أدلة جديدة على الانتقام المميت في سوريا

دوناتيللا ريفيرا Donatella Rovera التي تعمل في منظمة العفو الدولية كانت في سوريا وعادت منذ فترة قصيرة بعد أن قامت بإجراء تحقيق عن ما يجري في شمال غرب سوريا.

التقرير الأخير التي قدمته يتكلم بالتفصيل عن الأعمال الوحشية التي قامت بها القوات الحكومية وميليشيا الشبيحة إلى جانب الجيش.

Amnesty international’s Donatella Rovera has recently returned from Syria after conducting research in the north west of the country

Her latest report details the extent of the atrocities being committed by government forces and shabiha militias working alongside the military.

المصدر:

Amnesty USA

 

ضمن القمع في سوريا: “وجدت أولادي يحترقون في الشارع”

تروي منظمة العفو الدولية الشهادات المروعة لأهالي إدلب والقرى المجاورة التي أرهبها النظام

مشهد من عملية تفجير في إدلب: الجنود يعدمون عشرات المشتبه بهم بتعاطفهم مع المعارضة في المدينة. صورة: Sana/Sana/Xinhua Press/Corbis

دوناتيلا روفيرا Donatella Rovera

4 مايو/أيار 2012

ذهبت دوناتيلا روفيرا Donatella Rovera، كبيرة مستشاري الأزمات لدى منظمة العفو الدولية، إلى سوريا لمدة 10 أيام خلال النصف الثاني من أبريل/ نيسان. لقد عملت روفيرا في منظمة العفو الدولية لمدة 20 عاماً، ولديها خبرة واسعة في العمل في مناطق النزاع، مثل ليبيا وجنوب السودان وساحل العاج وقطاع غزة. وهي تعرض هنا بعض الروايات المباشرة عن القمع الوحشي من قبل النظام السوري ضد شعبه.
استمر في القراءة