شركة في شرق الميدلاند كانت وراء جمع مليون جنيه استرلني من التبرعات لسوري

14 شباط – فبراير 2013

بعد انطلاق الثورة السورية ببضعة أشهر، اتصل فادي سحلول _ مدير شركة غذائية في نوتيغهام _ بوالده في حمص قائلا: أنّه سيعود لوطنه لتقديم المساعدة، فأجابه والده بأن يبقى و يسعى لتحفيز الدعم من بريطانيا.


روّع السيد سحلول 44 عاماً نقص المعونات الانسانية الغربية المقدمة لأبناء بلده، فبدأ بجمع التبرعات من أصدقائه وأقاربه، وهكذا ولدت مؤسسة ” يداً بيد من أجل سوريا” وسرعان ما وجد نفسه متفرغاً للعمل في مؤسسة خيريّة لديها اليوم حوالي العشرون مساعداً.

استمر في القراءة

طفل عمره سبع سنوات يقرر قطع بحر المانش سباحة لمساعدة اللاجئين السوريين

img_3922_5

25 تموز / يوليو 2012

 قرر التلميذ جوزيف والذي عمره 7 سنوات أن يقطع بحر المانش سباحة وذلك ليجمع الأموال لصالح جمعية “يداً بيد من أجل سوريا” بعد أن شاهد تأثير الصراع على الأطفال في سوريا.

“كنا أنا ووالدي نشاهد قناة الCBBC عندما بدأت النشرة الإخبارية والتي قامت بعرض مشاهد لأطفال وجوههم غير واضحة وسألت والدي ما خطبهم؟ أجابني بأنهم لاجئون فارون من الحرب في سوريا وأن وجوههم يجب أن تكون مخفية كي لا يتعرضوا للأذى. بدأنا بالبحث على شبكة الانترنت عن معلومات اضافية عن اللاجئين السوريين ووجدنا أن الكثيرين منهم يعبرون نحو تركيا للهروب من بلادهم. لذلك قررت أن أجمع المال لمساعدتهم”. استمر في القراءة

عاجل : الحاجة لسيارة اسعاف في حلب

إليكم القصة:

نحن مجموعة من الصحفيين الدوليين الذين قاموا بتغطية الخسائر المدنية  واستهداف مشفى دار الشفاء في حلب ، سوريا.

لقد رأينا أهوال الرجال والنساء والأطفال العاديين الذين قُتلوا بالقنابل والمدفعية واطلاق النار، وشهدنا وصول ومغادرة الجرحى السوريين في سيارات الأجرة وفي الشاحنات لأن المشفى لايمتلك إلا سيارة اسعافٍ عاملةٍ واحدة. استمر في القراءة