الخوف من حرب دينية في سوريا

تنويه

الثورة السورية هي ثورة الشعب السوري من أجل الحرية والكرامة لكل السوريين الشرفاء .. شارك فيها ودعمها الشعب السوري بكل أطيافه. هذا الدعم كان ومايزال بأشكال مختلفة وخلاقة, منها العلني ومنها ما حدث بالخفاء. جمع الثوار وطن وحلم والكثير من الأعمال البطولية التي لا تبث على القنوات ولا يسمع بها أحد.. عمل هؤلاء بصمت والتزموا بهويتهم السورية .. لكن مع ازياد عنف النظام واجرامه واستمرار الثورة لأكثر من عام، ارتفعت الأصوات التي تسأل ماذا قدم هؤلاء و هؤلاء للثورة وبدأ تصنيف والحكم على الناس على أساس طائفتهم..وكان الثوار السوريين العلويين هم من أكثر من تأثر بهذا المنهج الجديد.. وتعالت أصوات الانتقام ضدهم، بحجة أنه لا وجود لثوار علويين وإن وجد فإن عددهم قليل أو أن عددعم غير كاف.. ، مما جعل بعض أصدقائهم من الطوائف الأخرى الادعاء بانتمائهم إلى الطائفة العلوية لحمايتهم كما ورد في هذه المقالة.

هدف نشر “المترجمون السوريون الأحرار” للمقالة ليس الإيحاء بعدم وجود ثوار سوريين علويين, على العكس لدينا أصدقاء على اتصال مع ثوار سوريين علويين يعملون على الأرض, ولكن لنوصل إلى القارىء اللآثار العقيمة للحكم على طائفة بأكملها بسبب اجرام أشخاص ينتمون إليها..وإلى الأعمال التي اضطر النشطاء القيام بها لمكافحة هذه الحملة البغيضة..

الخوف من حرب دينية في سوريا

 

كذبة ريم الخطرة من أجل السلام

 

رويترز – قاطنات من دوما، إحدى ضواحي مدينة دمشق: تجنب الحرب الأهلية

شابة سورية تتبع خطة محفوفة بالمخاطر، وذلك كي تمنع وقوع حرب أهلية في بلدها. الناشطة تدّعي أنها من الطائفة العلوية. بهذه الكذبة تريد أن تحمي الأقلية من الأعمال الانتقامية للثوار السُنّة.

تذهب ريم* كل يوم إلى مناطق القتال. هذه الشابة،  ذات الشعر المتوسط الطول والبني الغامق اللون، هي واحدة من آلاف النشطاء السوريين الذين لم يحملوا السلاح، وإنما يدعمون الثورة ضد الرئيس بشار الأسد بشكل سلمي: يهرّبون الأطباء، والأدوية، والطعام إلى الأحياء التي يسيطر عليها الجيش. يعالجون المصابين هناك، ويُحضِرون مقاطع الفيديو المصورة ليقوموا فيما بعد بنشرها على موقع اليوتيوب Youtube.

ريم هي واحدة من هؤلاء السوريين الذين يتم الإعلان عن أسمائهم الحقيقة في الصحافة بعد وفاتهم فقط: شباب من خريجي الجامعات بدرجات جيدة، لديهم في الخارج أصدقاء وبدائل عدة، ولكنهم قرروا البقاء في سوريا المُقاتلة.

الشابة ذات الـ 32 عام لديها مهمة خاصة.  فهي تريد أن تمنع اتساع الثورة ضد الرئيس للتحول إلى حرب بين الطوائف: إلى حرب الأغلبية السنية، التي ينتمي إليها الثوار، ضد الأقلية العلوية، والتي ينتمي إليها الأسد وتابعيه.

ليس فقط الخبراء هم من يحذرون من هذا الخطر، وإنما هو خطر يدركه كل من في البلد.  فالسوريون، في النهاية، كانوا قد شهدوا غرق البلدان المجاورة كلبنان والعراق في حروب أهلية طويلة الأمد ودموية. والعديد من بين المليون نازح من هذه البلدان كانوا قد تحدثوا عن تجاربهم المروّعة.

لذلك وأثناء قيامها بعمليات الإغاثة ضمن الأحياء الثائرة كانت تدعي ريم بأنها علوية. هذه كذبة. هي أرادت أن توصل رسالة للسنة في الأحياء الفقيرة بأن العلويين ليسوا جميعهم سيئيين. “تلك الأحياء لديها تجربة مع أحد العلويين: هو ذلك الرجل الذي يطلق عليهم النار ويهدم بيوتهم”.


سرق، خطف أو قتل

المرة الأولى التي كذبت فيها كانت في الخامس والعشرين من تموز، كانت وقتها في الضاحية الدمشقية – دوما. حيث قامت عائلة بدعوة ريم مع نشطاء آخرين لشرب كأس من الشاي، كعربون شكر لهم. سألها المُضيف عن اسمها وعن بلدها. ادعت ريم أن كُنيتها “مصطفى”، وهي كنية علوية في الغالب، وذكرت له اسم قرية علوية قريبة من مدينة طرطوس الساحلية  على أنها مكان ولادتها.  صمت المُضيفون لبرهة بعدها سألوا بقية النشطاء السؤال ذاته. “آمل أن يفكروا بي أيضاً في المرات القادمة عندما يتحدثون فيها عن العلويين”، تقول ريم.

يمكن لهذه الكذبة أن تتحول إلى خطر حقيقي على تلك الشابة: على الدوام تصدر تقارير عن سوريين تمت سرقتهم، أو خطفهم أو قتلهم على أيدي الثوار بسبب انتمائهم الطائفي. في عطلة نهاية الأسبوع، تم قتل المؤلف بسام محي الدين في دمشق- لقد كان علوياً. وفي حلب، حيث المعارك العنيفة دائرة منذ عدة أيام، يتم بشكل متكرر الإبلاغ عن تجاوزات يقوم بها الثوار. لكنّ ريم، وبالرغم من كل ذلك، لا يمتلكها الخوف بأن الثوار سيقومون بمهاجمتها لكونها علوية. “إنهم يعرفونني كناشطة في دوما. وهذا هو الشي الوحيد المهم”.

ليس كل العلويين مستفدين من حكم الأسد. نعم، هناك العديد منهم ضمن أجهزة الأمن، وقد تم أخذهم كرهائن. شعار النظام: “إن سقطنا فسيأتي دوركم”. كلما تأخر أغلب العلويين بالتخلي عن الأسد وأتباعه وإدارة ظهورهم لهم، كلما كبر حجم عدم الثقة التي سيظهرها لهم الثوار.

في الوقت ذاته، لا يسهّل الثوار السوريون الأمر على الأقليات. بعض المتمردين يستخدمون تعابير دينية فظة، حيث يصفون العلويين بالكفّار، على الرغم من كون هؤلاء الأخيرين مسلمون.

إحدى أكبر مجموعات المتمردين السوريين كانت قد وعدت يوم الأربعاء، ومن خلال تصريح لها، باحترام الحقوق الإنسانية لأسرى الحرب، وبأنه لن يتم معاقبة أي شخص كان بسبب انتمائه الطائفي أو الإثني. سنرى إن كان سيتم الوفاء بهذا العهد. ريم تريد أن تبقى مثالاً ليحتذى به.

المصورون الصحفيون المواطنون هم أول المستهدفين من قبل عناصر الأمن

تُخبرنا بأن هناك معجبين ومقلدين لخطتها للسلام من أجل سوريا: “هناك الكثير من الناشطات السنيات، واللواتي لا يرتدين الحجاب، يدّعون بأنهن علويات عندما يتواجدن في الضواحي”. وعلى كل الأحوال، فأثناء قيام الناشطات بأعمال الإغاثة والمساعدة، لا يصرحن، ولأسباب أمنية، عن أسمائهن الحقيقية إلا لأشخاص قلائل.

الخطر الأكبر تراه ريم، الآن كما في السابق، في النظام. مؤخراً قامت الشابة بشراء آلة لتصوير الفيديو، ولكنها لم تتجرأ بعد على التصوير بها. “بداية يجب أن أكون متأكدة بأنني جاهزة لتحمل النتائج”.

المصورون الصحفيون المواطنون في سوريا هم أول المستهدفين من قبل قوات الأمن. الكثير منهم قد قُتل، ومن بينهم المسيحي باسل شحادة، في آذار، والعلوي عماد قدور، في تموز. ريم كانت على معرفة بالاثنين.

*  تم تغير الاسم لدواعي أمنية

المصدر

Angst vor Religionskrieg in Syrien : Rims gefährliche Lüge für den Frieden

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s