مقابلة مع قائد كتيبة الفاروق في حمص عبد الرزاق طلاس

مقابلة مع قائد كتيبة الفاروق في حمص عبد الرزاق طلاس

بتاريخ 26 آذار 2012 نشرت موقع صحيفة شبيغل أونلاين مقالاً بعنوان “جلاد بابا عمرو”, صوّر المعارضة السورية بطريقة سيئة. و الآن قامت رابطة اتحاد سوريا الحرة في ألمانيا بإجراء مقابلة تلفونية مع الجيش السوري الحر في حمص ( مسؤول عن حمص, الرستن, القصير, تلبيسة, الحولة و تدمر) و قامت الرابطة بتوفير المقابلة حصرياً لمدونة بريما فيرا. أُجريت المقابلة مع قائد كتيبة الفاروق, المعروف عالمياً, عبد الرزاق طلاس. تمت ترجمة المقابلة إلى اللغة الألمانية من قبل الرابطة و قد وافق الملازم طلاس على صياغتها.

ملازم طلاس, هل يتم إعدام الشبيحة (أعضاء المليشيا الحكومية)؟ إذا كان ذلك صحيحاً, فهل هذه حالات فردية أم تحصل حالات إعدام منظمة, على سبيل المثال بعد ثبوت التهمة؟

استمر في القراءة

العيش بعيداً عن حمص – مجموعة صور

يحتوي معرض الصور هذا على 13 صورة.

Home Away From Homs العيش بعيداً عن حمص MARCH 7, 2012 تقطعت السبل بالسوريين الفارين من العنف بعدما تركوا لمصيرهم في أرض لم تطأها سوى مخيمات اللاجئين

“إنهم يطلقون النار على الأطفال”

“إنهم يطلقون النار على الأطفال”

“كنت مذهولاً، لرؤية هؤلاء الأطفال الأبرياء كيف أصبحوا ضحايا لهذا النزاع. منظمة اليونيسيف تقول إن حوالي 500 طفل لقوا حتفهم إلى حد الآن. قبل بضعة أيام قرأت خبراً عن طفل يبلغ من العمر 10 أشهر تم اقتياده مع عائلته المؤلفة من 17 شخصاً في قرية قريبة من حمص، حيث تم صف العائلة باتجاه الجدار وقام الجنود برميهم بالرصاص الحي، للأسف الطفل ذو العشرة أشهر كان من بين الضحايا. قبل أيام قليلة قرأت قصة أخرى أكثر حزناً: كان هناك طفل يشارك في جنازة طفلة صغيرة، قتلته قوات الأسد. لقد رأينا وسمعنا الكثير من القصص المأساوية”.

هذه هي شهادة المونسنيور ماريو زيناري Mgr. Mario Zenari، السفير البابوي في دمشق.

Giacomo Galeazzi

Rome

3يناير/ كانون الثاني 2012

صرح السفير البابوي في سوريا المطران ماريو زيناري من خلال لقاء معه على راديو الفاتيكان بأن الشعب السوري عانى الكثير من الظروف المأساوية، وقام بسرد تلك الظروف التي تمر بها سوريا خلال هذه الأيام.

“في هذه الأوقات فإن كل الطوائف المسيحية على اختلاف مشاربها – بعضها في وقت متقدم وبعضها في وقت لاحق – دخل في زمن الصوم الكبير الطقسي”، كما قال. استمر في القراءة

مجازر سوريا: شهادة أحد الناجين حول بابا عمرو في آخر لحظات صمودها

فيفيان والت Vivienne Walt– 8 آذار/مارس 2012

مع نهاية اليوم الحادي والعشرين من شهر شباط/ فبراير, وصلت رسالة إلى قسم الصور لصحيفة التايم في نيويورك، لقد كانت من المصور الفرنسي وليام دانيالز William Daniels يقول فيها بأنه تمكن من تهريب نفسه إلى بؤرة الثورة السورية المستمرة منذ عام – تحديداً إلى حي باب عمرو المحاصر في مدينة حمص، حيث كان متحصناً مع بعض الناشطين المحليين، إلى جانب المراسلة الفرنسية إديث بوفيير Édith Bouvier والمصور الفرنسي ريمي أوشليك Rémi Ochlik والمراسل الإسباني خافيير اسبينوزا Javier Espinosa , فضلاً عن المراسلة الأمريكية ماري كولفين Marie  Colvin   المتخصصة بتغطية الحروب، والمصور البريطاني بول كونروي Paul Conroyاللذان وصلا إلى هناك قبل يوم واحد.

ولقد تسللوا جميعهم إلى البلاد بمساعدة ناشطيين سوريين قاموا بتهريبهم عبر الحدود، معرضين أنفسهم لخطير حقيقي، لاعتقادهم بأنه من الضروري جداً أن تطلع الصحف الغربية على حقيقة هذه الكارثة المتفاقمة.

وشملت هذه الرحلة التمدد عبر نفق يمتد لمسافة 2.5 كيلومتر يمر تحت مواقع اطلاق النار التابعة للجيش السوري. للحظة، شعر الصحفيين بالتشويق والمغامرة – كما يعترف دانيالز الآن –  إذ أنهم كانوا في خضم أحداث واحدة من أهم قصص الأخبار في العالم. ولكن المغامرة سرعان ما تحولت إلى ذعر، وبالنسبة لأولئك الذين استطاعوا النجاة بحياتهم,  فقد تبقى تلك الأيام التسعة تطاردهم لبقية حياتهم.

استمر في القراءة

الانتفاضة في سوريا تُسحق، لكن الأسد لا يمكن أن يهرب من مصيره

بالرغم من أن قوات الرئيس تسيطر على أكثر أحياء حمص، إلا أن الشعب السوري سيمضي قدما في محاولة الإطاحة بالرئيس الأسد

                     Fares Chamseddine فارس شمس الدين

29 شباط/ فبراير 2012

عندما يسقط حي بابا عمرو فإنه سيكون ضربة قاصمة لمعنويات المحتجين في جميع أنحاء سوريا وخارجها‫. حي بابا عمرو في حمص أصبحت رمزاً لتحدي الشعب السوري ضد الديكتاتور، وإذا كان الرئيس السوري قد تمكن هذه المرة من سحق مركز المدينة الثائرة فإنه قد يتجرأ على مواصلة هذا مع أي مكان آخر يشهد احتجاجات واسعة تهدد حكمه‫.

في الواقع، فإن جيش الأسد سحق بشكل متكرر كل مراكز المدن الثائرة التي ظهرت خلال العام الماضي‫. وقد بدأها بحملة عسكرية قاسية ضد مدينة درعا‫.  في الوقت الذي كان لدى الفنانين السوريين والممثلين الثقة بالنفس لتنظيم جهودهم في ما سمي ‫”نداء الحليب لدرعا‫” والدعوة إلى وضع حد للحملة المسلحة‫.

في تلك الأيام كان لا يزال هناك أمل ساذج بأن الأسد رجل حكيم يمكن أن يُناشد‫. بالطبع، انتهت هذه الأيام منذ فترة طويلة ورأينا كيف أنه في الصيف الماضي، وخلال شهر رمضان، بدأت قوات الأسد بقصف مدينة حماة لأنها تجرأت على الخروج في مظاهرات من مئات الآلاف من الناس‫.

استمر في القراءة

أسماء الأسد:‬ الوجه الأنيق للاستبداد

 أسماء الأسد:‬ الوجه الأنيق للاستبداد

 مورا جودكيس Maura Judkis

29 شباط/ فبراير 2012

وراء كل رجل ناجح، هناك امرأة، كما يقول المثل‫.‬ وإذا وسعنا هذا المثل نقول‫:‬ وراء كل ديكتاتور، هناك امرأة تحب لوبوتان‫ Louboutin [اسم تجاري لماركة أحذية].‬ تقدم الغارديان لمحة عن حياة زوجات الحكام المستبدين، اللواتي يتوجب عليهن الوقوف مع أزواجهن في الأوقات الجيدة ‫(‬التسوق المُسرف لماركة شانيل Chanel، تزيين المنزل بالتحف الأثرية، والآيس كريم من سانت تروبيه ‫St. Tropez)‬ وكذلك في الأوقات السيئة ‫(‬الفرار من البلاد بعد الانتفاضات العنيفة‫).‬ استمر في القراءة