان من أن الإنترنت سيشهد انقطاعاً على مستوى البلاد قريباً.

بدايةً تم نشر هذه التغريدة باللغة العربية من @AnonymousPress

النظام السوري قد يقطع كل الاتصالات والموبايل والانترنت في #سوريا في الأول من أيار 2013 (اقرأ المزيد وانشر( http://t.co/qcZQ2y9JfA #Syria

غير أن الرابط الذي نشروه على موقع Pastebin تم حذفه.

كما قام الحساب التالي @TelecomixBSRE بنشر تغريدة ثانية محذراً من أن البلاد ستشهد انقطاعاً للإنترنت خلال فترة الإجازة والتي امتدت من الأول من أيار حتى السادس منه: “يعتزم النظام قطع كافة أنواع الاتصالات –انترنت، شبكة الخليوي خلال الإجازة واحتمال حصول مجازر يرجى توخي الحذر”.#TelecomixSyria #RT#Telecomix

كما تلاحظ SecDev في تقاريرها أنها المرة الثالثة التي ينقطع فيها الإنترنت على مستوى البلاد في سوريا منذ بداية الحرب الأهلية [تتكرر في الصحف الغربية استخدام مصطلح الحرب الأهلية وهو استخدام خاطئ في الحالة السورية/ المدقق]، حصل الأول في شهر تشرين الثاني واستمر لمدة يومين. الثاني، والذي لم أعلم بحدوثه، حصل في شهر كانون الثاني وتزامن مع خطاب ألقاه الرئيس بشار الأسد.

في تطور لافت آخر متعلق بسوريا، ذكر المدون الأمني براين كيربسBrian Krebs  اليوم أن شركة حجز النطاقات Network Solutions قامت بالحجز على سبعمائة اسم نطاق تعود لمؤسسات في سوريا.

هذا الحجز لفت نظر فريق الهاكرز المؤيد للنظام السوري والمعروف بالجيش السوري الإلكتروني. وفي تقرير خاص عن هذه المجموعة أصدره فريق الأبحاث الأمنية في هويلت باكارد Hewlett-Packard يلاحظ الفريق استياءً شعبياً من المجموعة لأنهم فقدوا السيطرة على نطاقين كانا يستخدمناهما.

الجيش السوري الإلكتروني، كما تذكرون، هو مجموعة معروفة باعتداءاتها المتكررة على حسابات التويتر الخاصة بالعديد من وسائل الإعلام العالمية وخاصة الحساب الخاص بالاسوشيتد برس Associated Press. حسابات أخرى تمت مهاجمتها من قبل هذه المجموعة تعود ملكيتها لقناة (سي بي سي) الإخبارية والإذاعة الوطنية العامة وهيئة الإذاعة البريطانية وذا يونيون The Onion.

وقد اتضح أن خدمات بيع أسماء النطاقات للشركات في سوريا محظور بموجب القانون الأمريكي بسبب العقوبات التجارية.

 المصدر

Someone May Have Tweeted Warnings Ahead of Syrian Internet Outage

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s