في غرفة وسائل الإعلام للصراع في سوريا

هيلين سالون

نشرت 22 آذار\مارس 2013

Vidéo amateur tournée aux abords de Deraa, en Syrie, le 25 avril.

منذ عامين على بدء النزاع في سوريا وطوفان الصور لم يجف. انظمة ومواقع مشاركة الفيديو مثل يوتيوب وديلي موشن تدلي بفيض من الصور اليومية عن القتال والأبنية المنهارة جراء القصف و الصرعى من الناس. ليست تلك الصور مأخوذة من قبل الصحفيين التابعين لوسائل الإعلام التقليدية, والتي لا تزال قليلة نظراً لعدم حصولها على سماح بالتواجد على الأرض، ولكن تلك التي يلتقطها صحفيون مواطنون بالإضافة للجهات الفاعلة في هذا الصراع. هذا التدفق للمعلومات يصعب ضبطه، وبتزايد مستمر بازدياد عدد المشاركين، والتي يصعب على وسائل الإعلام التحقق منها. استمر في القراءة

Eine Linke, die den Menschen hasst!

Eine Linke, die den Menschen hasst !
Michel Kilo
Mittwoch, den 24 April 2013 00:38

c644fcb590ab07343aa5affb432c0735
Stalin, der über Russland von 1921 bis 1954 mit eiserner Hand herrschte, und laut mancher Schätzungen über 20 Millionen Bürgerinnen und Bürger Russlands umbrachte, schrieb ein Buch, für das er einen über Zynismus kaum zu übertreffenden Titel aussuchte, nämlich: «Der Mensch, das wertvollste Kapital». استمر في القراءة

الظهور الأكثر لعابر سبيل غاضب على التلفاز السوري

روبرت ماكيROBERT MACKEY

عقب انفجار ضخم وقع في دمشق يوم الخميس، ظهر رجل من بين مجموعة صغيرة من عابري سبيل محتشدين حول كاميرا التلفاز السوري ليعبر عن غضبه من المقاتلين الإسلاميين الأجانب الذين حملهم المسؤولية. يقول: “نحن الشعب السوري نضع اللوم على جبهة النصرة، التكفيريين الوهابيين المسلحين القادمين من السعودية، والمدربين في تركيا”.

وهو يشير إلى الشارع المدمر بالقرب من مبنى قيادة حزب الرئيس بشار الأسد، حزب البعث الحاكم، وصف المكان بأنه “مكان مدني – مسجد، مدرسة ابتدائية، منازل العائلات المحلية”.

بينما تشاهد نسخة من التقرير على الإنترنت، تراقب ريم علاف Rima Allaf، كاتبة سورية، الصراع من فيينا، لاحظت أن هذا الرجل في الشارع، والذي يعكس بآرائه آراء الحكومة السورية نفسها، لاحظت أن وجهه مألوف جداً. وذلك يعود إلى أنه مذ بدأ الناشطون بالتظاهر السنة الفائتة، ظهر الرجل نفسه في ذلك الحين 18 مرة على الأقل في واجهة أو خلفية تقارير مشابهة منذ بداية الثورة.

استمر في القراءة

مذكرات قاتل: مرحباً، لقد سمحتم لي خلال العامين الماضيين بقتل سبعين ألف نسمة!

بقلم: بشار الأسد

fb2PDteWDXh7w4UTiSsotv4PYwhDzura6oNGI84DmzuJJ0ZnX7iylnEtM7YoRCabsargINT6YRCU5pnoAG-tRV853NVJCIMddHsiMVdRLIxXLihHI2y1cxS5jA

مرحباً، اسمي بشار الأسد. أنا رئيس الجمهورية العربية السوريّة وخلال العامين الماضيين، سمحتم لي – أنتم سكان العالم وحكوماتكم – بقتل سبعين ألف نسمة. نعم أنتم تقرؤون هذا بشكلٍ صحيح، أنا شخصٌ قام بقتل سبعين ألف شخص منذ آذار 2011، وقد شاهدتم هذا وهو يحدث ولم تفعلوا شيئاً. لقد قتلت الكثير من الناس، متظاهرين، ثوّار، مدنيين أبرياء. أعطوني اسم أي فئة من الناس وستجدون أنني قد قتلتهم. لقد قتلت أناساً لديهم عائلات ومحبين، قتلت أمهات وبنات وآباء وأبناء ومازلت أتابع القيام بذلك. في الحقيقة لقد قتلت الكثير من الناس في وضح النهار ولكني مازلت هنا، حياً أرزق، ومازلت أقتل الناس. استمر في القراءة

قصص تدمي القلب عن الحياة المدمّرة في سوريا

قصص تدمي القلب عن الحياة المدمّرة في سوريا

مارتن فلتشر

19 شباط (فبراير) 2013

في العاشر من شهر تموز الفائت، كانت راما ذات الخمسةعشرعاماً ووالداها في طريقهم لزيارة أختها في مدينة أريحا الواقعة تحت سيطرة الحكومة في محافظة إدلب السورية. و عندما وصلت سيارتهم إلى تلّة منحدرة  نزلت راما مع والدتها من السيارة لتمشيا،و في تلك اللحظة أصيبت بطلقة ناريّة  في رقبتها أطلقها عليها  قنّاص تابع للنظام.

عندما سقطت راما ظننت أنها خائفة و مغمًى عليها”  تقول والدتها حسنا  ”  ثم رأيت الدم ينزف من رقبتها و بدأت بالصراخ. استمر في القراءة

غضب ودموع وتسامح، بينما يتشارك الثائر السوري وسجينه مخاوفهما

مارتن شولوف

11 آب 2012

مع ازدياد الأدلة حول عمليات التعذيب والإعدام للسجناء، يشهد المراقب اجتماعاً استثنائياً بين أحد قادة الثوار من الطائفة السنّية وأسيرٍ علوي في منطقة الباب قرب مدينة حلب.

Prisoner Barakat, left, and Sheikh Omar, right, in al-Bab. Photograph by Zac Baillie

 الأسير بركات في الجهة اليسرى ، والشيخ عمر في الجهة اليمنى . تصوير زاك بايلي

 جلس الملازم أول_ دريد بركات_ على فراش اسفنجي على أرض مدرسة و رجالاً كان يقودهم سابقاً إلى جانبه، و آسروه واقفون في رواق مظلم في الخارج . .

 كان هناك حوالي ثلاثين شخصاً محتجزاً في الغرفة – في مكان يعتبر سجناً لمعتقلي الحرب في الجزء الواقع تحت سيطرة الثوار من سوريا. كان دريد و شخصان- ضباط مثله- ينتمون إلى الطائفة العلوية، وضابط آخر شيعي، والباقون جميعهم كانوا جنودا سنّة، كحال الثوار الذين يحتجزونهم.

استمر في القراءة

كيف يحافظ الأسد على سلطته

21 أيلول 2012

Von Nils Metzger

الجيش، نخبة رجال أعمال مخلصين وولاء العلويين هو ما يدعم في سوريا الرئيس وحزب البعث خاصته. هذا ما تظهر قيمته الآن في الحرب الأهليّة.

”علينا ألا نتوقع المعجزات. لا وجود للمعجزات”، يلخّص المبعوث الخاص للأمم المتحدة الأخضر الابراهيمي عدم جدوى مهمته في سوريا. يموت أكثر من مئة إنسان يومياً في سوريا. وعلى الرغم من أن الرئيس بشار الأسد يبدو خاسراً شهراً بعد شهر، فإنه لا يزال يتمسّك بسلطته بقوّة..

استمر في القراءة