خمسة أسباب لتوضيح لماذا لن يكون هناك دولة علوية

Joshua Landis  جوشوا لانديس

السبت 21 تموز/يوليو، 2012

هل سيحاول العلويون إقامة دولة علوية في الجبال الساحلية؟

يصّر العديد من المعارضين والصحفيين على أن العلويين يخططون للعودة إلى جبال العلويين في محاولة لإقامة دولة منفصلة. هذا الأمر غير مقنع، وفيما يلي أهم خمسة أسباب لماذا لن تكون هناك دولة علوية.

1-      حاول العلويون ترك الجبال والانتقال إلى المدن. وقد أظهرت الإحصاءات السكانية، التي حصلت بعد أن احتل الفرنسيون سوريا عام 1920، فصلاً عميقاً بين السكان السنة والعلويين. ففي أي من القرى والبلدات التي يتجاوز عدد سكانها الـ 200 نسمة لم يكن العلويون والسنة معاً. المدن الساحلية كاللاذقية، جبلة وطرطوس وبانياس كانت مدناً سنية يوجد فيها بعض الأحياء المسيحية، ولكن لم توجد فيها أية أحياء علوية. فقط في أنطاكية يوجد العلويون في المدينة التي كانت عاصمة لمنطقة اسكندرون المستقلة ذاتياً، والتي تم التنازل عنها للأتراك في عام 1938. في عام 1945 تم تسجيل 400 فقط من العلويين القاطنين في دمشق. منذ أن انتهى العصر العثماني والعلويين يتدفقون خارج المنطقة الجبلية على طول الساحل السوري للسكن في المدن. تأسيس الفرنسيين لدولة حكم ذاتي علوية على الساحل والازدياد الكبير في عدد العلويين المجندين في الجيش سرع عملية التحضر والاختلاط المذهبي في مدن سوريا. في سوريا الأسد تسارعت وتيرة تمدين العلويين حيث دخلوا الجامعات بأعداد كبيرة ووجدوا وظائف في جميع الوزارات والمؤسسات الوطنية للمرة الأولى في تاريخ سوريا.

استمر في القراءة