طبيب الثورة

عالج  إبراهيم عثمان معارضي النظام الذين أصيبوا خلال المظاهرات في سوريا سرا ودفع حياته ثمناً لالتزامه.

 دمشق. وجهه أبيض شاحب. لم ينم بشكل جيد  منذ عدة اسابيع. ليس باستطاعة إبراهيم عثمان، 27 عاما، طبيب عظمية في دمشق، الوقوف على رجليه تلك الليلة والتي لا نهاية لها، إلا بصعوبة. النوم؟ يبتسم ابتسامة شاحبة . “كيف يمكن  لك أن تتصور ذلك؟ ليس باستطاعتي التوقف عن التفكير”، كما يقول. “كل شيء يتوقف علي أنا”.

 نحن في آب من هذا العام. سوريا في حالة اضطراب. تخرج مظاهرة كل مساء في العاصمة. يجتمع المئات وأحيانا الآلاف من معارضي النظام في أماكن متبدلة دائماً لبضع دقائق. وكل مساء تطاردهم  قوات الأمن المسلحة. يصيح الناس في الشوارع “الشعب يريد إعدام الرئيس”. إنها نقطة تحول، إذ تتحول الثورة التي كانت سلمية  حتى الآن إلى حرب أهلية.  التقيت إبراهيم في هذه الفترة عدة مرات. إنه مؤسس شبكة سرية من المشافي الميدانية لرعاية المتظاهرين المصابين بجروح. يكاد لا يسلم أي جريح من بطش قوات الأمن في المستشفيات الحكومية .

استمر في القراءة

انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا: أسوأ مما تعتقد

انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا: أسوأ مما تعتقد

مارك ليـون جولدبرغ Mark Leon Goldberg

28 تشرين الثاني 2011

بعد طول انتظار، تم أخيراً إصدار تقرير الأمم المتحدة الخاص بأوضاع حقوق الإنسان، حيث يبين هذا التقرير الصورة المقيتة للنظام غير المكترث بالقانون الدولي، والمصمم على استخدام القوة المفرطة بحق المدنيين لقمع المحتجين منهم، ولكن هذه المعلومات ليست بجديدة والجميع يعرفها، ما لا نعرفه هو تلك التفاصيل المريعة استمر في القراءة