ناشط سوري – داعية اللاعنف يعود إلى الوطن

ديبورا أموس Deborah Amos

31 مايو/أيار، 2012

يقول نصير الاحتجاج السلمي الأول في سوريا إنه عائد إلى دمشق هذا الأسبوع وسوف يواصل رسالته الدائمة على الرغم من أن إراقة الدماء في البلاد تزداد سوءً.

الشيخ جودت سعيد عالم إسلامي، عمره 81 عاماً، ساعدت كتبه وتعاليمه على تشجيع الناشطين السوريين الشباب على تحدي النظام في احتجاجات سلمية السنة الماضية.

هو غير معروف كثيراً في الغرب، لكنه يبقى معلم مؤثر، وفقاً لناشطين في دمشق. يعود سعيد إلى العاصمة السورية في وقت حرج في الانتفاضة التي بدأت منذ 15 شهراً، ويبدو أنها تنزلق إلى مرحلتها الأكثر عنفاً حتى الآن.

يحث الشيخ جودت سعيد (81 عاماً) على الاحتجاج السلمي في سوريا منذ عقود، وقد اعتقل مرات عدة. يتوجه باحث وناشط، يظهر هنا وهو يتحدث في الجامعة الأميركية في واشنطن في شهر مارس/آذار، إلى سوريا هذا الأسبوع ويعتزم استئناف دعوته إلى المعارضة السلمية للحكومة. جيف واتس/الجامعة الأميركية.

استمر في القراءة

القوة الكامنة وراء فكرةٍ محفوفة بالمخاطر

القوة الكامنة وراء فكرةٍ محفوفة بالمخاطر

ينبذ دعاة العلمانية الدينَ باعتباره قوة خبيثة في الأرض. لكن بدءاً من نضال أون سان سو تشي في بورما ووصولا إلى الربيع العربي، كان الإيمان هو الملهم لحركة الاحتجاجات السلمية الوليدة.

قد لا تعني أسماء مثل يحيى شربجي وغياث مطر الشيء الكثير لمن يتواجدون خارج سوريا. لكن داخل البلاد ينظر إليهم من قبل العديدين على أنهم أبطال ساهموا في إلهام الناس وتنظيم وتعبئة احتجاجات لاعنفية ضد نظام بشار الأسد الاستبدادي في سوريا قبل أن يتم إلقاء القبض عليهم واعتقالهم، ومن ثم تعذيبهم وقتلهم كما حدث في حالة غياث مطر ابن السابعة والعشرين والذي لقي حتفه إبان احتجازه من قبل شرطة الأسد السرية في أيلول الماضي. استمر في القراءة