مقابلة مع قائد كتيبة الفاروق في حمص عبد الرزاق طلاس

مقابلة مع قائد كتيبة الفاروق في حمص عبد الرزاق طلاس

بتاريخ 26 آذار 2012 نشرت موقع صحيفة شبيغل أونلاين مقالاً بعنوان “جلاد بابا عمرو”, صوّر المعارضة السورية بطريقة سيئة. و الآن قامت رابطة اتحاد سوريا الحرة في ألمانيا بإجراء مقابلة تلفونية مع الجيش السوري الحر في حمص ( مسؤول عن حمص, الرستن, القصير, تلبيسة, الحولة و تدمر) و قامت الرابطة بتوفير المقابلة حصرياً لمدونة بريما فيرا. أُجريت المقابلة مع قائد كتيبة الفاروق, المعروف عالمياً, عبد الرزاق طلاس. تمت ترجمة المقابلة إلى اللغة الألمانية من قبل الرابطة و قد وافق الملازم طلاس على صياغتها.

ملازم طلاس, هل يتم إعدام الشبيحة (أعضاء المليشيا الحكومية)؟ إذا كان ذلك صحيحاً, فهل هذه حالات فردية أم تحصل حالات إعدام منظمة, على سبيل المثال بعد ثبوت التهمة؟

مهمة الجيش الحر في حمص كانت منذ البداية, حماية المتظاهرين و دعم عمل أعضاء لجان التنسيق المحلية في حمص. من خلال هذا التعاون استطعنا تنبيه العالم لمجازر النظام. لم تقم كتيبة الفاروق حتى الآن بأية إعدامات للشبيحة أو للجنود الأسرى. الكتيبة لاتعتبر نفسها محكمة.

هل توجد في حمص بُنية كاللتي وصفها مقال شبيغل أونلاين, محكمة ميدانية, كتيبة تحقيق و كتيبة دفن؟

لا. لاتوجد كتيبة جلادين ولا محكمة ميدانية. كتيبة الفاروق تحقق مع السجناء, من دون ممارسة أي تعذيب جسدي أو نفسي. و أيضاً لاوجود لكتيبة تحقيق, لأن التحقيق يتم في أغلب الحالات من قبل قادة الكتيبة.

كم قُتل من الجيش السوري النظامي ومن الشبيحة و من أنصار الأسد؟

علينا أن نميز بين أمرين في المعركة بين قوات الأسد و الجيش الحر في حمص: الأول هو الدفاع عن المدنيين من قبل الجيش الحر و الثاني هو الهجمات على الحواجز العسكرية حيث يُقتل الكثير من جنود النظام. لايمكننا إعطاء رقم دقيق للأسف. لكننا لم ننفذ حتى الآن إعدامات بهدف قتل أشخاص بعينهم.

شاهد العيان في مقال شبيغل أونلاين يصف كيف قام كعضو في كتيبة الدفن في الجيش الحر بذبح أحد المحكوم عليهم بالإعدام (اقتباس ” حسين استخدم سكين الجيش و ذبح الرجل الجاثي على ركبتيه”)

طريقة كهذه في القتل نرفضها بشدة. لا تتم أية عمليات إعدام باسم الجيش الحر.

كيف يقوم الجيش الحر بالتحقيق مع الأسرى؟ هل يتم استخدام التعذيب أثناء التحقيق؟ و في حال استخدامه, أي وسائل تُستخدم؟

لا يتم استخدام التعذيب في عمليات التحقيق التي نقوم بها.

هل يوجد تعاون بين لجان التنسيق المحلية و كتيبة الفاروق في حالة إدانة أي أسير؟

لاتتم إدانة الأسرى. هدف التحقيق هو الحصول على معلومات و جمع الأدلة. و لهذا يتم تصوير مقاطع فيديو تتضمن وصف الأسرى لأفعالهم, و كمكافأة لهم يتم إطلاق سراحهم. لكن لا تحصل أي علميات إصدار أحكام بالإدانة.

في المقال تم تعيين شخص باسم “أبو محمد”على أنه قائد المتمردين و رئيس المحكمة الميدانية. شخص آخر اسمه “أبو حسين”من لجان التنسيق يعمل كمستشار في المحكمة الميدانية

لاتوجد محكمة ميدانية. وبناءً على ذلك لايوجد رؤساء أو مستشارون للمحكمة. لايمكننا أن نستنتج أي شيء من أسماء ك “أبو محمد” و “أبو حسين “. يوجد في سوريا آلاف يحملون هذين الاسمين.

هل تعرف مقاتلاً عمره أربع و عشرون عاماً باسم حسين و عضو قيادي في الجيش الشعبي في حمص باسم مستعار “أبو رامي”. الاثنان يعالجان في مشفى حكومي في طرابلس و المقال يعتمد بشكل كبير على أقوالهما؟

لا. لانعرف هاتين الشخصيتين. نستغرب قيام وسيلة إعلامية جادة بنشر مقال كهذا اعتماداً على معلومات شخص واحد. كثيراً ما تعاونا مؤخراً مع صحافة دولية. عادةً يقوم الأشخاص الذين تُجرى معهم مقابلات بالتعريف عن أنفسهم بدقة و يتم التأكد من صحة المعلومات عبر عدة أشخاص.

هل يمكن اعتبار سلوك كتيبة الفاروق نموذجاً في بقية معاقل المعارضة, أم توجد آلية مستقلة يجري تطبيقها فقط في حمص؟

كل قوات الجيش الحر تعمل بنفس الدافع الأخلاقي و بنفس الأسلوب. لقد قررنا الانحياز لصالح حرية الشعب السوري حتى يتمكن من انتخاب حكومته و برلمانه بحرية.

ماذا تفعل بقية كتائب الجيش الحر بأسراها؟

لقد قامت كتائب الجيش الحر بما فيها كتيبة الفاروق دائما بمبادلة أسراها مع النشطاء المعتقلين. أفضل دليل على ذلك هو إطلاق سراح الأسرى الإيرانيين و مبادلة الجنود الإيرانيين بنشطاء سوريين معتقلين. أحياناً يتم أيضاً إطلاق سراح الأسرى بلا مقابل, و خاصة عندما ندرك أنهم غير مهمين بالنسبة للنظام. بإطلاق سراح الأسرى نرغب بمنحهم فرصة لإعادة التفكير بموقفهم من النظام. في النهاية انضم الكثير منهم إلى الجيش الحر. نعرف أن لهؤلاء الأسرى آباء و إخوة يعانون من قمع النظام أيضاً. نطلب من العالم, إذا لم يتمكن من مساعدتنا, ألا يلطخ سمعة ثورتنا.

المصدر:

Primavera

Ein Interview mit dem Anführer der Al-Farouk-Brigade in Homs – Abd Alrazak Tlass

One response to “مقابلة مع قائد كتيبة الفاروق في حمص عبد الرزاق طلاس

  1. الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد بأي حق يتم إطلاق سراح هؤلاء المجرمين الذين يذبحون ويغتصبون وأكبر من ذلك هم زنادقة أكفر من اليهود والنصارى ألا يعلم طلاس أن من قتل يقتل قصاصا أو لا يعلم طلاس أن الله عاتب نبيه على أخذ الفدية من أسرى بدر وكان مع عمر رضي الله عنه حين قال بقتلهم *****لو كنت مكان الملازم طلاس لما رحمتهم والله لاقتلنهم غضبا لله ثم لقتلهم المسلمين وليقل النصارى واليهود ما شاؤوا

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s