سلاح الثوار السوريين الليبي

ماري فيتزجيرالد MARY FITZGERALD

6 آب/ أغسطس 2012

نفى العديد من قادة الثوار السوريين الذين التقيت بهم في إدلب وحلب وبشكل قاطع وجود مقاتلين أجانب داخل البلاد.  يقول أبو عزّام: “يمكننا الدفاع عن أنفسنا. لاحاجة للأجانب هنا”. وأبو عزّام هو نقيب قد انشق منذ شهر وهو الآن قائد لواء في مدينة الباب بمحافظة حلب.

أيمن، وهو شخصية معارضة بارزة في إدلب لم يرغب بنشر اسمه كاملاً، كان أكثر إيجابيةً “جميعنا إخوة في الإسلام، والإخوة يساعدون بعضهم البعض، نحن نرحب بالأجانب إذا كانوا أناساً جيّدين ومن الممكن التعامل معهم، مثل الذين في لواء الأمة. المشكلة أن ليس كل القادمين جيدين”.

النجار (حسام) يتذمر من محاولات نظام الأسد تصوير المقاتلين من جنسيات أخرى مثله على أنهم متطرفين مرتبطين بتنظيم القاعدة. “هذا ليس جهاد تنظيم القاعدة، هذ ثورة شعب، ونحن نريد أن نقدّم المساعدة”.

استمر في القراءة