الاضطرابات الداخلية: الحروب الأهلية والنزاعات المسلحة المئة الأعنف منذ الحرب العالمية الثانية

اندلعت منذ الحرب العالمية الثانية مئات النزاعات الداخلية على اختلاف أنواعها, امتد كل منها على فترات زمنية مختلفة وكان لكل منها أعداد مختلفة من الضحايا.

من الصعب جدا معرفة العدد الدقيق للضحايا في أي من هذه النزاعات. لكن الأرقام الأكثر دقة وبالتالي ربما الأفضل للمقارنة هي أرقام القتلى من القوات المسلحة التابعة للحكومات أو المتمردين المنظمين المستخدمة في هذه الدراسة. هذه الأرقام لا تأخذ بعين الاعتبار عدد الضحايا الأكبر في صفوف المدنيين ممن سقطوا في هذه النزاعات

حسب المعيار المذكور أعلاه, يعتبر عقد الثمانينات العقد الأكثر دموية بعد الفترة التي تلت الحرب العالمية الثانية مباشرة (حيث لقي 600,000 شخص حتفهم في الصين فقط). نهاية الحرب الباردة شهدت انخفاضا ملحوظا في عدد النزاعات وأيضا في عدد القتلى في صفوف المقاتلين.

من بين حوالي العشرين نزاعا المستعرة الموضحة في الرسم البياني, لا يوجد إلا عدد قليل من النزاعات التي لم تبدأ منذ أكثر من عقدين من الزمن. اقرأ المقالة كاملة في عدد الاسبوع هنا.

CivilWarsيوضح الشكل النزاعات المسلحة المئة الأعنف منذ نهاية الحرب العالمية الثانية. كل شريط ملون يرمز لأحد النزاعات.
عدد الضحايا من القوات النظامية سواء كانت تابعة للحكومة أو المتمردين مذكور إلى جانب اسم بلد النزاع, العدد بالآلاف
اللون الأحمر: شرق آسيا، جنوب شرق آسيا ودول المحيط الهادي
اللون الأزرق الفاتح: الأمريكيتين
اللون الأزرق الغامق:  جنوب آسيا وآسيا الوسطى
اللون الخمري: الشرق الأوسط وشمال أفريقيا, اللون الأصفر: أوروبا
اللون الأخضر: أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى

المصدر
Inner Turmoil – The 100 deadliest civil wars and armed conflicts since the second world war
The Economist

اتجاهات غوغل: اللحظة التي تحولت فيها «ثورة» سوريا إلى «حربٍ أهلية»

بواسطة «ماكس فيشر» Max Fisher، 10/12/2012

google_trends

« اتجاهات غوغل Google Trends» هي خدمة تقوم بتتبّع عدد المرات التي يقوم فيها مستخدمو «غوغل» بالبحث عن عبارات معينة خلال فترة من الزمن. وهي مؤشرٌ غير بالغ الدقة، ولكنه يساهم كثيراً في توضيح كيف يتم إدراك بعض الأخبار. وبناءً على معطيات البرنامج، يبدو أن العالم (أو بالأحرى الفئة التي تستخدم «غوغل») أصبحت ترى الصراع السوري المستمر منذ واحد وعشرين شهراً حرباً أهلية وليس ثورة أو انتفاضة.

إقرأ المزيد

وسط العلويين: تقرير نير روزن من سوريا

تنويه

دأبت العديد من وسائل الإعلام الغربية في الآونة الأخيرة على تصنيف الشخصيات العربية في المقالات والتقارير الأخبارية في قوالب طائفية ونشر خرائط “طائفية” لسوريا بدعوى تحديد مواقع الاحتجاجات ضد النظام في سوريا وعلاقتها بالتركيبة الطائفية للبلاد، نود أن ننوه هنا إلى أن هذه الخرائط غير دقيقة في أغلب الأحيان كما أنها تعكس أنماطاً معينة من التفكير لدى بعض الدوائر الإعلامية والسياسية في الغرب التي تسعى لفرض رؤية معينة على الصراع الدائر في سوريا وطبيعة النظام السياسي المستقبلي فيه.

من الصعوبة البالغة بمكان رسم خرائط توضح التركيبة الطائفية في بلد تتنوع وتتداخل مكوناته الطائفية مثل سوريا (أو لبنان أو العراق)، فغالباً ما يعيش أبناء الطوائف المختلفة في مناطق سكنية مختلطة أو متجاورة سواء في الأرياف أم المدن الكبرى التي شهدت هجرات واسعة من شتى المناطق، لذلك فإن أي محاولة لوسم منطقة جغرافية بأكملها بانتماء طائفي معين لا تخلو من إغفال أوتشويه للكثير من الحقائق على الأرض، كما تتجاهل هذه الخرائط الانقسامات الأفقية داخل المجتمع السوري وداخل هذه الطوائف كالانقسامات على أسس طبقية اقتصادية.

إلى جانب ذلك فإن حصر الشعب العربي في قوالب طائفية ورسم الخرائط الطائفية عادة استعمارية قديمة مازالت موجودة لدى العديد من دوائر صنع القرار في الدول الغربية، حيث ما تزال النظرة السائدة هناك أن الإنسان العربي غير قادر على الارتقاء بوعيه إلى مستوى المواطنة المدنية، فهو يبقى بالنسبة لديهم أسير طائفته مما يجعله عاجزاً عن تكوين انتماءات أو علاقات سياسية تتخطى حدودها، الأمر لا يقف عند ذلك فالعديد من هذه الخرائط يعكس تصور ومخططات الساسة الغربيين لمستقبل المنطقة، حيث يتم صياغة وصناعة القرارات السياسية بناءً عليها، وهذا ما حدث بالضبط في العراق حيث دخل الأمريكيون إلى هناك بتصور مسبق أن العراقيين مقسمون طائفياً بحدود جغرافية واضحة، لذلك وقبل بروز أي انقسامات طائفية في العراق على الأرض قام الأمريكيون بتأليف المجلس الوطني العراقي الانتقالي –تحت إشراف السفير الأمريكي آنذاك بول بريمر– على أسس المحاصصة الطائفية مما عمل على ترسيخ انقسامات المجتمع العراقي وساهم بشكل رئيسي في أحداث العنف الطائفي التي اجتاحته بعيد الغزو الأمريكي.

فريق المترجمون السوريون الأحرار


وسط العلويين: تقرير نير روزن من سوريا

نير روزن Nir Rosen

27 أيلول/ سبتمبر 2012

يتم التعرف على معاقل العلويين السوريين من خلال الجنازات والمآتم . في القرداحة الواقعة في محافظة اللاذقية الجبلية، مسقط رأس سلالة الأسد، شاهدت شرطيين يقودان دراجتهما النارية إلى أعلى التلة وصور بشار موجودة على الزجاج الأمامي للدراجة . تلحقهما سيارة إسعاف، تحمل جثة عقيد في أمن الدولة.  فيما كانت القافلة تسير، أطلق رجال من حولي رشقات من الرصاص.  أحرج ذلك الدليل الذي يرافقني لأني شهدت هذه الحادثة وادعى أنها تحدث للمرة الأولى . إنه شهيد، لذلك يعتبر المأتم عرساً.  يرمي طلاب المدارس والمعلمين الذين كانوا مصطفين على الطريق، الأرز والورود.  كانوا يهتفون لا إله إلا الله والشهيد حبيب الله.  مئات من المشيعيين الذين اتشحوا بالسواد مشوا في شوارع القرية وصولاً إلى المقبرة المحلية للقرية . يهتفون “أهلاً بالشهيد”، والأسد أو لا أحد. إقرأ المزيد

الإنكار: ليس فقط نهراً في مصر

المصدر: صفحة راشيونال انسيرجنت الالكترونية

نشرت في: 23 كانون ثاني /  يناير 2012

 Erica Chenoweth إيريكا شينوويث

كتبت الأسبوع الماضي عموداً على صفحة مونكي كايج Monkey Cage الالكترونية، أناقش فيه أن سوريا الآن تعتبر في حالة حرب أهلية، وفقاً لمفاهيم قياسية علمية. فكتب جيريمي بريسمان Jeremy Pressman رداً ذكياً يتساءل عن سبب إنكار أي شخص لواقع أن سوريا تعاني حرباً أهلية. بعد كل شيء، ما هي المخاطر؟ فإعلان حرب أهلية لا يحمل معه أي التزامات دولية حقيقية، كما يفعل الإعلان عن حرب إبادة. ويبدي بريسمان نقطةً فحواها أن التردد في تسمية الوضع في سوريا بالحرب الأهلية ناجم عن مصالح الولايات المتحدة و ومعاييرها. حيث يقول:

“إن أحد الاحتمالات هو أن إدارة أوباما تفضل سيناريو يعتمد على تظاهرات ديمقراطية في مواجهة نظام وحشي. إن حرباً أهلية تعني احتدام العنف بين مؤيدي النظام و معارضوه، وسيكون من شأنه أن يعكر ذلك السيناريو.”

إقرأ المزيد

“لقد رأيت مذبحة ترتكب بحق الأطفال” يقول أحد الضباط المنشقين عن القوات الجوية في سوريا

فيما يحذر مبعوث الأمم المتحدة من اندلاع حرب شاملة، قام ضابط في الجيش بالكشف عن دليل دامغ حول عمليات القتل التي جرت في بلدة “الحولة”

مارتين تشولوف Martin Chulov

 الغارديان

2/6/2012

وصف ضابط كبير في الجيش السوري كيف قام بالانشقاق والانضمام إلى قوات المعارضة بعدما شاهد المئات من رجال المليشيات التابعة للنظام يقومون بتنفيذ مجزرة الحولة الشنيعة التي راح ضحيتها أكثر من مائة شخص من المدنيين قبل أسبوع.

وتأتي شهادة الرائد جهاد رسلان في الوقت الذي حذر فيه مبعوث الأمم المتحدة كوفي أنان أمس من ازدياد مخاطر اندلاع حرب وشيكة في سوريا، جاء ذلك في حديث له أمام اجتماع للجامعة العربية، حيث قال إن “شبح اندلاع حرب شاملة تنذر باتخاذ منحى طائفي يتنامى يوماً بعد يوم”.

وجاءت مخاوف أنان بعد تحذيرات أطلقتها يوم الجمعة الولايات المتحدة، وبريطانيا ومجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، الذي قام بالتصويت بالأغلبية على إدانة النظام السوري لاربكابه عمليات القتل في بلدة الحولة.

إقرأ المزيد

هل يمكن إنقاذ اتفاق “وقف إطلاق النار” المتعثر في سوريا

السفير مارك غينسبرغ، Marc Ginsberg، السفير السابق للولايات المتحدة في موسكو

25 نيسان/أبريل 2012

أتحسر على طريقة تعاطي إدارة أوباما مع الذبح الدموي في سوريا، لأنها حتى الآن ضعيفة، وغالباً ما تتقاطع مع أمننا القومي. لقد غابت الدبلوماسية الإستراتيجية والخلاقة خلال الأزمة التي استمرت لعام فكانت خيارات الولايات المتحدة محدودة ونتج عن ذلك انهيار اتفاق إطلاق النار الهش الذي أطلقته الأمم المتحدة؛ وبهذا تزداد العواقب بالنسبة لمصالح الولايات المتحدة في المنطقة.

وبدلاً من التنبؤ بالحرب الأهلية المؤكدة والتداعيات الإقليمية المحتملة لتعاظم المأساة الإنسانية، أصدر “الجناح الغربي” تعليمات صارمة للجميع في إدارة أوباما تحثهم على تجنب أي عمل طائش قد يدفع بالولايات المتحدة إلى تدخل في سوريا على الطراز الليبي. مع وجود بعض أجهزة الاتصال السرية هنا، وبعض أجهزة إنتل intel، ومساعدات إنسانية منتهية الصلاحية هناك، يدعي البيت الأبيض أنه يقوم بما يقدر عليه في هذه الظروف، بينما في هذه الأثناء يقوم بفعل كل ما هو ممكن من وراء الستار ليقنع حلفاءه في الجامعة العربية وتركيا كي يتولوا هم الأمر بأنفسهم. هناك فرق شاسع بين عمل قليل وآخر كثير.

إقرأ المزيد

مرحلة التطرف في سوريا

10أبريل/ نيسان 2012

لمحة عامة

مع قدوم موعد العاشر من أبريل/ نيسان الذي حدده كوفي أنان (المبعوث الخاص للأمم المتحدة والجامعة العربية) اتخذت آليات الصراع منحىً مقلقاً وبشعاً. ويبدو أن السوريين على مختلف مشاربهم صامتون أمام المستويات الفظيعة للعنف والكراهية الذيْن خلفهما العنف. لقد عرّضت قوات النظام مناطق بأكملها لقصف عنيف تحت مزاعم قمع جماعات مسلحة مناهضة بدون أي اعتبار لتواجد المدنيين. في المدن الكبرى أزهقت أرواح الأبرياء في انفجارات ضخمة حصلت في محيط مجمعات أمنية حساسة. وربما كان الأسوأ من ذلك كله صور لمجازر عائلات بكاملها، وجماجم متناثرة لأطفال صغار. مرّت الذكرى السنوية الأولى لحركة الاحتجاجات التي بدأت بطابع سلمي كتجمعات متناثرة من المظاهرات الشعبية. بدلاً من ذلك المشهد نرى اليوم إراقة لامحدودة من الدماء.

إقرأ المزيد