الأسد وإستراتيجية المذبحة

يعتقد الرئيس السوري أن حملةً من القتل الجماعي ستكون طريقه إلى النصر. فهل هو على حق؟

بقلم: حسن حسن

نشرت في: 4 سبتمبر/أيلول 2012

ما الذي يفكر فيه الرئيس السوري بشار الأسد؟ على مدى الأسابيع القليلة الماضية، صعَد نظامه العمليات العسكرية في جميع أنحاء البلاد – قصف أحياء في مدن موالية سابقاً، واستخدام الطائرات لإسقاط ما يدعوه مقاتلو الثوار “براميل TNT” التي تحتوي على مئات الكيلوغرامات من المتفجرات، وإطلاق العنان لمليشياته لارتكاب مجازر بشعة كمجزرة مدينة داريا، حيث ذُبح أكثر من 400 شخصاً في 27 أغسطس. فقد قتل قرابة 5,000 سوري في أغسطس – مما يجعله أكثر الشهور دموية في النزاع الذي دام 17 شهراً. استمر في القراءة

حقيقة كذبة انتصار الأسد

برنارد جيتا BERNARD GUETTA

21 مارس/ آذار 2012

لم نكن نود الحديث عن هذا الإثبات، ولكنها الحقيقة: فبعد 12 شهراً من الاحتجاجات الشعبية التي تخللها إطلاق نار بشكل ممنهج وبدم بارد من نظام بشار الأسد، وعلى الرغم من ذهوله من شجاعة هذا الشعب الذي تحدى الرصاص لنيل حريته، فإن نظام القتل هذا لم يكن يتحدث بأكثر من لغة النار ليستعيد ميزاته.

في يوم الاثنين، كان القتال لا يزال مستمراً في دمشق. اشتبك جنود منشقون مع الجيش، إلا أن حمص سقطت ودُكت بالقنابل، وقُصفت بلا هوادة لأن مقاومتها أرعبت النظام. فيما كانت إدلب ممهدة بالألغام من طرف الحدود التركية، التي كان ينبغي الذهاب إليها في الأسبوع الماضي، يهاجم النظام المدن والمناطق المتبقية التي لم تكن تحت سيطرته. امتدت الاحتجاجات في سوريا لأسباب ثلاثة:

  استمر في القراءة