حصري: ميدفيديف يقول إن الإعمال التي تبدو في صور التعذيب السورية جرائم – سي إن إن – مترجم

رئيس الوزراء الروسي ديميتري ميدفيديف يقول أن الأعمال التي تبدو في صور التعذيب في سوريا هي “جرائم” في مقابلة مع المراسلة كريستيان أمانبور Christiane Amanpour. لمشاهدة المقابلة كاملة (بالانجليزية) الرجاء مراجعة المصدر

المصدر: http://amanpour.blogs.cnn.com/2014/01/22/medvedev-amanpour-dmitry-syria-torture-photos-sochi/?hpt=hp_tvbx

عن التعذيب والقتل الممنهج في سوريا – Channel 4 – مترجم

تقرير القناة الرابعة البريطانية يتحدث عن التعذيب الممنهج والقتل الجماعي في سجون النظام السوري

روائية سوريّة تذهب سراً، وتكتب عن مئة يوم من الرعب

samar-yazbek-story-body

Ashley Fantz أشلي فانتز

16 أيلول / سيبتمبر 2012

(سي إن إن CNN) — حينما ضربها الضابط على وجهها، شعرت أنها ماتت فعلاً.

لن أنهض. وليفعل ما يشاء.

سمر يزبك، المرأة التي اعتُبرت واحدةً من أكثر كاتبات سوريا موهبةً، سقطت على ركبتيها،  كتلة من المخاط والدماء ، تستعد للضربة التالية.

ضحك الضابط قائلاً: “حسناً، حسناً، يالك من بطلة.” ثم تابع: “سقطتِ أرضاً من ضربةٍ واحدة.  أمر فظيع أن يُضرب الوجه الملائكي، أليس كذلك؟”

بصق عليها وشتمها. شعرت بأذُنها ترنّ .

أمرها قائلاً: “انهضي!”

استمر في القراءة

قوات الأمن السورية عذبت حاملاً بالصدمات الكهربائية أمام طفليها

عذبت قوات الأمن السورية حاملاً وزوجها بالصدمات الكهربائية أمام أطفالهما، وفقاً لشهود عيان كانوا محتجزين في الزنزانة نفسها.

ديفد بلير David Blair

 Yayladagi ، تركيا

6 أبريل/ نيسان 2012

أمضى أيمن كرنيبو أسبوعاً داخل السجن في محافظة إدلب عند بداية امتداد الانتفاضة ضد بشار الأسد في أرجاء الوطن في شهر مايو/ أيار الماضي. وتلقي إفادته المزيد من الضوء على انحطاط نظام السجون، حيث من الممكن أن يتم احتجاز عائلة كاملة وتعرضهم لتعذيب وحشي.

أمضى السيد كرنيبو يوماً في نفس الزنزانة التي يوجد فيها عائلة معتقلة من أصل صومالي. فبعد امتداد الاحتجاجات نُظر إلى كل الأجانب بريبة شديدة مما يفسر الاعتقالات التي طالتهم.

كان أحمد, الأب, والذي يبدو في العشرينات من عمره، معتقلاً في نفس الزنزانة مع زوجته الحامل والتي كانت في نفس عمره تقريباً. الصبيان، البالغة أعمارهما ثلاثة سنوات وخمسة سنوات، كانا معهما في الزنزانة نفسها. وكان معهم والدة أحمد وهي امرأة في الخمسينات من عمرها.

أراد رجال الأمن إرغامهم على الاعتراف بأنهم قاموا بتفجير مبانِ. يقول السيد كرنيبو: أرادوهم أن يعترفوا بأنهم أتوا من خارج البلد كي يُحدثوا اضطرابات في سوريا. ولكنهم كانوا مجرد أشخاص أتوا إلى سوريا بحثاً عن حياة أفضل.

جميع الأفراد البالغين بمن فيهم الجدّة والأم الحامل تعرضوا للتعذيب بالصدمات الكهربائية على مرأى من الأطفال المذعورين. التعذيب بالكهرباء على المناطق الأكثر حساسية من الجسم، كان يُتّبع كسياسة ممنهجة تتركز على المرفقين والأيدي وأصابع الأقدام.

يتذكر السيد كرنيبو: أعرف اسم الرجل الصومالي لأنهم كانوا يصرخون فيه “اعترف يا أحمد, اعترف يا أحمد”.

استمر في القراءة