الصبيّ السوريّ العسكريّ صاحب التحديقة ذات الألف ياردة: صورة مأساوية لصبيّ في السابعة من عمره

المصدر: صفحة صحيفة الديلي ميل الإلكترونية البريطانية

الثلاثاء10 تموز 2012

الصبيّ السوريّ العسكريّ صاحب التحديقة ذات الألف ياردة: صورة مأساوية لصبيّ في السابعة من عمره

بقلم: دافيد ويليامز

وهو ينفث دخان سيجارته، وبندقيته الآلية (من نوع كلاشنكوف Kalashnikov AK-47) معلقة حول كتفيه الصغيرين، يقف أحمد ذو السنوات السبع عند متراس / حاجز مؤقت في سوريا.

إنه واحد من أصغر المقاتلين المنجرفين في الحرب الأهلية التي اجتاحت بلاده، وهناك شيء ما في تعابيره الجامدة يلمّح بفظائع لا يجب لأي طفل في عمره أن يشهدها.

هذه الصورة تم التقاطها في حي صلاح الدين، أحد الخطوط الأمامية في مدينة حلب الجريحة.

المحارب الصغير: أحمد، ذو السنين السبع، و ابن أحد مقاتلي الجيش السوري الحر، يقف أمام متراس / حاجز مساعداً رفاقه من الجيش السوري الحر في حي صلاح الدين.

المحارب الصغير: أحمد، ذو السنين السبع، و ابن أحد مقاتلي الجيش السوري الحر، يقف أمام متراس / حاجز مساعداً رفاقه من الجيش السوري الحر في حي صلاح الدين.

أطفال الحرب: التقطت الصورة أمام متراس / حاجز في حي صلاح الدين في حلب – عند الخطوط الأمامية للحرب الأهلية السورية الدامية.

أطفال الحرب: التقطت الصورة أمام متراس / حاجز في حي صلاح الدين في حلب – عند الخطوط الأمامية للحرب الأهلية السورية الدامية.

وعلاوة على كونه ابن أحد مقاتلي الجيش السوري الحر، يقال أنه يساعد في تشغيل و إدارة متراس / حاجز يقوم بحماية الثوار من قناصة الجيش السوري (النظامي).

ويبدو احمد مسترخياً بشكل ملحوظ، بينما تستند يده اليمنى ومرفقه الأيسر على البندقية، وهي وضعية من المرجح أنه يقلد بها المقاتلين الأكبر منه سناً ممن حوله.

قام المصور الصحفي البالغ من العمر 26 عاماً، سيباستيانو تومادا بيكولوميني Sebastiano Tomada Piccolomini،بالتقاط هذه الصورة أثناء زيارته الثانية لسوريا منذ أن تعرض الرئيس بشار الأسد لضغوطات كثيفة للتنحي.

ويُعتقد أن مئات الأطفال قد لعبوا أدواراً فاعلة في النزاع، بما في ذلك نقل المؤن والرسائل بين وحدات الخطوط الأمامية.

الصراع: مقاتل من المعارضة يركض للاحتماء من نيران قناصة الجيش السوري (النظامي) خلال الاشتباكات في مدينة حلب الشمالية.

الصراع: مقاتل من المعارضة يركض للاحتماء من نيران قناصة الجيش السوري (النظامي) خلال الاشتباكات في مدينة حلب الشمالية.

المقاومة: مقاتلون من الجيش السوري الحر يتخذون مواقعهم وهم يراقبون قوات الجيش السوري (النظامي) في قاعدة وادي الديف، عند خط المواجهة الأمامي لبلدة معرة النعمان في محافظة إدلب.

المقاومة: مقاتلون من الجيش السوري الحر يتخذون مواقعهم وهم يراقبون قوات الجيش السوري (النظامي) في قاعدة وادي الديف، عند خط المواجهة الأمامي لبلدة معرة النعمان في محافظة إدلب.

وقد ظهرت الصورة عندما ادّعت سمانثا كاميرون Samantha Cameron، أثناء زيارة لها لللاجئين السوريين في لبنان، أن الطفولة البريئة يتم ‘سحقها إلى أشلاء’ بسبب الحرب الأهلية.

عبرت زوجة رئيس الوزراء، وهي سفيرة منظمة لحماية الأطفال (سايف ذي شيلدرين Save the Children)، قائلةً: “إنه من المرعب سماع القصص المروعة من الأطفال. فلا يجوز أبداً أن يتعرض أي طفل لما عاناه هؤلاء الأطفال.”

وجاءت ردة فعل الثوارغاضبة بسبب رفض حلف شمال الأطلسي NATO إمدادهم بصواريخ باتريوت Patriot لحمايتهم من طائرات الأسد المقاتلة.

المصدر:

The Daily Mail

The Syrian boy soldier with a thousand-yard stare: The sad image of child aged SEVEN

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s