الفن في ثورة سوريا – “نحن السوريون نقود أنفسنا بأنفسنا”

من زافين يوسف، بدون عنوان، دمشق 2012

هل كان يمكن للثورة السورية أن تنطلق بدون فن؟ بدون الكتابات على الجدران؟ بالتأكيد لا، فالثورة بدأت بهذه الكتابات. في هذه الأثناء يكشف معرض برليني النقاب عن الإنجازات الفنيّة للثوّار. تحضر الحريّة في الكثير من الأعمال، مع قليل من الرثاء والكثير من الفكاهة والسخرية.

لم يعِ الفنان أحمد رمضان ما الذي جرى له. في طرطوس، وهي مدينة سورية على ساحل البحر المتوسط، تم إيقاف سيّارته من قبل رجال مدجّجين بالسلاح وتم ترحيله بعدها مع صديقته الألمانية إلى سجن أمن الدولة بدمشق. “وضعوا كيساً على رأسي. رأيت في زنزانتي حبالاً معقودةً، كانت بالتأكيد مخصّصةً للتعذيب. لقد لاحظت أن البقع البنية على الحيطان هي أجزاءُ لحمٍ انسلخت عن أجساد من سُجن قبلي في هذه الزنزانة”. بعد هذا الكلام يصف أحمد الشخصَ الذي استجوبه بـ “الشيطان المتجسّد في بشر”.

سُمح بعدها لأحمد رمضان أن يغادر إلى ألمانيا – لكن ظلّت الكوابيس تلاحقه كل ليلة. إحدى قطعه الفنية: لوحة من الفن التجريدي مع بقع رمادية، سوداء وبلون الصدأ ورشات حمراء على خلفية بيضاء واسعة: “أردت تصوير الخوف، شيئاً ما يظهر كالانفجار. المساحات البيضاء تعكس الفراغ واللاقوة في هذه اللحظات”، بحسب رمضان، وهو شابٌ طويل القامة، نحيفٌ بنيُّ العينين مع شعر مجعّد غامق له من العمر 24 عاماً.

لوحاته موجودة في معرض (فوروم فاكتوري) البرليني، بالقرب من “نقطة تفتيش تشارلي”. ويضم المعرض الذي يستمر حتى غاية 19 آب/أغسطس لوحاتٍ لحوالي خمسين فناناً سورياً، عروضاً لأفلام وفنون انترنت، صوراً وكاريكاتور. في المعرض روح الفن الثائر: فتيّ، وقح أيضاً وقبل كل هذا حيّ. الأعمال الفنية تبدو جديدة وطازجة وكأن حبرها لم يجفّ بعد، وكأن آخر لمسة فيها لم تُعمل بعد.

جابر العظمة، المتحدة، 2012، طباعة على ورق القطن

“قد أدركنا سلفاً، أنه سيأتي دور الثورة السورية بعد الثورتين التونسية والمصرية”، يقول أحد الفنانين المشاركين، والذي رفض الإفصاح عن اسمه – خوفاً على عائلته، التي ما تزال تعيش في سوريا. “ظنّنا أننا سنضحك من الفكرة القديمة التي تقول أن حزب البعث يقود الشعب. وقلنا لأنفسنا: سنقلب موازين الأمور، فلسنا بحاجة لحزب ولا لنُخَب. نحن السوريون ببساطة: نقود أنفسنا بأنفسنا.” استمر في القراءة