لا يوجد أنباء عن الصحفي الأمريكي – جيمس فولي – المختطف في سوريا بحسب ما أوردت عائلته

نداء: من قلب معاناتنا وبحجم مصابهم نشاطرهم مرارة الألم والأسى و نتوجه بالنداء إلى كل من لديه أي معلومة عن السيد جيمس فولي أن يتصل بنا أو بحملة البحث عنه مباشرة http://www.freejamesfoley.org/ نتوجه أيضا إلى كافة الأطراف مطالبين بتأمين سلامة الصحفيين ومرافقيهم أثناء تنقلهم ومعربين عن رفضنا الشديد لاستهدافهم ومرافقيهم أثناء قيامهم بأعمالهم.  مع خالص أمنياتنا لعائلة فولي أن يعود سالما إليهم وبأقرب وقت ممكن.

المترجمون السوريون الأحرار


هولي رامير Holly Ramer

4 كانون الثاني / يناير 2013

James_Foley

والدا الصحفي الأمريكي -الذي انقطعت أخباره منذ أن تم اختطافه منذ أكثر من شهر- ناشدا خاطفيه الرحمة وإعطاءهما بعض المعلومات عن حالة ابنهما الصحية والمعيشية.

وجيميس فولي البالغ من العمر تسعة وثلاثون عاما كان قد اختطف في الثاني والعشرين من شهر نوفمبر / تشرين الثاني الماضي على يد جماعة مسلحة مجهولة الهوية في شمال غرب سوريا . حسب ما أفاد به والدا الصحفي يوم أمس وكان جيميس فولي يعمل كصحفي مصور في سوريا لصالح وكالة فرانس برنس الإخبارية والتي تعهدت بدورها بتأمين المساعدة للإفراج عنه.

وقرر والدا جيميس, جون وديانا عقد مؤتمر صحفي في منزلهم في ولاية نيوهامشير وتوجيه نداء عام لخاطفيه وذلك لأن عائلة فولي لم تتلق حتى الآن أي معلومة عن مصير ابنها المختطف منذ ستة أسابيع.

و أكدت والدة فولي أن العائلة لا تعرف أي شيء عن مصير جيمس : ” نحن لا نعرف أي شيء … نحن لا نعرف أين هو جيمس أو مع من “. وقد أشعلت الأسرة شموع عيد الميلاد وأضاءت نوافذ منزلها الواقع في بلدة روشستر كرسالة تضامن إلى أن يعود ابنها.

وناشد والد جيميس بدوره خاطفيه ان يعطوه يعض المعلومات ” أتوجه بمناشدتي لهؤلاء الذين اختطفوا جيميس وأطلب منهم أن يخبرونا أين هو الآن وأن يساعدونا في تأمين إطلاق سراحه نحن نصلي من أجل أن يتم إطلاق سراحه.” وقد بلغ عدد الصحفيين الذين قتلوا في سوريا العام الماضي ثمانية وعشرون صحفياً ممادفع لجنة حماية الصحفيين إلى تصنيف سوريا على أنها البلد الأكبر خطورة بالنسبة للصحفيين والعمل الصحفي على مستوى العالم.

و أكدت عائلة فولي أنها لم تناقش أية تفاصيل حول جهود الحكومة الأمريكية أو أيّة جهة اخرى لتأمين عملية الإفراج عن ابنها المختطف وهم الذين قد عايشوا منذ وقت ليس ببعيد الألم والخوف ذاته على مصير ابنهم.

وكان جيمس فولي قد اعتقل في العام 2011 على يد قوات الحكومة الليبية عندما كان يقوم بتغطية الحرب الأهلية هناك بينما قتل الصحفي الجنوب افريقي المصور أنطون هاميرل بعد إطلاق الرصاص عليه وتركه ليموت في الصحراء وتم اعتقال جيميس ثم أطلق سراحه بعد ستة أسابيع. وكان قد صرح جيميس لوكالة اسوشييتد برس في العام 2011 قائلا : ” سأبقى نادما على ذلك اليوم طيلة حياتي أنا نادم على ماحدث لأنطون.

عمل فولي في مناطق نزاع عديدة في الشرق الأوسط بما في ذلك كل من سوريا وليبيا والعراق وكان فولي بصحبة صحفي آخر يعملان شمال محافظة إدلب في سوريا عندما تم اختطافهما يوم الثاني والعشرين من شهر نوفمبر / تشرين الثاني الماضي بالقرب من بلدة تفتاز.

وقد صرح مدير وكالة فرانس بريس للانباء أن الوكالة تبذل كل ما بوسعها لتأمين اطلاق سراح جيميس.

وقال والد جيميس أن ابنه يقوم بتصوير ونقل معاناة السكان في مناطق النزاع كما أكد أنه لم يكن لدى ابنه جيميس أيّة تحفظات بخصوص الذهاب والعمل في سوريا.

 المصدر

No word on US journalist kidnapped in Syria James Foley , says family

The Independent

One response to “لا يوجد أنباء عن الصحفي الأمريكي – جيمس فولي – المختطف في سوريا بحسب ما أوردت عائلته

  1. الاكراد الاكثر خطرا في المنطقة لانهم يتظاهرون بصداقة امريكا ويقتلون ويخطفون الصحفيين لذا اسالوا مسعود بارزاني عن الخاطفين لان لديه علاقات مع حزب البعث ومع السلفيين ايضا

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s