بأقلام أعضاء الفريق: قاموس فتاة مُغتَصبة

قاموس فتاة مُغتَصبة

”ما معنى أن تكون سوريا مهد الحضارات،
وصاحبة أول أبجدية في التاريخ،
وأن تكون آلهتها انتشت على قيثارة أول نوتة ما قبل التاريخ…
ما معنى ذلك في قاموس فتاة سورية مُغتصبة؟
هل مفاهيم الممانعة والمقاومة والعروبة والوطنية والقومية…
حفظت كرامة أنوثة هذه المغتصبة وصانت حدود جسدها؟
أن تُغتصب فتاة أي:
أن تقتحم روحها طعنات الخناجر المسممة آلاف المرات
أن تتكشف لها لعنة الحرب الخالدة بين الذكر والأنثى
أن تلج عالم جهنم وكهوف الثلج بكل جدارة واستحقاق
أن يُنّجس دمها ويَجف نبع عينها ويصدأ ريقها مرارة
أن تُدفن ورودها البرية في تابوت محروق
أن تُهتك جغرافية جسدها ويُشوه تاريخ أنوثتها
أن يُنقل حوارها مع الشريك من النور الإلهي إلى الظل الشيطاني
أن تصرخ يا ليتني “كنت نسياً منسياً”…
فيأتيها من فوقها ومن تحتها أن هل من مزيد!“

فأين سوريا الحضارة والممانعة من خارطة فتاة اُغتصبت كرامة شرفها واُغتيلت حرية كرامتها؟!

“جـــودي”

Thoughts and Notes by the FST Team: Syrians have Finally Found their Voice

Syrians have Finally Found their Voice!

For as long as I remember, fear was ever present in every Syrian’s heart and mind. A fear that has reduced the community and Syrian public into a cheering mob. Ready to clap, cheer and jump at their ferocious leader’s will. Like puppets in a show, ready to succumb to every whisk of the puppeteer’s hands. Not able to think for themselves with regards to anything that had to do with state affairs. The whole Syrian public was reduced to searching for their day’s pay, the loaf of bread they have to provide their families with.

Prior to the immergence of the Baathist Party, and Hafez al-Assad’s ascendancy to power, the Syrian community was well known as a closely knit environment, with neighbors helping each other out, defending each other, caring for one another. If you were sick, and could not care after your trade, or work for your honest day’s pay, your neighbors would fill that void and provide for you and your family until you are able to stand up on your feet and start earning again.

استمر في القراءة