Mr. Mouaz al-Khatib, elected head of the National Coalition of Forces of the Syrian Revolution and Opposition

Mr. Mouaz al-Khatib, was elected on the 11.11.2012 to head a new coalition to oppose President Bashar al-Assad’s government.

Mr. al-Khatib, a leading cleric and an opposition figure in Syria, originally studied applied Geophysics and worked as an engineer for six years.

Besides being a member of the Syrian Geological Society and the Syrian Society for Psychological Science, He was previously President and remains Honorary President of the Islamic Society of Urbanization. He was also a former imam of the Umayyad mosque in Damascus.

Mr. al-Khatib was arrested and released several times for criticising Assad’s rule and conduct during the revolution in Syria before he left for Cairo, Egypt recently.

Parallel to the announcement of the new coalition and to the election of Mr. al-Khatib’s, the Free Syrian Translators is re-broadcasting this video “Freedom for the Sheikh, the Preacher, Ahmad Mouaz Al-Khatib Al-Hasani” which we translated earlier this year to demand his release following his arrest by the Syrian regime the 27.04.2012

Source:

http://www.youtube.com/watch?v=OuXm1pupEik

بأقلام أعضاء الفريق: يتأوّه .ُ.. فينعصرُ قلبُها

يتأوّه .ُ.. فينعصرُ قلبُها…
يحاولُ النهوضَ ليتابع فيثنيهِ ألمُهُ… ويقفزُ قلبُها من بين ضلوعِها سائلاً إيّاها نجدَ تَه…
تمدّ يدَها لتمسحَ جبينَه المحمومَ المتعرّقَ وهو يصارعُ وحيداً وجعَه فتصطدمُ أصابعُها بالزّجاجِ الممتدِّ بينهما
ويبقى هناك وحيداً يكابدُ ما يكابده…وتبقى هنا وحيدةً تكابد دموعَها
أما آن لها أن تحطم ذاك الزجاجَ وتمدّ له يدَها قبل أن يقع مغشيّاً عليه… لتعطيه الدواءَ القادرعلى إنقاذ ماتبقى منه قبل فواتِ الأوان على كليهما ليُحييا نفسيهما معاً…
هو.. الشعب السوري في ثورته … وهي ..الإنسانية المتفرجة عليه من وراء الشاشات!

ريم

 

 

 

بأقلام أعضاء الفريق: من بوح ثائرة

من بوح ثائرة


سأقول كلمتي…سأحسم أمري …سأعلن قراري

لن أقف متفرجةً…لن أخنق روحي…لن أسكت على ظلمٍ أو عدوان

لا أهاب التهديد والوعيد….لا أهاب الترهيب

لأنّ  يقيني يعلم أنّه لن يصيبني إلا ماكتب الله لي

سأكتب بيدي وصوتي ودمي تاريخي…وسأخطّ مشاركتي في تاريخ شعبي وبلدي

لن تحبسني قوالب ولا تثنيني نظرات الرعب ومخافة الشفقة

إن قُتلتُ فشهيدة وإن اعتقلت فلأني اتخذتُ قراري بالحرية أولا

وإن اغتصِبتُ فلأني شريفةٌ ولن يزيدني كل ذاك إلا شرفاً على شرف

إن نطقتُ اليوم …فلأن لروحي صوتاً بات أعلى من كل أصوات القصف والتفجير

خرجتُ اليوم للطريق أصرخُ:

ألا لعنة الله على النساء في مجتمعٍ تُهدّد المرأة من القريب قبل الغريب…من الأب والزوج وحتى الأم… بالطرد والتشريد والتجويع إن نطقت روحها…نعم ألا لعنة الله على النساء إن سكتنّ  وتركن الزمام لمجتمعٍ كهذا ليضع لهنّ اللجام…لا تركعي الا لخالقك…لا تهني ولا تحزني…ثوري اليوم قبل أن تنقرضي….ثوري فإن الثورة أنثى

فجاءني صوته مجيباً:

ثوري .. وحافظي على وجودك و كرامتك .. ثوري واحفظي كبريائك .. ثوري .. واحفظي بقلبك خالقك ..

أنا المرأة الثائرة السورية…..وهو الشعب السوري الحر الأبي العظيم

بقلم ريم ومحمد

بأقلام أعضاء الفريق: قاموس فتاة مُغتَصبة

قاموس فتاة مُغتَصبة

”ما معنى أن تكون سوريا مهد الحضارات،
وصاحبة أول أبجدية في التاريخ،
وأن تكون آلهتها انتشت على قيثارة أول نوتة ما قبل التاريخ…
ما معنى ذلك في قاموس فتاة سورية مُغتصبة؟
هل مفاهيم الممانعة والمقاومة والعروبة والوطنية والقومية…
حفظت كرامة أنوثة هذه المغتصبة وصانت حدود جسدها؟
أن تُغتصب فتاة أي:
أن تقتحم روحها طعنات الخناجر المسممة آلاف المرات
أن تتكشف لها لعنة الحرب الخالدة بين الذكر والأنثى
أن تلج عالم جهنم وكهوف الثلج بكل جدارة واستحقاق
أن يُنّجس دمها ويَجف نبع عينها ويصدأ ريقها مرارة
أن تُدفن ورودها البرية في تابوت محروق
أن تُهتك جغرافية جسدها ويُشوه تاريخ أنوثتها
أن يُنقل حوارها مع الشريك من النور الإلهي إلى الظل الشيطاني
أن تصرخ يا ليتني “كنت نسياً منسياً”…
فيأتيها من فوقها ومن تحتها أن هل من مزيد!“

فأين سوريا الحضارة والممانعة من خارطة فتاة اُغتصبت كرامة شرفها واُغتيلت حرية كرامتها؟!

“جـــودي”

Thoughts and Notes by the FST Team: Syrians have Finally Found their Voice

Syrians have Finally Found their Voice!

For as long as I remember, fear was ever present in every Syrian’s heart and mind. A fear that has reduced the community and Syrian public into a cheering mob. Ready to clap, cheer and jump at their ferocious leader’s will. Like puppets in a show, ready to succumb to every whisk of the puppeteer’s hands. Not able to think for themselves with regards to anything that had to do with state affairs. The whole Syrian public was reduced to searching for their day’s pay, the loaf of bread they have to provide their families with.

Prior to the immergence of the Baathist Party, and Hafez al-Assad’s ascendancy to power, the Syrian community was well known as a closely knit environment, with neighbors helping each other out, defending each other, caring for one another. If you were sick, and could not care after your trade, or work for your honest day’s pay, your neighbors would fill that void and provide for you and your family until you are able to stand up on your feet and start earning again.

استمر في القراءة