جنرال أمريكي يؤمن بنصر سريع على الأسد

 بقلم يوليان رايشليت Von Julian Reichelt

برلين- يومياً و منذ خمسة عشر شهرا يقتل الدكتاتور السوري المدنيين في بلده. يقوم بارتكاب مجازر ضد الأطفال و النساء حتى يضمن بقاءه في الحكم. و مازال العالم يتفرج عاجزاً.

لكن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند (57 عاماً) يتحدث عن هجوم محتمل للناتو على قوات الأسد المجرمة.

فالحرب الجوية الناجحة ضد ديكتاتور ليبيا القذافي بدأت بضغط فرنسي. و هناك أيضاً دعم ألماني. يقول خبير السياسات الخارجية في الاتحاد المسيحي الديمقراطي الحاكم فيليب ميسفيلدير: ” خطة تدخل عسكري يمكن أنو تكون أمراً يستحق التفكير “

هل يمكن تنفيذ ضربة جوية ضد الأسد؟

الواقع يقول: سوريا تمتلك نظام دفاع جوي أقوى بعشر مرات من ليبيا. بالإضافة لذلك فإن صواريخ أرض-جو تتوزع حول المدن التي يجري فيها القتال وتقع فيها الجرائم.

و لكن الواقع يقول أيضاً: أن الدفاع الجوي السوري لا يشكل أي تهديد حقيقي لأسلحة الجو الحديثة التابعة للولايات المتحدة الأمريكية و حلف الناتو. يستخدم سياسيون غربيون هذه الحجة كثيراً حتى لا يضطروا للتدخل في سوريا.

في مدينة الحولة السورية قامت قوات الأسد بقتل مايزيد عن مئة مدني و التمثيل بهم بطريقة وحشية, معظمهم كانوا من النساء و الأطفال. مصدر الصورة: د.أ.ب.د

يقول الجنرال السابق في القوات الجوية الأمريكية ميريل ماكبيك (76 عاماً) لصحيفة البيلد: ” فرض منطقة حظر طيران أو عملية ضد قوات الأسد البرية هي أٌقرب ما تكون لعملية عديمة المخاطر”. ماكبيك كان  قد نظم بعد مذبحة سريبرينتسا في عام 1995 منطقة حظر الطيران فوق البوسنة. ” على الأغلب لن نخسر بعد آلاف العلميات أي طائرة”.

كيف يمكن أن تجري العملية العسكرية؟

يقول الجنرال ماكبيك: “في البداية يتوجب على المرء تحييد الدفاع الجوي السوري. ويمكن تحقيق ذلك بواسطة طائرات التجسس و قنابل طائرات الشبح خلال بضعة أيام, و حتى أسرع من ذلك. عندما تتم السيطرة على المجال الجوي السوري بشكل تام, فإن جنود الأسد سيشعرون بالخطر فوقهم. لكن هذا لايعني أنهم لن يكونوا خطرين. ولكنهم سيدركون فجأة أن المقاتلات المعادية تحلق فوقهم. توازن القوى على الأرض سيتغير. لن تتمكن القوات السورية على الأرض من الحركة بحرية. ستقوم بعدها مقاتلات الناتو بضرب الحوامات السورية و القوات الأرضية (الدبابات و المدفعية) التي تتموضع قرب المدن. هدف عملية كهذه: إما أن يهرب الأسد إلى المنفى. أو أن تتمكن المعارضة السورية بدعم من الجو من الإطاحة بالديكتاتور كما حصل في ليبيا.”  من الناحية التقنية فإن هذه العملية ليست صعبة, يقول الجنرال ماكبيك,”إنها مسألة الإرادة السياسية فقط “.

المصدر:

US-General glaubt an schnellen Sieg über Assad

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s