نظرة عن كثب لآلة الإعلام السورية الموالية للنظام السوري

جيمس رينولدز  James Reynolds – مراسل البي بي سي في إيران

5 يوليو/تموز 2012

 

الصحفيون السوريون في قناة الإخبارية يخضعون بكل خنوع لما تمليه عليهم الحكومة، حسب ما أفاد به أحد المراسلين المنشقين عن القناة

العديد من الصحفيين الذين يقومون بتغطية الوضع في سوريا يكافحون في سبيل نقل الوقائع المعقدة للصراع هناك. لكن قناة الإخبارية السورية لاتواجه مشاكل من هذا القبيل.

فالعالم الذي تقوم بنقل صورته بسيط وواضح إلى حد ما: النظام السوري الشجاع يقود المعركة ضد الارهابيين الممولين والمحرضين من الخارج.

استمر في القراءة

في قلب الثورة السورية

سواء أحدث ذلك في هذه السنة أم لم يحدث، نظام بشار الأسد قد انتهى.

الكاتب غير معروف

13 حزيران / يونيو 2012

كتب هذا التقرير صحفي مستقل في سوريا وتم التكتم على اسمه لأسباب أمنية.

في ظهر يوم سبت غائم، في أوائل شهر أيار/مايو، حدثت مظاهرة طيارة في وسط دمشق. صادف هذا اليوم مناسبة وطنية، فكانت المدارس والمكاتب مغلقة، والأسواق مزدحمة. أطفال يلعقون أكواب الآيس كريم السائحة، ومراهقون متأنقون يلتقطون الصور لبعضهم بأجهزة الآي فون، وعائلات تسير وتتبضّع وسط باعة الشارع الذين يبيعون رباطات الزينة، والطائرات الحوّامة البلاستيكية، والسجائر المهربة.

استمر في القراءة

كوريا الشمالية ترى نذيـر شـؤم في الأزمة السورية

كيم  يونغ جين Kim Young-jin  – كوريا تايمز

9 شباط / فبراير 2012

هناك العديد من الروابط البارزة بين سوريا و كوريا  الشمالية، والتي بدأت تثير الانتباه إلى ما تعنيه الأزمة الحالية في الشرق الأوسط بالنسبة للنظام الاستبدادي في بيونغ يانغ.

دمشق، التي ترزح تحت ضغط دولي كبير بسبب حملة القمع الدموية التي تشنها على معارضيها في الداخل، تمثل حالياً واحدة من عدد متناقص من الدول الديكتاتورية في العالم العربي والتي على علاقة صداقة بالنظام الديكتاتوري في كوريا الشمالية – كما تعتبر شريكاً أصبح بقاءه محل شك بشكل متزايد – بعد سنة من الانتفاضات الشعبية.

استمر في القراءة

حق المقاومة حق عالمي: الوداع لصحيفة الأخبار و المدافعين عن الأسد

المصدر: صفحة ماكس بلومنثال Max Blumenthal  الالكترونية

نشرت في: 20 حزيران 2012

بقلم: ماكس بلومنثال Max Blumenthal

“للأسف، يتم استخدام الأسلحة السورية ضد معسكرنا، بينما يستمر حكام دمشق في تكرار أن وجودهم هنا في لبنان هو لحماية معسكرنا. هذه كذبة قاتلة، ومؤلمة لنا أكثر من أي شيء آخر… ولكننا نود إعلامكم أننا سندافع عن معسكرنا بأيدينا العارية في حال نفاذ ذخيرتنا وانتهى سلاحنا، وسنشد أحزمتنا كي لا يقتلنا الجوع. لأننا عقدنا العزم على عدم الاستسلام، ولن نستسلم…”

كانت تلك الرسالة المفتوحة الموجهة للعالم من سكان مخيم اللاجئين في تل الزعتر، 13 تموز، 1976

***********************************************************************

لقد علمت مؤخراً باستقالات عديدة لموظفين محوريين في صحيفة الأخبار، على الأقل نتيجة خلافهم مع ميول قيادة الصحيفة الموالية للأسد. حيث ساعد هذا الاكتشاف على تفسير هيمنة البروباغاندا الحاقدة التي تقودها “أمل سعد غريّب”، وأشباه التحليلات الهاوية من قبل “شارمين نرواني Sharmine Narwani”، إضافة إلى النصائح الودية لبشار الأسد من قبل رئيس التحرير “إبراهيم الأمين”، الذي يحاول تصوير الأسد على أنه جاد في الإصلاح لكنه متأثر بالظروف.

استمر في القراءة

كل شيء بيد الأسد

الأكاديمي محمد حبش يوجه نداءً لرئيسه

الدكتور محمد حبش (تسعة وأربعون عاماً) هورئيس مركز الدراسات الإسلامية في دمشق. كان عضواً مستقلاً في مجلس الشعب السوري لدورتين تشريعيتين متتاليتين. قام مع شخصيات فكرية أخرى تشترك بنفس الآراء بتأسيس حركة الطريق الثالث في عام 2011 وذلك بهدف التوسط بين الحكومة والثوار. كارين لويكيفيلد من صحيفة “ألمانيا الجديدة” قامت بإجراء الحوار التالي مع الدكتور الحبش.

دبابة للجيش السوري مدمرة في مدينة أريحا في محافظة إدلب. المصدر هنا أيضاً غير معروف. الصورة من أ.ف.ب

سؤال: قامت الأمم المتحدة بتعليق مهمتها التي كانت جزءً من خطة النقاط الست في سوريا، هل فشلت الخطة؟

استمر في القراءة

انتفاضة صانعي الحلويات

يوميات الحرب في دمشق

انتفاضة صانعي الحلويات

تقرير ناديا بيطار من دمشق

13 حزيران/يونيو 2012

رويترز

ترزح منطقة الميدان في قلب العاصمة السورية تحت رقابة مشددة من قبل النظام. فالمكان الذي كان سابقاً مشهوراً بأفضل الحلويات أصبح اليوم يعتبر حاضنةً للانتفاضة. فمع المناوشات اليومية بالكاد يجرؤ السكان على الخروج إلى الشارع. إنها أشبه بزيارة لمدينة الأشباح.

استمر في القراءة

ما الذي يمكن فعله حيال سوريا؟

30 أيار/ مايو 2012

قامت مجلة الفورين بوليسي Foreign Policy  باستشارة خمسة من المفكرين المخضرمين حول الوضع في سوريا ، وما الذي ينبغي على العالم فعله حيال ذلك.

روبين ياسين كساب: سلحوا الثوار

رندا سليم: تحاوروا مع إيران

بلال ي. صعب: لا تقلدوا اليمن

أندرو ج. تابلر: اقطعوا شرايين حياة الأسد

أندرو إكسوم: قوموا بتقييد أسلحة الدمار الشامل

استمر في القراءة

الوحشية في سوريا توحي بأن النظام في حالة يأس

ديفيد غاردنر David Gardner – لندن

12 يونيو/حزيران 2012

إذا كان هناك أي حاجة لأي دليل آخر عن طبيعة النظام برئاسة بشار الأسد، فإن الرعب في المذابح الأخيرة والمستمرة في سوريا هو خير دليل. عدد المدنيين الذين قتلوا في الحولة الشهر الماضي كان 108 شخص بينهم 49 من الأطفال و34 من النساء. أكثر من نصف الـ 78 قتيل الذين قتلوا الأسبوع الماضي في مزرعة القبير قرب حمص كانوا من النساء والأطفال.

إن وحشية كهذه توحي بأن النظام في حالة يأس لعدم قدرته على استعادة السيطرة على البلد والشعب، الذي يرفض بدوره أن يربط حزام الأمان في وجه الهجمة الشرسة. في حين أن جماعة الأسد لم تفقد سيطرتها، إلا أن موقفها لايزال في تآكل.

لقد فشلت هجمات الجيش المتكررة على مدى أكثر من عام لإخماد ما بدأ كانتفاضة مدنية، ليصبح لها بعد ذلك جناح مسلح وتبدو كأنها عملية تمرد منسقة. هناك تقارير موثوقة تفيد بأن المملكة العربية السعودية وقطر بدأت بتحويل المال والسلاح للثوار، بتنسيق من الولايات المتحدة الأميركية.

ما زال الأسد يعتمد على عدد محدود من الوحدات الموالية له وميليشيات الشبيحة التي تم استخلاصها من طائفته الأقلية العلوية – فهي كافية للتسبب في سفك الدماء الرهيبة ولكن ليست كافية لأن تسود. أما الجيش، الذي أجبر على القيام وبشكل متكرر بهجمات مناطقية (إقليمية) على نحو متتابع في جميع انحاء البلاد، أظهر علامات الأرهاق وحتى الاحباط . في أبريل/نيسان أظهر الفيديو الذي تم تسريبه للعربية- شبكة التلفزيون السعودية- أحد القادة وهو يقوم بطمئنة ضباطه بأن التعزيزات ستصل قريباً إليهم. هناك قوات جديدة يتم تدريبها داخل وخارج البلاد. سواء كان هذا صحيحاً أم لا، ماهو السؤال الذي أدى إلى هذا الجواب؟

في الشهر الماضي ، ارتفع عدد قتلى الجيش إلى أعلى مستوى له منذ بدء الصراع. يفقد النظام عشرات الجنود في وقت واحد بهجمات الكر والفر التي يقوم بها الثوار في جميع أنحاء البلاد. وبينما الثوار (المتمردين)- الذين مازالوا مجزأين- يتسلحون بشكل أفضل، بدأت الوحدات المدرعة – بقيادة شقيق الرئيس، ماهر الأسد- تظهر الضعف، خصوصاً بعد خسارة 20 دبابة، وناقلات جند مدرعة في معارك الأسبوع الماضي.

إن شرعية عائلة الأسد لا تنزف فقط في أنحاء البلاد ذات الغالبية السنية، ولكنها تنزف أيضاً داخل ملته العلوية. “لا يكف بشار عن القول بأنه سوف يفرض الحل العسكري، ولكنه غير قادر على القيام بذلك”، كما يقول سياسي لبناني بارز ذو خبرة طويلة في سوريا. “إنه يفقد شعبيته داخل جماعته”.

في الوقت نفسه، فإن حالة الاكراه الإجتماعية التي يقوم عليها الأمن السياسي السوري في وضع يُرثى له. تمثل الاتفاق القديم في رفض النظام الحرية للمطالبين بها، وفي المقابل، فإن الفسيفساء السورية الدينية مطبوعة بالتسامح، وهناك تقدم حقيقي في خنق الاستقرار، وتقاسم ما يكفي من الكعكة الاقتصادية للحفاظ على الطبقات الوسطى السنية داخل الوضع القائم. الآن، وقد سحب الأسد السكين الطائفية، أطلق العنان للفوضى، وبينما التمويل الاقتصادي والشعبي يتفكك، لم يتبق إلا القليل من الكعكة ليتم مشاركتها. إن إرهاب الشبيحة في الحولة، مزرعة القبير وأماكن أخرى، أدى الآن إلى موجة اضرابات من قبل التجار وأصحاب المحال التجارية الذين كانوا حتى ذلك الحين على الحياد.

قد تتحدث المذابح الأخيرة عن يأس متطرف أكثر. لم يكن لديهم منطق عسكري وراء التطهير العرقي في المناطق العلوية والسنية المختلطة في شمال غرب سوريا. في الواقع، إن القصف الحالي الذي استمر على مدار الأسبوع لمنطقة الحفة في سفوح الجبال الساحلية التابعة للجبال الشمالية الغربية، استهدف بلدة سنية في معقل العلويين. منذ بدأت الانتفاضة كان هناك علامات تنذر بأن النظام كان يلغي خطوط الانسحاب إلى هذه المنطقة كموقف احتياطي. وهذا يساعد في فهم المحاولات المتكررة للسيطرة على مدينة حمص، المدخل إلى الملاذ الآمن للعلويين. يقول لاجئون من المنطقة بأنه قد تم نشر مهندسيين من الجيش هناك، لتطويربنيتها التحتية الأساسية.

لا شيء من هذا يوحي بنظام واثق من مستقبله. ما يمكن أن يوحي به بأن هدف المعارضة الأكثر قدرة على التطبيق ليس هزم الجيش بل تقسيمه- عن طريق رفع القطب المغناطيسي للمقاومة المسلحة بأن يكون موثوق بما فيه الكفاية لجذب أكبر عدد من المنشقين، وعلى إضعاف معنويات النظام عن طريق رفع سعر القمع.

المصدر

Syria savagery suggests regime in despair

Financial Times

تصاعد قرع طبول الحرب في سوريا، ولكن إلى أين يقود هذا؟

يصدّر المثقفون من جون بولتون John Bolton إلى نيك كريستوف Nick Kristof دعوات إلى التسليح. ولكن هناك قليل من الاعتبار للمصلحة الوطنية، أو لقانون العواقب غير المقصودة، في سبيل الحث على العمل.

دان مورفي Dan Murphy

 13 يونيو/حزيران 2012

تظهر هذه الصورة المأخوذة من فيديو هواة نشرته شبكة أخبار الشام بتاريخ 11 يونيو دخان يتصاعد في الهواء ناجم عن قصف للقوات الحكومية السورية في مدينة الرستن في محافظة حمص، سوريا. شبكة أخبار الشام عبر الفيديو.

استمر في القراءة

دعـاية الأسـد الكاذبة عن مجزرة الحولة

تقرير أيمن جواد التميمي وفيليب سمايث Philip Smyth

11 حزيران / يونيو 2012

طوال فترة الصراع السوري، تناولت وسائل الإعلام الغربية الطُعم الذي جهزه أكثر القائمين على دعاية بشار الأسد موهبةً، الذين دوماً ما يحيكون القصص عن جماعاتٍ مناهضةٍ للأسد على غرار مجموعات القاعدة، على أنها تقوم بطرد وقتل أفراد من الأقليات. تتطرق هذه الادعاءات إلى قضايا تصب في صالح نظام الأسد، خصوصاً ما ما يدعيه النظام من تحول سوريا إلى عراق آخر بدونه.

إن النتيجة المحتملة لإزالة الأسد، على افتراض أن سوريا أو المناطق التي تسكنها الأكثرية السنية يمكن أن تتعاضد مع بعضها البعض، هو نظام جديد بصبغة إسلامية سنية. إلا أن ذلك لا يبرر محاولات النظام نشر الأكاذيب الملفقة.

استمر في القراءة