الشبيحة: من داخل فرق الموت التابعة للأسد

التلغراف The Telegraph– هاريت ألكسندر Harriet Alexander وروث شيرلوك Ruth Sherlock، بيروت

2 حزيران/يونيو 2012

كتبت هاريت ألكسندر وروث شيرلوك: بدأ ظهور الشبيحة كمجموعات من المبتزين والمهربين.لكنهم اليوم، كقوات موالية حتى النخاع  لنظام الأسد القاتل، قد أخذوا دوراً أشد تعطشاً للدماء وإلى حد أبعد بكثير.

كان الدخول إلى عيادة الدكتور مصعب عزاوي، في منطقة الساحل السوري على البحر المتوسط، متاحاً على الدوام لكل من قصدها طالباً المساعدة. إنما نظراً لكونه يعمل في وسط منطقة ميليشيات الشبيحة المرعبة، فثمة بعض المرضى ممن كان الدكتور يفضّل لو أمكن له ألّا يعالجهم.

استمر في القراءة

بيع الأسلحة الروسية والصينية إلى الأنظمة الاستبدادية، الجزء الثاني (الصين). الصين: التوأم الشرير

ماثيو فاندايك matthewvandyke

17مايو/أيار2012

  مدونة مناضل الحرية

تقوم روسيا بتزويد الأنظمة الاستبدادية في العالم بالوسائل التي تحد من التدخل الغربي، إلا أن الصين تقوم ببيعها واحدة من أسوأ أدوات القمع ضد شعوب هذه الأنظمة: ألا وهي المدفعية. (المدفعية، كما حُددت في تقرير للجيش السوري الحر، تشمل مدفعية الدفاع الجوي، مدافع هاون وقاذفات صواريخ وبنادق وقاذفات FROG من عيار 100 مم وما فوق)

مدفعية بيعت من قبل الصين (2003- 2010) عدد: 1890

مدفعية بيعت من قبل الولايات المتحدة (2003- 2010) عدد: 390

ولكن، لِمَ المدفعية؟ إن قصف الأسد للمدن السورية، كما فعل بحمص، يدل على أهمية المدفعية التي تعد أساسية في شن حملة فعالة ضد انتفاضة شعبية.

استمر في القراءة

ضمن القمع في سوريا: “وجدت أولادي يحترقون في الشارع”

تروي منظمة العفو الدولية الشهادات المروعة لأهالي إدلب والقرى المجاورة التي أرهبها النظام

مشهد من عملية تفجير في إدلب: الجنود يعدمون عشرات المشتبه بهم بتعاطفهم مع المعارضة في المدينة. صورة: Sana/Sana/Xinhua Press/Corbis

دوناتيلا روفيرا Donatella Rovera

4 مايو/أيار 2012

ذهبت دوناتيلا روفيرا Donatella Rovera، كبيرة مستشاري الأزمات لدى منظمة العفو الدولية، إلى سوريا لمدة 10 أيام خلال النصف الثاني من أبريل/ نيسان. لقد عملت روفيرا في منظمة العفو الدولية لمدة 20 عاماً، ولديها خبرة واسعة في العمل في مناطق النزاع، مثل ليبيا وجنوب السودان وساحل العاج وقطاع غزة. وهي تعرض هنا بعض الروايات المباشرة عن القمع الوحشي من قبل النظام السوري ضد شعبه.
استمر في القراءة

Flood in Baath Land, Documentary by late Syrian director Omar Amirallay

ولد عمر أميرالاي (1944- 2011) في دمشق من أسرة لها أصول شركسية وتركية وكردية وعربية. درس المسرح في جامعة “مسرح الأمم” في باريس عامي 1966-1967، ثم التحق بالمعهد العالي للدراسات السينمائية في باريس، لكنه انقطع عن الدراسة بسبب أحداث الطلبة عام1968. عاد إلى دمشق عام 1970.

Omar Amirallay (1944-2011) was born in Damascus, he descended from a family with Sacristan, Turkish, Kurdish and Arabic roots. In 1966-1967, he studied at the university of “the theatre of nations – Théâtre des Nations), then joined La Fémis (École Nationale Supérieure des Métiers de l’Image et du Son) in Paris before he had to stop his study due to the events of the students in 1968. He returned to Damascus in 1970.

استمر في القراءة

الخطر يكمن في أن المملكة العربية السعودية ستحوّل سوريا الى مَعقِلٍ للإسلاميين

جوشوا جاكوبس – كريستيان ساينس مونيوتور Christian Science Monitor

12 أبريل/نيسان  2012

 

امرأة سورية في أحد أحيَاءِ دمشق في الثاني من أابريل/نيسان وهي تمرّ أمام رسومات لِعلم الثورة السّورية وكتابات تقول “العرعور وبس”، والعرعور هو رجل دين إسلامي يقيم في المملكة العربية السعودية ومعارض لحكم الرئيس السّوري بشار الأسد.
يبدي “جوشوا جاكوبس” Joshua Jacobs في افتتاحيته قلقه إزاء مشاركة المملكة العربية السعودية في سوريا ستعطيها فرصة سانحة لاختيار الفائزين والخاسرين في صفوف المعارضة – وعلى الأرجح الجماعات الإسلامية على حساب المُعتدِلين والعلمانيين.

واشنطن
حتى في الوقت الذي يحقق إعلان وقف إطلاق النار هدوءً حذراً في سوريا، يعبَّر زُعَماء المُعارَضة ومسؤُولُون أمريكيون عن شُكُوكِهم حِيالَ استمراره، آخذين بعين الاعتبار تاريخ نظام الأسد الحافل بنكث العهود، حيث ينظر للمظاهرات المزمع خروجها بتاريخ الثالث عشر من نيسان/أبريل على أنها اختبار للالتزام بوقف العنف.

استمر في القراءة

نهاية الأسد

شكيب الجابري

 16 أبريل/ نيسان 2012

تدخل الثورة في سوريا عامها الثاني، وتثار تساؤلات حول احتمالات نجاحها. يؤكد الناشطون السوريون أن استمرار الثورة ومواجهتها كل الصعاب إنما هو دليل على أنه لا يمكن هزيمة الثورة. بينما يقول منتقدو الثورة إن استمرار إحكام الأسد قبضته على البلد يدعم حجتهم بأنه قوي جداً، ومن الصعب جداً إسقاطه. كذلك الأمر ينطبق على انقسام المجتمع الدولي مع معظم الدول العربية والغربية قائلين بأن سقوط الأسد ليس سوى مسألة وقت. وفي غضون ذلك تصّر كل من  روسيا والصين وحلفاؤهم على بقاء الأسد.

وقد تطورت الثورة السورية خلال العام الماضي بشكل ملحوظ، فمن مظاهرة واحدة في سوق الحميدية الدمشقي التقليدي لتنتشر وتغطي تقريباً كل ميل مربع من الأراضي السورية. وقد أدى ارتفاع عدد المنشقين عن الجيش إلى إنشاء الجيش السوري الحر الذي كان من أولوياته حماية المتظاهرين من قمع النظام.

استمر في القراءة

تركيا تبحث اتخاذ إجراء أحادي الجانب في سوريا تحت حماية محتملة من جانب الناتو

جورج بنيتز Jorge Benitez

10  أبريل/ نيسان 2012

كتب عبد الله بوزكورت Abdullah Bozkurt، موقع Today’s Zaman التركي: تشير عدة إجراءات اتخذتها وكالات حكومية في تركيا مؤخراً إلى أن أنقرة كانت تعد العدّة لحتمية إرسال قوات عسكرية إلى سوريا من أجل إقامة ممر إنساني. ولسوف يُستخدم هذا الممر للوصول إلى المدن والبلدات المحاصرة، فضلاً عن إمكانية إقامة منطقة عازلة آمنة للنازحين في الداخل.

في الأسبوع الماضي أشار كلٌ من الرئيس عبد الله غول ووزير الدفاع عصمت يلماز إلى أن الخيار العسكري مطروح على الطاولة، وأن على تركيا أن تكون متأهبة لهكذا احتمال. يوم السبت صرّح رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان، عشية زيارة تاريخية قام بها إلى الصين، بأن تركيا ستتخذ إجراءاتها الخاصة ضد سوريا بحلول الموعد النهائي الذي أقرّته الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار في سوريا. الهلال الأحمر التركي (Kızılay) أعلن يوم الجمعة أنه يستعد لتقديم مساعدات إنسانية لسوريا في حال دعت تركيا أو المجتمع الدولي لإنشاء “ممر للمساعدات الإنسانية” داخل الأراضي السورية.

استمر في القراءة

تعذيب الأطفال والاغتصاب: “أعمال روتينية”يقوم بها الجيش السوري، بشهادة جنود سابقين.

روي غوتمان ROY GUTMAN

2 أبريل/ نيسان 2012

يقول أحد جنود المشاة السابقين في الجيش السوري أنه بالإضافة إلى إطلاق النار على المدنيين العزل، فإن أفراد الجيش السوري قاموا باغتصاب النساء والفتيات بشكل روتيني، بالإضافة إلى تعذيب الأطفال وتشجيع قواتهم على نهب المنازل التي تعرضت للقصف.

حيث يقول: “رولات آزاد Rolat Azad” البالغ من العمر 21 عاماً، والذي كان يؤدي خدمته العسكرية برتبة رقيب في محافظة إدلب في شمال شرق سوريا: “ما شاهدته بأم عيني، لا يمكن وصفه”، كما ذكر أنه تم إعطاء الأوامر لعشرة جنود ليقوموا باقتحام منازل الأهالي بهدف اعتقال عدد من الرجال المطلوبين من قبل أجهزة الاستخبارات السورية، وتضمنت الأوامر أن “لديهم الحرية بفعل ما يريدون”. استمر في القراءة

رصد المعارضة: تورط “سيمنسSiemens” ببيع أجهزة مراقبة إلى سوريا

11 أبريل/ نيسان 2012

لقطة من شريط فيديو يوتيوب يظهر مظاهرة سورية الشهر الماضي.

قامت شركة سيمنس Siemens الألمانية العملاقة وشركة تابعة لها  بالادعاء ببيعها أجهزة مراقبة للنظام السوري, وذلك وفقاً لتقرير التلفزيون الألماني. وقد حذر نشطاء حقوق الإنسان بأنه من المرجح أن الحكومة تقوم باستخدام هذه المعدات لتعقب أنصار المعارضة.

يتعرض الرئيس السوري بشار الأسد لضغوط دولية متزايدة لوقف الحملة ضد الانتفاضة في بلاده, والذي لازال يستخدم وسائل التعذيب وأساليب وحشية أخرى ضد الثوار. ألمانيا هي من بين الدول التي دعت إلى وضع حد لإراقة الدماء هناك, ولكن تقريراً جديداً كشف أن واحدة من أكبر الشركات في البلاد على ما يبدو باعت أجهزة متطورة لسوريا التي يُرجَح استخدامها للتجسس على المعارضة.

وذكرت الإذاعة العامة ARD في تقرير بثته مساء يوم الثلاثاء أن الشركة الألمانية الضخمة سيمنس Siemens قد قامت ببيع شبكة أجهزة مراقبة للنظام السوري عام 2000. ووفقاً لفقرة الأخبار “الحقيقة”, فلقد تم تسليم منتج يدعى “مركز المراقبة” إلى شركة الاتصالات السورية سيريتل. وأفاد التقرير أيضاً بأن سيمنس ونوكيا نيتوركس Nokia Siemens Networks  قامت بتأكيد تسليم هذه المواد. استمر في القراءة

What exactly is the Freedom the Syrians are seeking

Odai Al Zoubi – Syrian writer

25/3/2012

There are still some people, perhaps innocently, asking what exactly is the Freedom the Syrians are seeking? Can the revolutionaries formulate a crystal clear concept of Freedom? Won’t the Syrian revolution present a risk to the Syrian society as a whole in case the Salafists took control of the State of Syria? Aren’t the Syrians risking replacing one despotism with another?

Those people are seeking a comprehensive vision of the concept of Freedom along with a clear picture for the future of the revolution and the nature of the desired regime.

The protestors and the revolutionaries are providing answers that do not appeal to the regime supporters nor those who are sceptical of the revolution. The answer of the protestors is decisive and final. We are here to topple the regime. Everything else is just details. This article is an attempt to explain the reasons why the protestors’ answer is the only acceptable and ethical answer. Any scepticism of their answer springs from unethical attitudes that ignore reality.

From a philosophical perspective, the answer to the question of Freedom arises from the circumstances the people are living. The question of Freedom is the question of Syrians living under a dictatorial regime since forty years ago. The answer to this question is their answer. Anything else is pure ranting that is not related to the lives of the citizens and does not take into consideration their circumstances, tragedies, hopes and aspirations. Any answer that does not take into consideration the specific realities in Syria is not a satisfactory answer. This analysis of the concept of Freedom extends to other concepts. The revolution is the revolution of the Syrian people and only they are able to give a true meaning to the revolution through their practices and choices.

Why do Syrians believe that toppling the regime is the means for attaining Freedom and everything else is just details?

Let us consider both the regime’s and opposition’s perspectives on Freedom.

استمر في القراءة