بُلهاء الأسـد المفيدون

كيف حرّف كتّاب اليسار “المعادين للإمبريالية” الخطاب العام حول سوريا، وفي الوقت نفسه، قاموا بتوفير غطاء فكري لنظام الأسد.

 بقلم: جيس هيل Jess Hill

11 أيلول/سبتمبر 2012

احدى المتظاهرات في مسيرة بسيدني لدعم النظام السوري, آب 2012

كانت عطلة نهاية الأسبوع الأولى من شهر آب/أغسطس، على الطريق السريع المؤدي إلى خارج مدينة دمشق. كانت الدبابات السورية تزحف شمالاً باتجاه مدينة حلب. مع حشد عشرين ألفاً من القوات الحكومية خارج المدينة، كانت المقاتلات السورية تدمر المنطقة التجارية من حي صلاح الدين، وهو أحد معاقل الثوار. على بعد أمتار من منطقة القتال، وجد مراسل شبكة رويترز زوجين من الأهالي يرتعدان من الخوف.

“فقط لأنه يمتلك القوة، فهو ماض في تدمير شوارعنا، وبيوتنا، وقتل أطفالنا”، صاحت فوزية (أم أحمد) بينما كانت تنتظر سيارة ما تقلهم إلى مكان آمن.

في عطلة نهاية الأسبوع تلك، كانت الشمس في مدينة سيدني ساطعة، وكذلك كان حال المئات من السوريين الأستراليين. ففي حشد منظم من قبل مجموعة تدعى “كفوا أيديكم عن سوريا Hands Off Syria”، جابوا شوارع المدينة، ملوحين بصور للرئيس السوري بشار الأسد، حاملين لافتات كتب عليها “شكراً روسيا والصين لاستخدامكم الفيتو” و “ليعلم العالم كله ويسمع: سوريا هي بلدنا، وبشار هو قائدنا”.

استمر في القراءة