رسومات الغرافيتي السورية: يسخرون منه حتى الموت

المحتجّون يحاربون بالسخرية وحس الفكاهة

7 تموز/يوليو – دمشق

لا أحد يعلم لماذا أصبحت بلدة كفرنبل الواقعة في شمال-غرب سوريا، مركزا محورياً للافتات الساخرة من الرئيس بشار الأسد ونظامه. فعلى الرغم من تفوق النظام بالسلاح إلّا أن سكان كفرنبل أبوا إلا أن يكونوا أشد دهاءً، فاستخدموا الرسومات الهزلية والأغاني والأعمال الفنية والشعارات لكيما يزيدوا ثورتهم حماساً.

فعندما كان عدد مراقبي الأمم المتحدة على الأرض قليلا بشكل فاضح وهم من كان يمفترض منهم أن يشرفوا على تنفيذ خطة كوفي عنان للسلام، رُفعت لافتة كُتب عليها: “عرض خاص!! اجمع 12000 شهيد واحصل على 30 مراقب مجاناً!”
كما أظهرت لافتة أخرى المراقبين يلتقطون الصور الفوتوغرافية فيما الجيش منفلت بالتدمير، والسيد الأسد، طبيب العيون المتدرب، يقوم بتقطيع إحدى الجثث.

قبل سنة من الآن حينما أطلق الرئيس تصريحه الشهيرالذي اعتبر فيه أن “الجراثيم” هم من يثير المشاكل في سوريا، محاكياً وصف العقيد معمر القذافي لمعارضيه قبل سقوطه ب”الجرذان”، هتف المتظاهرون السوريون: “جراثيم سوريا تحيي جرذان ليبيا!”.
أما في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة فينشد سائقو سيارات الأجرة وربات المنازل أغانٍ تدعو الرئيس الأسد للرحيل وتسخر من أخيه المتوحش ماهر واصفة إياه بالحمار.

لطالما كانت رقبه الأسد الطويلة ولثغة لسانه هدفاً للسخرية. في سلسلة “الشبيح الأول: مذكرات دكتاتور صغير”، وهو عبارة عن استعراض للدمى موجود على اليوتيوب، يتلعثم الأسد بكلماته أثناء مشاركته في برنامج ألعاب اسمه “من سيقتل المليون؟”
وفي إشارة إلى اسم الحيوان الأليف الذي أطلقته زوجة الرئيس، أسماء، على زوجها، كما تكشّف في الرسائل الإلكترونية المسرّبة، استخدم المتظاهرون مؤخراً صفائح الرسم الرقيقة والمخرّمة ليرسموا رأس بطة على هيئة السيد الأسد ويرفعوها في الطرقات. “يا بطة حاجة تكاكي! الجيش الحر إجاكي” تقول إحدى الأهازيج.

كما سخرت شعارات لاذعة من شجاعة الأسد المزعومة ضد إسرائيل، المحتلة لمرتفعات الجولان السورية منذ العام 1967. “يا بشار يا جبان، خود كلابك عالجولان”.
هتاف تهكمي آخر يسخر من لوحة رسمية كبيرة وشائعة الظهور يبدو فيها الرئيس الأسد إلى جانب والده، الذي حكم البلاد من قبله لمدة 29 عاماً ، مكتوب عليها أنهم سوف يحكمون “إلى الأبد”.
ينادوي المحتجون: “ما في للأبد! ما في للأبد” يثم يرددون: “عاشت سوريا! ويسقط الأسد!”

المصدر

Syrian graffiti: Mocking him to death

The Economist

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s