الوحشية في سوريا توحي بأن النظام في حالة يأس

ديفيد غاردنر David Gardner – لندن

12 يونيو/حزيران 2012

إذا كان هناك أي حاجة لأي دليل آخر عن طبيعة النظام برئاسة بشار الأسد، فإن الرعب في المذابح الأخيرة والمستمرة في سوريا هو خير دليل. عدد المدنيين الذين قتلوا في الحولة الشهر الماضي كان 108 شخص بينهم 49 من الأطفال و34 من النساء. أكثر من نصف الـ 78 قتيل الذين قتلوا الأسبوع الماضي في مزرعة القبير قرب حمص كانوا من النساء والأطفال.

إن وحشية كهذه توحي بأن النظام في حالة يأس لعدم قدرته على استعادة السيطرة على البلد والشعب، الذي يرفض بدوره أن يربط حزام الأمان في وجه الهجمة الشرسة. في حين أن جماعة الأسد لم تفقد سيطرتها، إلا أن موقفها لايزال في تآكل.

لقد فشلت هجمات الجيش المتكررة على مدى أكثر من عام لإخماد ما بدأ كانتفاضة مدنية، ليصبح لها بعد ذلك جناح مسلح وتبدو كأنها عملية تمرد منسقة. هناك تقارير موثوقة تفيد بأن المملكة العربية السعودية وقطر بدأت بتحويل المال والسلاح للثوار، بتنسيق من الولايات المتحدة الأميركية.

ما زال الأسد يعتمد على عدد محدود من الوحدات الموالية له وميليشيات الشبيحة التي تم استخلاصها من طائفته الأقلية العلوية – فهي كافية للتسبب في سفك الدماء الرهيبة ولكن ليست كافية لأن تسود. أما الجيش، الذي أجبر على القيام وبشكل متكرر بهجمات مناطقية (إقليمية) على نحو متتابع في جميع انحاء البلاد، أظهر علامات الأرهاق وحتى الاحباط . في أبريل/نيسان أظهر الفيديو الذي تم تسريبه للعربية- شبكة التلفزيون السعودية- أحد القادة وهو يقوم بطمئنة ضباطه بأن التعزيزات ستصل قريباً إليهم. هناك قوات جديدة يتم تدريبها داخل وخارج البلاد. سواء كان هذا صحيحاً أم لا، ماهو السؤال الذي أدى إلى هذا الجواب؟

في الشهر الماضي ، ارتفع عدد قتلى الجيش إلى أعلى مستوى له منذ بدء الصراع. يفقد النظام عشرات الجنود في وقت واحد بهجمات الكر والفر التي يقوم بها الثوار في جميع أنحاء البلاد. وبينما الثوار (المتمردين)- الذين مازالوا مجزأين- يتسلحون بشكل أفضل، بدأت الوحدات المدرعة – بقيادة شقيق الرئيس، ماهر الأسد- تظهر الضعف، خصوصاً بعد خسارة 20 دبابة، وناقلات جند مدرعة في معارك الأسبوع الماضي.

إن شرعية عائلة الأسد لا تنزف فقط في أنحاء البلاد ذات الغالبية السنية، ولكنها تنزف أيضاً داخل ملته العلوية. “لا يكف بشار عن القول بأنه سوف يفرض الحل العسكري، ولكنه غير قادر على القيام بذلك”، كما يقول سياسي لبناني بارز ذو خبرة طويلة في سوريا. “إنه يفقد شعبيته داخل جماعته”.

في الوقت نفسه، فإن حالة الاكراه الإجتماعية التي يقوم عليها الأمن السياسي السوري في وضع يُرثى له. تمثل الاتفاق القديم في رفض النظام الحرية للمطالبين بها، وفي المقابل، فإن الفسيفساء السورية الدينية مطبوعة بالتسامح، وهناك تقدم حقيقي في خنق الاستقرار، وتقاسم ما يكفي من الكعكة الاقتصادية للحفاظ على الطبقات الوسطى السنية داخل الوضع القائم. الآن، وقد سحب الأسد السكين الطائفية، أطلق العنان للفوضى، وبينما التمويل الاقتصادي والشعبي يتفكك، لم يتبق إلا القليل من الكعكة ليتم مشاركتها. إن إرهاب الشبيحة في الحولة، مزرعة القبير وأماكن أخرى، أدى الآن إلى موجة اضرابات من قبل التجار وأصحاب المحال التجارية الذين كانوا حتى ذلك الحين على الحياد.

قد تتحدث المذابح الأخيرة عن يأس متطرف أكثر. لم يكن لديهم منطق عسكري وراء التطهير العرقي في المناطق العلوية والسنية المختلطة في شمال غرب سوريا. في الواقع، إن القصف الحالي الذي استمر على مدار الأسبوع لمنطقة الحفة في سفوح الجبال الساحلية التابعة للجبال الشمالية الغربية، استهدف بلدة سنية في معقل العلويين. منذ بدأت الانتفاضة كان هناك علامات تنذر بأن النظام كان يلغي خطوط الانسحاب إلى هذه المنطقة كموقف احتياطي. وهذا يساعد في فهم المحاولات المتكررة للسيطرة على مدينة حمص، المدخل إلى الملاذ الآمن للعلويين. يقول لاجئون من المنطقة بأنه قد تم نشر مهندسيين من الجيش هناك، لتطويربنيتها التحتية الأساسية.

لا شيء من هذا يوحي بنظام واثق من مستقبله. ما يمكن أن يوحي به بأن هدف المعارضة الأكثر قدرة على التطبيق ليس هزم الجيش بل تقسيمه- عن طريق رفع القطب المغناطيسي للمقاومة المسلحة بأن يكون موثوق بما فيه الكفاية لجذب أكبر عدد من المنشقين، وعلى إضعاف معنويات النظام عن طريق رفع سعر القمع.

المصدر

Syria savagery suggests regime in despair

Financial Times

A Statement from the Residents of al-Houla in Response to Rainer Hermann’s Article in the Frankfurter Allgemeine Zeitung

بيان أهالي الحولة بالعربي

al-Houla’s Media Office
13/06/2012

A statement from the residents of al-Houla, families of the victims of the massacre, and survivors in response to an article published by Frankfurter Allgemeine Zeitung, which claimed falsely and deceitfully that the victims of the massacre were individuals of the Alawite sect and that they were killed by the Free Syrian Army in al-Houla.

 —————————————————————–

We write this letter in the name of the residents of al-Houla استمر في القراءة

دعـاية الأسـد الكاذبة عن مجزرة الحولة

تقرير أيمن جواد التميمي وفيليب سمايث Philip Smyth

11 حزيران / يونيو 2012

طوال فترة الصراع السوري، تناولت وسائل الإعلام الغربية الطُعم الذي جهزه أكثر القائمين على دعاية بشار الأسد موهبةً، الذين دوماً ما يحيكون القصص عن جماعاتٍ مناهضةٍ للأسد على غرار مجموعات القاعدة، على أنها تقوم بطرد وقتل أفراد من الأقليات. تتطرق هذه الادعاءات إلى قضايا تصب في صالح نظام الأسد، خصوصاً ما ما يدعيه النظام من تحول سوريا إلى عراق آخر بدونه.

إن النتيجة المحتملة لإزالة الأسد، على افتراض أن سوريا أو المناطق التي تسكنها الأكثرية السنية يمكن أن تتعاضد مع بعضها البعض، هو نظام جديد بصبغة إسلامية سنية. إلا أن ذلك لا يبرر محاولات النظام نشر الأكاذيب الملفقة.

استمر في القراءة

الشبيحة: من داخل فرق الموت التابعة للأسد

التلغراف The Telegraph– هاريت ألكسندر Harriet Alexander وروث شيرلوك Ruth Sherlock، بيروت

2 حزيران/يونيو 2012

كتبت هاريت ألكسندر وروث شيرلوك: بدأ ظهور الشبيحة كمجموعات من المبتزين والمهربين.لكنهم اليوم، كقوات موالية حتى النخاع  لنظام الأسد القاتل، قد أخذوا دوراً أشد تعطشاً للدماء وإلى حد أبعد بكثير.

كان الدخول إلى عيادة الدكتور مصعب عزاوي، في منطقة الساحل السوري على البحر المتوسط، متاحاً على الدوام لكل من قصدها طالباً المساعدة. إنما نظراً لكونه يعمل في وسط منطقة ميليشيات الشبيحة المرعبة، فثمة بعض المرضى ممن كان الدكتور يفضّل لو أمكن له ألّا يعالجهم.

استمر في القراءة

ناشط سوري – داعية اللاعنف يعود إلى الوطن

ديبورا أموس Deborah Amos

31 مايو/أيار، 2012

يقول نصير الاحتجاج السلمي الأول في سوريا إنه عائد إلى دمشق هذا الأسبوع وسوف يواصل رسالته الدائمة على الرغم من أن إراقة الدماء في البلاد تزداد سوءً.

الشيخ جودت سعيد عالم إسلامي، عمره 81 عاماً، ساعدت كتبه وتعاليمه على تشجيع الناشطين السوريين الشباب على تحدي النظام في احتجاجات سلمية السنة الماضية.

هو غير معروف كثيراً في الغرب، لكنه يبقى معلم مؤثر، وفقاً لناشطين في دمشق. يعود سعيد إلى العاصمة السورية في وقت حرج في الانتفاضة التي بدأت منذ 15 شهراً، ويبدو أنها تنزلق إلى مرحلتها الأكثر عنفاً حتى الآن.

يحث الشيخ جودت سعيد (81 عاماً) على الاحتجاج السلمي في سوريا منذ عقود، وقد اعتقل مرات عدة. يتوجه باحث وناشط، يظهر هنا وهو يتحدث في الجامعة الأميركية في واشنطن في شهر مارس/آذار، إلى سوريا هذا الأسبوع ويعتزم استئناف دعوته إلى المعارضة السلمية للحكومة. جيف واتس/الجامعة الأميركية.

استمر في القراءة

حقيقة بشار وأسماء الأسد

وثائقي مترجم يتحدث عن بشار وأسماء الأسد، الزوجين الأكثر إثارة للجدل في العالم في صور جديدة لم يسبق أن رآهم العالم بها، يتحدث الفيلم كيف تم خداع العالم .. و خيانة السوريين عبر تصدير صور عن الزوجين الذهبيين مغايرة للواقع والحقائق.

ويظهر شهادات موثقة تبين تورط بشار الاسد نفسه وكثيرون من الدائرة المحيطة به في أوامر القتل التي تجري بحق المدنيين في سوريا.

في حال تعذر مشاهدة الفيديو لبطئ سرعة الاتصال بالانترنت, يمكنكم الضغط على الزر الأيمن للماوس على الفيديو, واختيار الدقة الأقل.

وقد ورد ذكر الوثائقي آلة التعذيب في سوريا والذي قمنا بترجمته سابقاً أيضاً ويمكنكم الرجوع إليه.

المصدر :

The Real Mr & Mrs Assad

Channel 4

28 May 2012

“لقد رأيت مذبحة ترتكب بحق الأطفال” يقول أحد الضباط المنشقين عن القوات الجوية في سوريا

فيما يحذر مبعوث الأمم المتحدة من اندلاع حرب شاملة، قام ضابط في الجيش بالكشف عن دليل دامغ حول عمليات القتل التي جرت في بلدة “الحولة”

مارتين تشولوف Martin Chulov

 الغارديان

2/6/2012

وصف ضابط كبير في الجيش السوري كيف قام بالانشقاق والانضمام إلى قوات المعارضة بعدما شاهد المئات من رجال المليشيات التابعة للنظام يقومون بتنفيذ مجزرة الحولة الشنيعة التي راح ضحيتها أكثر من مائة شخص من المدنيين قبل أسبوع.

وتأتي شهادة الرائد جهاد رسلان في الوقت الذي حذر فيه مبعوث الأمم المتحدة كوفي أنان أمس من ازدياد مخاطر اندلاع حرب وشيكة في سوريا، جاء ذلك في حديث له أمام اجتماع للجامعة العربية، حيث قال إن “شبح اندلاع حرب شاملة تنذر باتخاذ منحى طائفي يتنامى يوماً بعد يوم”.

وجاءت مخاوف أنان بعد تحذيرات أطلقتها يوم الجمعة الولايات المتحدة، وبريطانيا ومجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، الذي قام بالتصويت بالأغلبية على إدانة النظام السوري لاربكابه عمليات القتل في بلدة الحولة.

استمر في القراءة